التوقيت في يريفان 11:07:36,   20 سبتمبر

الجنود الذين يقفون على الحدود هم أبطالنا -الجنرال في الجيش اللبناني بانوس مانجيان عن الجيش الأرميني-


يريفان في 3 أبريل/أرمنبريس: بدأ بانوس مانجيان-الجنرال في الجيش اللبناني ومستشار وزير الدفاع، خطواته الأولى في المجال العسكري في عام 1972 عندما تمّ قبوله في مؤسسة عسكرية. شجعه والده كثيراً على اختيار هذا المجال. وورث الموهبة العسكرية من أسلافه، فقد مر والده وجده في حرب. كان والد بانوس مانجيان في البداية ضابطاً عسكرياً في الجيش الفرنسي، ثمّ انتقل إلى لبنان وواصل نشاطه هناك:
"كان والدي الملهم الرئيسي بالنسبة لي في هذا العمل. مع أفكاره والمقاربات التي خدمت كمثال لي. عندما اضطررت لاتخاذ قرار بمواصلة دراستي، بصراحة خلال تلك السنوات كانت هناك بعض الصعوبات المالية  وكان من الصعب بالنسبة لي التقدم إلى مؤسسة التعليم العالي وبما أن العمل العسكري كان دائماً في ذهني، فقد قررت الالتحاق بالكلية العسكرية. وهكذا بدأت حياتي العسكرية"، قال مانجيان لأرمنبريس.
وكان العمل في المجال العسكري مليئاً بالعديد من الصعوبات. خلال نشاط العمل واجه العديد من الصعوبات والمشاكل، ولكن في كل يوم  وكونه واثقاً من نقاط قوته، واصل العمل العسكري من خلال التغلب على الصعوبات.
وقال مانجيان إنه شغل مناصب مختلفة، لكنه سعى دوماً إلى الخروج من منصبه والعمل اليومي والمباشر مع الجنود- كان هذا هو اختياره:
"أقوم بعمل مكتبي خلال السنوات الخمس الماضية. خلال حياتي كلها فضّلت أن أكون في الخطوط الأمامية مع الجنود. كما تعلمون واجه لبنان مشاكل داخلية وشارك في الحرب، كنت دائماً أسعى إلى الانضمام إلى مجموعات عسكرية. لقد كنت مع الجنود وواجهت المشقات معهم. كان لدي العديد من الجنود تحت قيادتي- عندما كنت أعطي 10 أو 20 منهم أي مهمة، كنت على اتصال معهم في كا لحظة حتى يتم تنفيذ التعليمات بنجاح وسيعودوا بأمان" قال الجنرال.
على الرغم من الصعوبات يقول مانجيان أنه قام بعمله بكل سرور. كان يعمل بانتظام وطوّر قدراته المهنية ومهاراته وذهب إلى بلدان مختلفة للتدريب، وحظي هذا العمل بتقدير السلطات اللبنانية التي ساهمت في تقدمه.
تماشياً مع إنجازاته لم يقطع علاقاته مع الوطن وفي السنوات الماضية كان في كثير من الأحيان يزور أرمينيا: "لقد أتيحت لي فرصة التعرف على عمل القوات المسلحة الأرمبنية، أستطيع أن أقول بفخر أن الجنود الذين يقفون على الحدود هم أبطالنا، لقد أثبتوا مراراً أنهم مستعدون تماماً ولديهم ما يكفي من الإرادة والسلطة لإعطاء الاستجابة للخصم. ومن الجدير بالذكر أيضاً مهارة جنودنا القادرين على خلق شيء مهم للغاية من لا شيء"، أشار مانجيان.
على مدى السنوات ال 12 الماضية زار أرمينيا لعدة مرات ويقول إنه في كل مرة يزور فيها أرمينيا يلاحظ تغييرات كبيرة: "هذه التغييرات واضحة والإزدهار واضح، لكن هناك الكثير مما ينبغي عمله ويجب أن يكون هنالك المزيد من الوظائف بحيث يشارك الشباب بنشاط في أنشطة مختلفة من خلال المساهمة في تنمية الدولة".
المقابلة لآنا غزيريان
النسخة الكاملة من المقابلة متاحة باللغة الأرمنية.



الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة