التوقيت في يريفان 11:07:36,   7 ديسمبر

عدم اعتراف الحكومة السويدية رسمياً بالإبادة الأرمنية خيانة- عضو البرلمان السويدي بيورن سودر يتحدث لأرمنبريس عن علاقات أرمينيا والسويد-

عدم اعتراف الحكومة السويدية رسمياً بالإبادة الأرمنية خيانة- عضو البرلمان السويدي بيورن سودر يتحدث 
لأرمنبريس عن علاقات أرمينيا والسويد-

يريفان في 25 يونيو/أرمنبريس: قال عضو البرلمان السويدي بيورن سودر (من الحزب الديمقراطي السويدي) إن فشل حكومته في الاعتراف رسمياً بالإبادة الجماعية الأرمنية يعد "خيانة"، حيث كان قد أقر البرلمان السويدي ( أو ريكسداغ)في عام 2010، بإلإبادة الجماعية الأرمنية على يد العثمانيين -عام 1915، ولكن لم تعترف بذلك حكومة البلاد رسمياً حتى يومنا هذا.
في مقابلة مع أرمنبريس تحدث النائب السويد،  الذي شغل منصب النائب الثاني لرئيس البرلمان في الفترة من 2014 إلى 2018 عن القضية ومواضيع أخرى على جدول الأعمال.
-السيد سودر كنتم من أوائل من زاروا أرمينيا بعد ثورة المخملية 2018. ما هي انطباعاتكم عن هذه الزيارة؟
-لقد تأثرت بشدة بهذا النضج الديمقراطي الذي ظهر خلال هذا الحدث الحاسم للبلاد. لقد شعرت، وكذلك معظم دول العالم، بالقلق من أن الوضع خلال الثورة يمكن أن يصبح بالطريقة التي شهدناها في كثير من الأحيان في بلدان أخرى، حيث تحولت الاحتجاجات السلمية في البداية إلى ثورات جماعية. ومع ذلك أعتقد أن أرمينيا أثبتت أنها تستحق الثناء والاحترام. لقد أكدت هذا خلال جميع الحوارات التي أجريتها أثناء زيارتي.

-كيف تقيمون المستوى الحالي للتعاون بين البرلمان السويدي والأرميني؟ ما هي احتمالات تطوير هذه العلاقات؟
-من الواضح أن هناك فرصة للتعاون بين البرلمانات وقبل كل شيء لتعزيزه. آمل أن نتمكن من تعميق التعاون والاستفادة من تجربة بلدينا. هناك فرص إضافية للتعاون في مختلف المجالس البرلمانية الدولية أيضاً. أنا شخصياً أشارك بنشاط في اللجنة البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وأرحب بتوسيع التعاون في هذا المجال.

-قام وفد برلماني برئاسة رئيس برلمان أرمينيا آرارات ميرزويان، بزيارة السويد مؤخراً والتقى بالمشرعين السويديين. ما هي انطباعاتكم عن هذه الزيارة؟
-لقد كانت زيارة جيدة جداً. آمل أن يكون الوفد الأرميني قد وجدها ذات قيمة كما فعلت. شاركت في محادثات المتحدثين وكذلك العشاء. عموما كان لدينا حوار مثمر حول السياسة. انتهزت الفرصة لأطلب من السيد ميرزويان أن يطلب من رئيسنا تعيين مكان شرفي لذكرى ألما يوهانسون في غرفة الأعمال في برلماننا وهو أمر أحاول تحقيقه لفترة طويلة.
-ألما يوهانسون (1880-1974) كانت مبشرة سويدية عملت مع الناجين من الإبادة الجماعية الأرمنية(ارمنبريس)-
آمل أن يكون تخصيص مكان ليوهانسون في قاعة الشرف خطوة مهمة لإنها تستحق ذلك كثيراً. أعتقد أن العامل الأكثر أهمية في ذلك هو أن أطفال المدارس السويدية الذين يزورون برلماننا كل عام ويمررون هذه القاعة سيتم إبلاغهم عن الإبادة الجماعية الأرمنية. هذا مهم للغاية، خاصةً لأن هذا اليوم لا يزال هناك من ينكر ما حدث. يجب ألا ننسى أبداً ما حدث.

-السيد سودر اعترف البرلمان السويدي بالإبادة الجماعية الأرمنية في عام 2010 ودعا الحكومة إلى أن تحذو حذوها. لماذا تعتقد أن الحكومة السويدية لم تعترف رسمياً بالإبادة الجماعية الأرمنية حتى يومنا هذا؟ ألا تعتقد أن الاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية سيسهم في منع مثل هذه الجرائم ضد الإنسانية؟
-حقيقة أن برلماننا قد اعترف بالإبادة الجماعية الأرمنية هي مناسبة للفخر الشخصي. في الوقت نفسه أشعر بخيبة الأمل والخيانة من حقيقة أن الحكومة السويدية لم تعترف بما طلب به البرلمان الأوروبي. خلال فترة الحملة الانتخابية لعام 2014 تعهد الاشتراكيون-الديمقراطيون بالاعتراف الرسمي بالإبادة الجماعية إذا ما أرادوا الفوز في الانتخابات. على الرغم من حقيقة أنهم فازوا في الانتخابات، ثم مرة أخرى في عام 2018، إلا أنهم فشلوا في تحقيق هذا الوعد وأجد هذا بمثابة خيانة جماعية ارتكبتها حكومتنا ورئيس الوزراء.

-في 2 مايو 2019 ، صدق البرلمان السويدي على اتفاقية CEPA بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي. كيف تعتقد أن الاتفاق يمكن أن يؤثر على العلاقات الثنائية بين أرمينيا والسويد؟
-آمل أن يساهم هذا الاتفاق في تعزيز التبادل التجاري والبحث العلمي ومصالح الاستثمار بين بلدينا.




youtube

كلّ المستجدّات    


Haypost

New Xar <

عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
settings إعدادات الصفحة