التوقيت في يريفان 11:07:36,   14 نوفمبر

المكلة إليزابيت طلبت مقابلة خاتشاتوريان وأمير موناكو عاد إلى بلده فقط للقاءه- أرمنبريس يعرض صور ومقابلات الملحن العالمي آرام خاتشاتوريان من متحفة بيريفان-


يريفان في 7 فبراير/أرمنبريس: خلال جولاته الملحن الأرمني العالمي الشهير آرام خاتشاتوريان التقى مع قادة البلدان وتلقى عروض مثيرة للاهتمام، فضلاً عن الهدايا القيمة.
أرمنبريس يقدّم بعض من لقاءات الملحن:
-كان الملحن في جولة ببلجيكا في عام 1960. الملكة إليزابيث لم تتمكن من حضور حفله بسبب المشاكل الصحية، ولكن ممثلو الملكة نقلوا لخاتشاتوريان دعوة الملكة للقاء. في اليوم التالي الملحن الشهير وزوجته استضيفوا في قصر الملكة-"كان لديهم اجتماع دافئ جداً ومثير حيث كانت للملكة اليزابيث مساهمة كبيرة في عالم الفن والدليل على ذلك هو المسابقة الدولية التي تحمل اسمها. كما عزفت على الكمان وتم تدريسها من قبل عازف الكمان الشهير يوجين يساي. هذا هو السبب في أن الملحن الأرمني والملكة تحدثا عن الفن والابتكارات في فن الموسيقى ومسار الملحن الإبداعي والأوركسترا السيمفونية ببروكسل. كما تحدثا عن أشخاص معروفين من بينهم موسيقيين مشهورين عالمياً"، هذا ما قاله مدير متحف آرام خاتشاتوريان بيريفان أرمين كريكوريان.
كانت للملكة أيضاً معرفة باللغة الروسية والأدلة هي مذكرتها المكتوبة على الصورة، ولا تزال صور هذا الاجتماع محفوظة في المتحف.
-في عام 1973 تمّ دعوة الملحن الشهير إلى فرنسا حيث اُحتفل بعيد ميلاده السبعين مع حدث كبير وخلال هذه الجولة قرر زيارة موناكو وكان بهذه الفترة أمير موناكو وزوجته- النجمة العالمية الشهيرة غريس كيلي- خارج البلاد، ولكنهما أُبلغا عن زيارة خاتشاتوريان وعادا من لندن قاطعين جولتهما ووصلا فوراً إلى المنزل الذي بات فيه خاتشاتوريان. وكان الأمير أيضاً مولعاً جداً بالفن وكان قد نظّم مسابقات ومهرجانات مختلفة في بلاده كلها مخصصة للفن. وفي عام 1974 لم يدعو  أمير موناكو فقط خاتشاتوريان إلى المهرجان، ولكن طلب أيضاً منه كتابة عمل جديد ليتم تقديمه في حفل افتتاح المهرجان.
-مرة أخرى في جولة حفلة موسيقية بإيران في عام 1965، أظهر الشاه إعجابه بخاتشاتوريان من خلال توفير واحدة من سياراته الشخصية إلى الملحن للقيام بجولة في البلاد. كما حضر الشاه الفارسي وزوجته حفلة خاتشاتوريان التي تمت خلالها تقديم السيمفونية الثانية. عادة بعد الانتهاء من الحفل يترك الشاه قاعة الحفلات الموسيقية، ولكن في هذه الحفلة بقي وأشاد مع زوجته بالمايسترو الذي أدى له مرة أخرى واحدة من أعماله. وقد سلّم الشاه العديد من الهدايا إلى الملحن، من بينها كان السجاد الأزرق الفارسي القيم جداً والذي جلبه خاتشاتوريان معه إلى موسكو لتزيين شقته.
-في عام 1961 وأثناء رحلته إلى مصر، رحّب به الرئيس جمال عبد الناصر في المطار، كما حضر الرئيس المصري حفلة الملحن العالمي وسلّم واحدة من أعلى شهادات البلاد إليه للمساهمة الكبيرة في مجال الفن وخلال نفس الجولة التقى آرام خاتشاتوريان أيضاً مع رئيس يوغوسلافيا جوزيب بروز تيتو.

آنا كريكوريان
صور - مقدمة من متحف بيت آرام خاتشوريان




الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة