التوقيت في يريفان 11:07:36,   6 أغسطس

علييف يجب لوم نفسه فقط لفشل تسوية مسألة ناغورنو كاراباغ-المتحدّثة بإسم رئيس الوزراء الأرميني

علييف يجب لوم نفسه فقط  لفشل تسوية مسألة ناغورنو كاراباغ-المتحدّثة بإسم رئيس الوزراء الأرميني
يريفان في 7 يوليو/أرمنبريس: علّقت ماني كيفوركيان- المتحدّثة بإسم رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على التصريحات الأخيرة للرئيس الأذربيجاني إلهام علييف وكتبت كيفوركيان على صفحتها في الفيسبوك أن المحاولات المستمرة للرئيس الأذربيجاني للتعمق في التاريخ سخيفة حقاً زفي تطرّق إلى علييف كتبت كيفوكيان:
"يدعي أنه لا توجد شهادات حول الأرمن في اتفاقية كيوراكشاي الموقعة في بداية القرن التاسع عشر. اعتقدنا بسذاجة أن السيد علييف على دراية بالسجلات التاريخية القديمة الأكثر شيوعياً مثل تاريخ هيرودوت، سترابو جيوكرافيكيا، سينوفون، أعمال بليني الأكبر، بلوتارخ ، كاسيوس، أبيان، تاسيتوس، أميانوس مارسيلينوس، الأعمال من المسافرين الأوروبيين المشهورين مثل روبروك وماركو بولو، الذين كان لديهم تغطية واسعة النطاق لدولة هاياستان- أرمينيا وشعبها الأرمني الأصلي.
إذا كان السيد علييف لا يثق في المؤلفين المذكورين، لكان بإمكانه على الأقل قراءة الكتاب العثمانيين من 16 إلى 19 قرن مثل مصطفى نعيمة، رشيد، إسماعيل عاصم أفندي، سليمان إزغي، كاتب شليبي، أحمد سيفديت باشا، إيفليا جلبي بعض من الذين لم يقدموا فقط معلومات واسعة عن العالم الأرمني ولكن عن السفر إلى أرمينيا و-أرمينياستان- والتواصل مع سكانها الأرمن المسيحيين.
بالطبع لم يكتبوا أي شيء عن أذربيجان ولكن ليس ذنبهم أنهم لم يلتقوا بدولة اسمها أذربيجان في أراضيها الحالية حتى عام 1918".
وبالإشارة إلى تسوية نزاع ناغورنو كاراباغ، أكدت كيفوركيان أنه لا يمكن حلها ما لم تعترف أذربيجان بحقوق شعب آرتساخ، بما في ذلك مشاركة أرمن آرتساخ في المفاوضات حول مصيرهم.
"أخيراً اقترح رئيس الوزراء باشينيان صيغة واضحة لجعل المفاوضات مثمرة. يجب أن يكون أي حل لصراع ناغورني كاراباغ مقبولاً لشعب أرمينيا وشعب آرتساخ وشعب أذربيجان. هذه الصيغة مقبولة من قبل المجتمع الدولي، لكنها غير مقبولة من السيد علييف، الذي يدعي أن التسوية يجب أن تكون مقبولة فقط لشعب آذربيجان. ويتهمنا بالفاشية ولماذا يدعي بانتظام أن قضية كاراباغ لها حل عسكري. ردنا هو نفسه - إذا كان للقضية حل عسكري، فإن مواطني آرتساخ حلوا المشكلة منذ فترة طويلة. يلقي السيد علييف اللوم على الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وأرمينيا والعدالة التاريخية في فشل تسوية النزاع، ولكن يجب عليه أن يلوم نفسه فقط على التخلي عن المجال البناء للمناقشات منذ فترة طويلة'' ، كتبت كيفوركيان.




https://zen.yandex.ru/id/5dee07a31e8e3f00ae3051c1


youtube

كلّ المستجدّات    


New Xar <

عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
settings إعدادات الصفحة