التوقيت في يريفان 11:07,   27 مايو 2024

أرمينيا تسعى لدمج مبادرة "مفترق طرق السلام" في استراتيجية البوابة العالمية للاتحاد الأوروبي- كريكوريان-

أرمينيا تسعى لدمج مبادرة "مفترق طرق السلام" في استراتيجية البوابة العالمية للاتحاد الأوروبي-
كريكوريان-

يريفان في 16 أبريل/أرمنبريس: تسعى أرمينيا جاهدة إلى دمج مبادرة "مفترق طرق السلام" في استراتيجية البوابة العالمية للاتحاد الأوروبي وقالت نائب كتلة "الاتفاق المدني" في الجمعية الوطنية الأرمنية هريبسيمه كريكوريان ذلك في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا.
تحدثت النائب أولاً عن اجتماع رئيس وزراء أرمينيا ورئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي والممثل الأعلى وزير الخارجية الأمريكي في بروكسل في 5 أبريل، ووصفه بأنه حدث مهم للغاية لأرمينيا.
"تم تحديد جدول أعمال الاجتماع والغرض منه العام الماضي في غرناطة خلال اجتماع رئيس وزراء أرمينيا ورئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي في إطار حدث الجماعة السياسية الأوروبية. تم الإعلان عن الدعم المشترك بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لصمود أرمينيا الاقتصادي وتنويع وتعزيز الشراكات التجارية ومع ذلك، والأكثر من ذلك، فإن الحدث نفسه كان غير مسبوق من حيث شكله ورسالته السياسية"، قالت كريكوريان وأضافت نقلاً عن  كلام الممثل السامي جوزيف بوريل "نعتقد أن أرمينيا أقوى وأكثر استقرارا تعني جنوب القوقاز أقوى وأكثر استقراراً".
ونقلت كريكوريان عن وزير الدولة بلينكن قوله: "نحن نشارك الرؤية لمستقبل الشعب الأرمني ونريد أن تأخذ أرمينيا مكانها كدولة قوية ومستقلة تعيش في سلام مع جيرانها، فيما يتعلق بالمنطقة والعالم" وأكدت أن هذه القرارات تعكس بشكل أفضل توافق رؤى أرمينيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية في منطقة جنوب القوقاز، حيث يُنظر إلى أرمينيا كشريك ديمقراطي، ودعم سيادتها وصمودها على جدول الأعمال.
"من المهم بالنسبة لنا أن ندعم مبادرة "مفترق طرق السلام" التي قدمتها أرمينيا، والتي تهدف إلى تعزيز التواصل والحوار مع البلدان المجاورة لنا وكذلك المنطقة الأوسع" وقالت كريكوريان: "نحن نسعى جاهدين لدمج مبادرتنا مع استراتيجية بوابات الاتحاد الأوروبي العالمية".
وذكّر بأن رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي تعهد بأن الاتحاد الأوروبي سيحقق في النقل عبر الحدود، وذكر وزير الخارجية الأمريكي أن الولايات المتحدة "تدعم الأفكار التي تشكل جوهر مبادرة "مفترق طرق السلام" التي قدمها أرمينيا."
"إن ما سبق ذكره له أهمية خاصة بالنسبة لأرمينيا ومنطقتنا، خاصة في هذه الفترة التي تتواصل فيها عملية تطبيع العلاقات بين أرمينيا وأذربيجان، ولكن يجب أن أشير إلى أن المفاوضات تسير ببطء نتيجة لغياب الإرادة السياسية من جانب أذربيجان".
وأشارت إلى أن أذربيجان تنتقد بشدة اجتماع 5 أبريل في بروكسل ووصفته بأنه "غير شامل". والحقيقة هي أنه إذا كان هناك جانب واحد في هذه القصة ساهم في عدم الشمولية، فهو أذربيجان، التي رفضت المشاركة في المحادثات الخماسية في غرناطة في أكتوبر الماضي، ورفضت بعثة المراقبة التابعة للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا إلى أذربيجان لإجراء الانتخابات الرئاسية. وما إلى ذلك وهلم جرا.
وأكدت النائب من جديد أن أرمينيا تواصل الوقوف بثبات في مواقف تعزيز أجندة السلام وتنظيم العلاقات مع أذربيجان ونقلت النائب عن جزء من البيان الختامي لاجتماع بروكسل أن "أرمينيا المزدهرة وذات السيادة والديمقراطية، التي تطور علاقات الشراكة وترسم طريقها بحرية، ستسهم في الاستقرار الإقليمي" ثم أضافت: "إن ديمقراطية أرمينيا بحاجة إلى أن تقف أوروبا والاتحاد الأوروبي جنبًا إلى جنب معنا. دعونا نقود تعاوننا إلى آفاق جديدة."








youtube

كلّ المستجدّات    


Digital-Card---250x295.jpg (26 KB)

12.png (9 KB)

عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :contact@armenpress.am