مقابلات

نرى التزام أرمينيا الصادق بتحقيق السلام-السفير الليتواني بأرمينيا أندريوس بولوكاس بمقابلة خاصة مع أرمنبريس-

18 دقيقة قراءة

نرى التزام أرمينيا الصادق بتحقيق السلام-السفير الليتواني بأرمينيا أندريوس بولوكاس بمقابلة خاصة مع أرمنبريس-

يريفان في 6 مايو/أرمنبريس: إن السلام بين أرمينيا وأذربيجان هو الشرط الأساسي لاستقرار وازدهار جنوب القوقاز ونحن نرى التزام أرمينيا الصادق بالسلام ونقدّر الخطوات الواضحة المتخذة في هذا الاتجاه، هذا ما قاله سفير ليتوانيا لدى أرمينيا أندريوس بولوكاس في مقابلة مع أرمنبريس وأضاف أنه ليس هناك شك في أن عملية السلام يجب أن تنتهي بسلام مستدام وشامل ودائم والتزام الجانبين باحترامه.

تناولت المقابلة العلاقات بين أرمينيا وليتوانيا وآفاق تطوير العلاقات بين البلدين وآراء ليتوانيا بشأن الوضع الحالي في جنوب القوقاز، فضلاً عن التقارب في العلاقات بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي ودور ليتوانيا المحتمل فيه. حالات أخرى.

- السيد السفير، لقد كانت أرمينيا وليتوانيا تتمتعان دائمًا بعلاقات دافئة وودية. كيف تقيمون المستوى الحالي للحوار السياسي بين البلدين وما هي النقاط المهمة التي تودون تسليط الضوء عليها؟

- إن الحوار السياسي مكثف للغاية ونشط بشكل متزايد منذ الثورة المخملية في أرمينيا عام 2018 ويكمن التحدي الرئيسي في الحفاظ على الوتيرة وتقديم محتوى ملموس - يجب أن تركز كل عملية سياسية على النتيجة التي يجب أن تكون واضحة وملموسة. تشترك ليتوانيا وأرمينيا في روابط وخبرات تاريخية مشتركة. وبعد أن سارت ليتوانيا على طريق التحول الصعب، فإنها تعد مثالاً للإصلاحات الناجحة. إن نجاحاتنا والدروس المستفادة قريبة من سياق أرمينيا ونحن نفهم بعضنا البعض جيداً وبالتالي فإن نقل وتنفيذ الخبرة المفيدة لأرمينيا هو وسيظل إحدى المهام الرئيسية في المستقبل القريب.

إن أرمينيا، بدعم من الاتحاد الأوروبي باعتبارها الشريك الرئيسي في أجندة الإصلاح وإشراك المجتمع المدني، لديها كل الفرص لتصبح رائدة في الإصلاحات الديمقراطية في جنوب القوقاز. بالطبع بشرط الحفاظ على وتيرة الإصلاحات أو حتى تعزيزها ونستمر في رؤية أرمينيا تتسلق بثقة تصنيفات مختلفة في مجال الديمقراطية الدولية وسيادة القانون والشفافية. ليتوانيا مستعدة للتعاون على جميع المستويات من أجل تعزيز قدرة أرمينيا على الصمود في هذه المرحلة الصعبة للغاية من نقطة التحول التاريخية والكلمة الأساسية هي التنويع، وفي هذا المجال ومن خلال معرفة المسار الصعب والمثمر للغاية الذي تسلكه ليتوانيا في تنويع اقتصادها وطاقتها ومجالات أخرى، يمكننا معاً أن نفعل المزيد لتعزيز صمود أرمينيا وسيادتها.

- في العام الماضي، في تشرين الأول/أكتوبر، قامت رئيسة وزراء جمهورية ليتوانيا إنغريدا سيمونيتي بزيارة جمهورية أرمينيا وأعلنت أن ليتوانيا تعتزم دعم تعميق العلاقات بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي. باعتبارها دولة عضو ذات خبرة تحتفل بالذكرى العشرين لتأسيسها في المنظمة هذا العام، كيف يمكن لليتوانيا أن تساهم في تعميق العلاقات بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي؟

- أنا سعيد جداً لأنه يتم رؤية ومناقشة الاتحاد الأوروبي أكثر فأكثر في أرمينيا. إن المشاركة النشطة للاتحاد الأوروبي في أرمينيا تعني المزيد من الدعم للديمقراطية المستدامة والمرونة والأمن والسيادة، والأهم من ذلك السلام في منطقة جنوب القوقاز بأكملها ولهذا السبب، ندعو إلى الاستخدام النشط لجميع الأدوات التي يقدمها الاتحاد الأوروبي: اتفاقية CEPA والتي سيتم استكمالها قريباً بأجندة الشراكة الجديدة بين الاتحاد الأوروبي وأرمينيا ومهمة الاتحاد الأوروبي في أرمينيا. ونتوقع أيضًا أن تتلقى أرمينيا الدعم من خلال مرفق السلام الأوروبي، وأن تبدأ حوارًا حول تحرير التأشيرات.

ليتوانيا هي واحدة من أكثر المؤيدين والمتحمسين لتقارب أرمينيا - أقرب ما يمكن - مع الاتحاد الأوروبي ونحن نعتقد اعتقاداً راسخاً أن أرمينيا تنتمي إلى الأسرة الأوروبية ومستقبل أرمينيا يكمن في الاتحاد الأوروبي. وتخبرنا تجربتنا أنه ينبغي للمرء أن يكون لديه دائماً طموح أكبر قليلا مما تسمح به الاحتمالات في بعض الأحيان - ولم يكن طريقنا إلى أوروبا هو الأسهل أيضاً ولكننا كنا نرى دائما المعنى الكامن فيه واتبعنا ذلك المسار باستمرار. أعتقد أن فكرة التكامل الأوروبي يجب أن تصبح مركزية ومهيمنة في الأجندة السياسية لأرمينيا وفي الحياة العامة. نحن نشجع أرمينيا دائماً على أن تكون أكثر طموحًا في الحلم والتخطيط والعمل والحد الأقصى للطموح هو بالطبع عضوية الاتحاد الأوروبي في أقرب وقت ممكن. الطموح ليس إعلاناً سياسياً، بل هو العمل الصابر والمتعب المستمر وجهود الدولة والمجتمع برمته. يسميه البعض واجباً منزلياً وهذا هو الواجب المنزلي الذي تساهم فيه ليتوانيا، على سبيل المثال في دعم إصلاح نظام الشؤون الداخلية في أرمينيا وتقديم أفضل الممارسات في مجال البيئة وكذلك في القطاعات المهمة الأخرى.

- قبل أشهر اعتمد البرلمان الأوروبي بأغلبية ساحقة قرارا بشأن ضرورة توثيق العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأرمينيا واتفاقية السلام بين أرمينيا وأذربيجان. وبهذا القرار، دعا البرلمان الأوروبي أيضًا إلى النظر في إمكانية منح أرمينيا صفة المرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي. في رأيكم، ما مدى واقعية منح أرمينيا صفة المرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي وكيف تقيم اعتماد هذا القرار نفسه؟

-أرمينيا دولة ديمقراطية والديمقراطية في قارتنا لها عنوان محدد للغاية: الاتحاد الأوروبي وأعتقد أن الفرصة التاريخية ما زالت قائمة للقفز على نفس القطار الأوروبي جنباً إلى جنب مع ما يسمى بالثلاثي المنتسب إلى الاتحاد الأوروبي ـ أوكرانيا ومولدوفا، ثم جورجيا أيضاً. أتذكر عملية التكامل بين ثلاث دول البلطيق، قبل أكثر من 20 عام كما تحركت دول البلطيق بسرعات مختلفة، لكننا انضممنا إليها. أدرك أن الأمر قد يبدو جريئاً اليوم، لكني أتذكر التجربة الليتوانية بوضوح شديد - فكرة أوروبا في وقت الانضمام كانت قد سيطرت على ليتوانيا مثل الفيروس، لقد أصيبنا جميعاً بفكرة أوروبا وبالتالي اكتسبنا مناعة ضد الشمولية و السوفييتية (وكذلك الأوليغارشية بالمناسبة). كان تحرك ليتوانيا نحو عضوية الاتحاد الأوروبي مبنياً على إدراك مفاده أن الاتحاد الأوروبي هو المكان الذي ننتمي إليه، لأن هذه المنظمة تمثل نفس قيم الديمقراطية وسيادة القانون، التي نتقاسمها ونفس المعايير ولا ينبغي لنا أن نخفي ذلك أيضاً والمعايير ومستوى الرخاء الذي أردنا الوصول إليه وكانت عملية التحضير للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، مع الإصلاحات المرتبطة بها، تدور حول بناء دولة حديثة وفعالة ومرنة، وتولي أساليب جديدة للحكم، ورفع جودة الخدمات العامة. إذا نظرنا إلى الوراء، أستطيع أن أقول بثقة أن هذه العملية كانت أفضل ما حدث لليتوانيا في القرن العشرين. وما زلنا حتى اليوم من أكبر المؤيدين والمتحمسين للاتحاد الأوروبي. لقد نجحنا، وأعتقد أن أرمينيا يجب أن تنجح أيضاً. إن التطلع إلى العضوية أمر ذو قيمة في حد ذاته. لذلك، لم نضيع الوقت، ولم نعيد اختراع العجلة، بل اعتمدنا أفضل التجارب الأوروبية.

- السيد بولوكاس، منذ عام 2020، تواصل أذربيجان اتخاذ إجراءات مزعزعة للاستقرار في منطقة جنوب القوقاز. ومن المعروف أنه نتيجة للتطهير العرقي الذي ارتكبته أذربيجان في سبتمبر 2023، تم تهجير أكثر من 100 ألف أرمني في ناغورنو كاراباغ قسراً وكيف تؤثر هذه الخطوات على أجندة السلام في المنطقة؟

- كانت هذه مأساة كبيرة، حيث فر الآلاف من سكان ناغورنو كاراباغ من منازلهم ويحدث هذا النزوح على خلفية انسداد طويل لممر لاتشين. نحن نتفهم الإحباط وخيبة الأمل لدى الأشخاص الذين تحطمت حياتهم وتخلى عنهم أولئك الذين كانوا يعتبرونهم ذات يوم ضامنين لأمنهم. لقد أظهرت حكومة أرمينيا وجميع الشعب تضامناً فريداً في ضمان المأوى والتعامل مع جميع المشاكل. جنباً إلى جنب مع العديد من البلدان الأخرى، قدمت ليتوانيا المساعدات الإنسانية وأعتقد أنه ينبغي أن تتاح لشعب ناغورنو كاراباغ فرصة العودة بأمان إلى ديارهم. إن السلام من غير الممكن أن يسود في جنوب القوقاز إلا من خلال المفاوضات القائمة على حسن النية في حين أن الإكراه لم يؤدي قط إلى أي خير والتلاعب بمصائر الناس واستخدامهم كأداة ليس أمراً مبرراً بكل بساطة وهذا ينطبق أيضاً على عودة جميع المعتقلين، وهي خطوة مهمة جداً نحو استعادة الثقة.

- ابتداءً من عام 2021، هاجمت أذربيجان أرمينيا عدة مرات محتلة الأراضي الخاضعة لسيادة أرمينيا، وحتى الآن ترفض أذربيجان سحب قواتها من تلك الأراضي. ما هي الخطوات التي يمكن وينبغي أن يتخذها المجتمع الدولي، وخاصة الاتحاد الأوروبي، لإجبار أذربيجان على وقف سياستها العدوانية ضد أرمينيا؟

- إن السلام بين أرمينيا وأذربيجان هو الشرط الأساسي لاستقرار وازدهار جنوب القوقاز ونحن نرى التزام أرمينيا الصادق بالسلام ونقدّر الخطوات الواضحة المتخذة في هذا الاتجاه. ليس هناك شك في أن عملية السلام يجب أن تنتهي بسلام مستدام وشامل ودائم والتزام الجانبين باحترامه، مع استكمال عملية ترسيم الحدود وترسيمها في نهاية المطاف، على أساس الحدود المعترف بها دولياً نفس الحدود التي كانت موجودة في لحظة تفكك الاتحاد السوفييتي ومع افتتاح الاتصالات الإقليمية عبر جميع الحدود.

وتدعم ليتوانيا باستمرار جهود الوساطة التي يبذلها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في مفاوضات السلام. إن السلام في جنوب القوقاز يصب في مصلحة المجتمع الديمقراطي برمته. فلا يوجد شيء مفيد للدول الصغيرة عندما تحاول القوى الإقليمية الأكبر الحفاظ على احتكارها. ولهذا السبب يجب إعادة تدويل حل الصراعات فالمزيد من أوروبا يعني المزيد من الاحترام للنظام الدولي القائم على القواعد.

ولا تعرب ليتوانيا بقوة عن دعمها السياسي لعملية السلام فحسب، بل إنها مستعدة أيضا لتقاسم تجربتها التي لا تزال حديثة في مجال ترسيم الحدود وترسيمها، حيث كنا من أوائل البلدان التي قامت بتعيين وترسيم جميع حدودها البرية بشكل كامل بعد انهيار جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية. الاتحاد السوفييتي. ومرة أخرى، لدينا تجربة فريدة من نوعها، حيث مررنا بعملية مفاوضات طويلة وصعبة. إن جوارنا ليس سهلاً للغاية أيضًا، ومع ذلك فقد تمكنا من إكمال تلك العمليات بناءً على مبادئ القانون الدولي، ويمكن استخدام هذه الممارسة في جنوب القوقاز أيضاً.

ومن المهم أن يعبر المجتمع الدولي عن موقفه الواضح وأن يدين تصرفات الدول التي لا تحترم المبادئ الأساسية للقانون الدولي. بالنسبة لنا في ليتوانيا، تمثل القيم جوهر السياسة الخارجية، ونحن نتصرف وفقًا لذلك. نحن نناضل من أجل البلدان التي تناضل من أجل حريتها وأمنها وديمقراطيتها. ونحن ندرك أيضاً أن مصير جنوب القوقاز يعتمد إلى حد كبير على نتيجة كفاح أوكرانيا البطولي من أجل سيادة بلدها وسلامة أراضيها. لقد أظهرت حرب روسيا في أوكرانيا أن روسيا تقتل وتدمر وتنتهك أي مبادئ للقانون الدولي يومياً. وفي هذا السياق، من المهم جداً أن تحاول أرمينيا تنويع شراكاتها السياسية والأمنية وكذلك تقديم الدعم الإنساني لأوكرانيا وتفعيل مستوى الحوار السياسي. وأرمينيا نفسها تعرف جيداً ثمن الاستقلال والديمقراطية.

-السيد. السفير، في السنوات الأخيرة كان هناك الكثير من المحادثات حول الحاجة إلى فتح الاتصالات الإقليمية في جنوب القوقاز. وتطالب أذربيجان بما يسمى "ممر زانكيزور" من أرمينيا، مهددة في الوقت نفسه بالاستيلاء عليه بالقوة. كيف ستقيم ليتوانيا مثل هذا السلوك العدواني وغير المبرر لأذربيجان؟

- ليتوانيا جغرافيا لديها أوجه تشابه مع أرمينيا: منطقة كالينينغراد في الاتحاد الروسي، مثل منطقة ناخيتشيفان في أذربيجان، هي منطقة معزولة يعتبر التواصل مع الدولة القارية أمرًا مهمًا. ومرة أخرى، لعب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي دوراً حاسماً في هذا المجال أيضاً. اتفق الاتحاد الأوروبي وليتوانيا وروسيا على ما يسمى بمخطط عبور كالينينغراد، والآن، حتى في ظروف الحرب الروسية في أوكرانيا، يسافر سكان البر الرئيسي لروسيا ومنطقة كالينينغراد عبر أراضي ليتوانيا. لقد تمكنا من التوفيق بين أمرين رئيسيين وهما السيطرة الكاملة على ليتوانيا على أراضيها وتوفير أقصى قدر من الراحة للمسافرين للعبور دون عوائق غير ضرورية. لقد شاركنا تجربتنا مراراً وتكراراً مع كل من يريفان وباكو. أعتقد أن بعض عناصر ما يسمى بنموذج العبور المبسط يمكن أن تكون مفيدة في تنظيم حركة الأشخاص في أرمينيا. فهي في نهاية المطاف تجربة أوروبية ونموذج للنجاح. أما فيما يتعلق بالبلاغة فنحن ندرك أهميتها ونفضل مصطلح "العبور" بدلاً من "الممر". ففي نهاية المطاف، نحن في القرن الحادي والعشرين.

- رداً على ادعاءات الجانب الأذربيجاني، أطلقت حكومة أرمينيا العام الماضي مشروع "مفترق طرق السلام". ما هو رأيكم في هذه المبادرة وكيف ترى ليتوانيا السلام في منطقة جنوب القوقاز؟

- هذه الفكرة منطقية ومفهومة بالفعل، فهي محاولة لاستعادة التعاون الوظيفي بين الدول المجاورة، باستخدام البنية التحتية الحالية والمستقبلية للنقل. ويجب أن تعمل أيضاً شرايين النقل الإقليمية وخطوط النقل العالمية في أرمينيا. يجب أن يعملوا في جميع الاتجاهات ولجميع وسائل النقل. بل قد يكون من المنطقي توسيع المشروع ليشمل خطوط الأنابيب وخطوط الكهرباء وما إلى ذلك. ففي نهاية المطاف، سيكون ذلك مفيداً للجميع وسيحفز النمو الاقتصادي للمنطقة بأكملها، فضلاً عن التجارة والتعاون عبر الحدود. ومع ذلك، فإن تنفيذ مثل هذا المشروع سيتطلب مشاركة جميع الشركاء الإقليميين. آمل أن يتمكن الاتحاد الأوروبي من تقديم بعض الحوافز لهم لقبول فكرة الاتصالات المفتوحة أيضاً.

إن تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارة المتبادلة يؤدي عادة إلى تعاون أعمق وزيادة الثقة المتبادلة، التي هي أساس السلام. تتمتع منطقة جنوب القوقاز بكل الفرص لتصبح واحدة من أسرع المناطق نمواً وازدهاراً ويمكن للاتحاد الأوروبي أيضاً أن يساهم في استعادة روابط الاتصال في المنطقة وتنفيذ مبادرة مفترق الطرق من أجل السلام.

- التعاون الاقتصادي بين أرمينيا وليتوانيا: ما هو حجم التجارة بين البلدين في عام 2023؟ ما هي الاتجاهات الملحوظة في أسواق التصدير والاستيراد الثنائية؟

- البيانات المتاحة عن التجارة بين ليتوانيا وأرمينيا مختلفة تماماً. نحن ننتمي إلى كتلتين تجاريتين مختلفتين - الاتحاد الأوروبي والاتحاد الاقتصادي الأوراسي وبالتالي يُنظر إلى إعادة التصدير بشكل مختلف في إحصاءاتنا. وفقاً للبيانات الليتوانية، خلال 9 أشهر من العام الماضي بلغت التجارة الثنائية أكثر من 100 مليون يورو، ولكن جزءاً صغيراً فقط كان من البضائع ذات المنشأ الليتواني. إن مستوى التعاون الاقتصادي والتجاري لا يضاهي مستوى الحوار السياسي النشط، لذا يتعين علينا أن نفعل الكثير لزيادة الروابط الاقتصادية ذات المنفعة المتبادلة وتحويل الحوار السياسي المكثف إلى علاقات اقتصادية مستدامة. وفي الوقت نفسه، من المهم بالطبع عدم استغلال العلاقات التجارية للتحايل على العقوبات.

- السيد بولوكاس، ما هي المجالات الاقتصادية الأكثر أهمية في العلاقات بين أرمينيا وليتوانيا، وما الذي يجب على البلدين فعله لتطوير العلاقات الاقتصادية؟

- تتمتع مجالات التجارة التقليدية مثل المنتجات الغذائية والمشروبات والخدمات السياحية، فضلاً عن قطاعات التكنولوجيا الفائقة التي تظهر معدلات نمو مذهلة، بآفاق جيدة. بالنسبة للتبادلات التجارية، يظل التحدي الرئيسي هو الخدمات اللوجستية المكلفة والمعقدة. ستكون الرحلة المباشرة بين فيلنيوس ويريفان مفيدة حقاً لتعاوننا اليومي.

- السيد السفير، هل هناك أي زيارات رفيعة المستوى مخططة من ليتوانيا إلى أرمينيا في المستقبل القريب؟

- في العام الماضي، تمت زيارة تاريخية - قامت رئيسة وزراء جمهورية ليتوانيا السيدة إنغريدا سيمونيتي بزيارة أرمينيا للمرة الأولى. كما زار رئيس وزراء أرمينيا ليتوانيا قبل بضع سنوات، كما تبادل رؤساء الدول الزيارات في وفي السنوات القليلة الماضية، استمر تبادل الزيارات بين مختلف المؤسسات بشكل منتظم. قبل بضعة أسابيع فقط، قام رئيس البرلمان الأرميني بزيارة ليتوانيا. وفي ربيع هذا العام، جرت عدة زيارات وزارية إلى فيلنيوس ويريفان.

- شكراً لكم على فرصة المقابلة. هل هناك أي شيء آخر كنت أود أن أضيف؟

- ليس سراً أن أرمينيا لديها العديد من الأصدقاء في ليتوانيا وقد توسعت هذه الدائرة بسرعة في السنوات الأخيرة. تاريخياً، كانت دولتنا دائماً قريبة للغاية، بدءاً من العصور الوسطى والتنسيق الوثيق بين حركات الاستقلال لدينا. نحن نفهم ونتعاطف مع تجارب بعضنا البعض ويشعر الليتوانيون بتعاطف كبير مع الجهود التي تبذلها أرمينيا لتنويع علاقاتها والاقتراب من الغرب. إنه ليس مجرد شعور، ولكنه أيضاً رغبة ملموسة في المساهمة بدعم استباقي.

بالنسبة لأي سفير، فإن هذه البيئة مواتية للغاية، لذا يجب علينا الاستفادة القصوى من هذه الفرصة. بعد أن بدأت فترة ولايتي في أرمينيا، أقابل باستمرار أشخاصًا منفتحين ومخلصين مليئين بالخير والأفكار الجديدة ويسعون جاهدين لتحقيق القيم المشتركة. أنا ممتن جداً لموقف الأرمن ومشاعرهم الدافئة تجاه بلدي. من جانبها، ستواصل ليتوانيا دعم أرمينيا في جهودها لزيادة المرونة وحماية الديمقراطية وإقامة حوار أوثق مع الاتحاد الأوروبي.

نحن معجبون بمثابرة الشعب الأرمني في الدفاع بقوة عن خياراتكم الديمقراطية، على الرغم من كل التحديات وهذا يثبت فقط أن بلدينا يتحركان في نفس الاتجاه والقيم الديمقراطية المشتركة هي أهم أساس لهذه العلاقة.

أجرى المقابلة دافيت ماميان

الصور كيفورك بيركوبيركيان

وزير خارجية هولندا كاسبار فيلدكامب يرحّب بقرار مجلس الاتحاد الأوروبي تقديم الدعم للقوات المسلحة الأرمينية

أخبار سياسية

وزير خارجية هولندا كاسبار فيلدكامب يرحّب بقرار مجلس الاتحاد الأوروبي تقديم الدعم للقوات المسلحة الأرمينية

واشنطن تعتزم دعم يريفان في تحسين إدارة القطاع الأمني-سفارة الولايات المتحدة في أرمينيا-

الولايات المتّحدة الأمريكية

واشنطن تعتزم دعم يريفان في تحسين إدارة القطاع الأمني-سفارة الولايات المتحدة في أرمينيا-

قرارات مجلس الاتحاد الأوروبي ستعزز شراكتنا مع أرمينيا-بوريل-

أخبار سياسية

قرارات مجلس الاتحاد الأوروبي ستعزز شراكتنا مع أرمينيا-بوريل-

لاتفيا تعتبر بدء حوار تحرير التأشيرات بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي خطوة مهمة

أخبار سياسية

لاتفيا تعتبر بدء حوار تحرير التأشيرات بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي خطوة مهمة

رئيس الوزراء نيكول باشينيان يهنّئ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بمناسبة العيد الوطني للبلاد-عيد الثورة

أفريقيا

رئيس الوزراء نيكول باشينيان يهنّئ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بمناسبة العيد الوطني للبلاد-عيد الثورة

أرمينيا وأذربيجان تواصلان  إحراز تقدم كبير نحو وضع الصيغة النهائية لاتفاق السلام-المتحدّث بإسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر-

أخبار سياسية

أرمينيا وأذربيجان تواصلان إحراز تقدم كبير نحو وضع الصيغة النهائية لاتفاق السلام-المتحدّث بإسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر-

وزير الخارجية آرارات ميرزويان يهنّئ ماركوس تساهكنا على إعادة انتخابه وزيراً لخارجية إستونيا

أخبار سياسية

وزير الخارجية آرارات ميرزويان يهنّئ ماركوس تساهكنا على إعادة انتخابه وزيراً لخارجية إستونيا

إستونيا ترحّب بقرارات الاتحاد الأوروبي لدعم أرمينيا وبدء حوار تحرير التأشيرات

أخبار سياسية

إستونيا ترحّب بقرارات الاتحاد الأوروبي لدعم أرمينيا وبدء حوار تحرير التأشيرات

ليتوانيا تدعم تعزيز علاقات الاتحاد الأوروبي مع أرمينيا

أخبار سياسية

ليتوانيا تدعم تعزيز علاقات الاتحاد الأوروبي مع أرمينيا

مجلس الاتحاد الأوروبي يرّحب بنية المفوضية بدء حوار مع أرمينيا بشأن تحرير التأشيرة

أخبار سياسية

مجلس الاتحاد الأوروبي يرّحب بنية المفوضية بدء حوار مع أرمينيا بشأن تحرير التأشيرة

الشراكة بين أرمينيا والولايات المتحدة تزداد قوة يوماً بعد يوم- رئيسة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية سامانثا باور في تلخيض لزيارتها إلى أرمينيا-

أخبار سياسية

الشراكة بين أرمينيا والولايات المتحدة تزداد قوة يوماً بعد يوم- رئيسة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية سامانثا باور في تلخيض لزيارتها إلى أرمينيا-

AREMNPRESS

أرمينيا، يريفان، 0002، مارتيروس ساريان 22

+374 11 539818
contact@armenpress.am
fbtelegramyoutubexinstagramtiktokdzenspotify

يجب الحصول على إذن كتابي من وكالة أرمنبريس لإعادة إنتاج أي مادة كلياً أو جزئياً

© 2024 ARMENPRESS

الموقع من تصميم MATEMAT