التوقيت في يريفان 11:07:36,   26 سبتمبر

لدينا فرصة لبناء أرمينيا قوية ومزدهرة تهتم يمواطنينا بالشتات، الأمة-الدولة- المصالح الأرمنية، هذا هو الشعار، ثروتنا هو الإنسان ويجب أن نبني وطن تيكران العظيم، وطن حلم به مونتي ملكونيان- أمين مجلس أمن أرمينيا أرمين كريكوريان-


يريفان في 7 يوليو/أرمنبريس: ألقى أمين مجلس الأمن لجمهورية أرمينيا أرمين كريكوريان، الذي يقوم بزيارة عمل إلى العاصمة الروسية موسكو، خطاباً في 6 يوليو في السفارة الأرمينية بروسيا. أرمنبريس تقدم الخطاب بالكامل.

"أيها المواطنون الأعزاء ،
ممثلو الوفود الأجنبية ،
السفير المتميز
أنا سعيد للغاية لوجودي هنا اليوم. الجو دافئ ومباشر.
هذه أول زيارة عمل إلى الاتحاد الروسي ، بصفتي أمينا لمجلس الأمن. اليوم أثناء استضافتي، التقيت مع سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف. لقد ناقشنا عدداً من القضايا مع نظيري الروسي. أستطيع أن أقول إن الاجتماع عقد في جو دافئ وبنّاء.
وبفضل موقفنا البناء ، الذي يمثل رمزاً لشعبينا، حققنا العديد من النجاحات على مدار تاريخنا. ويتسم القرن العشرين بإنجازات مهمة في تاريخ الشعب الأرمني. كنا قادرين على خلق ليس فقط الدولة، ولكن أيضاً التقدم بحماية الأرمن في آرتساخ. لسوء الحظ بعد النصر الرائع في جبهة أرتساخ لم نتمكن من بناء دولة أحلامنا المحببة.
ضيوفنا الأعزاء ، في اقتناعي العميق اليوم نعيش في فترة ثورية أكثر في التاريخ الحديث للشعب الأرمني. لدينا فرصة فريدة لبناء أرمينيا قوية ومتطورة ومزدهرة لا تهتم فقط بمواطنيها، ولكن أيضاً يمواطنينا الذين يعيشون في الشتات.
من الجدير بالذكر أن الأمة الأرمنية، من خلال العديد من الصعوبات طوال تاريخها، قد اكتسبت مناعة فريدة تسمح بأكثر اللحظات صعوبة في إيجاد الحلول الأكثر تميزاً لبقاء وتطور وجودها. في كثير من الأحيان عندما بدا لنا أنه في جميع الحسابات العقلانية كنا نخسر كل شيء ، وجد الناس حلاً الفريد، سارتارابات وآرتساخ ضمن هذه الحلول الفريدة.
الثورة المخملية التي وقعت في أبريل من هذا العام هي أيضاً مثال فريد من نوعه وبعد أن تراكمت الخبرة البشرية في معارفها العالمية ومعرفتها الجماعية، تمكن الشعب الأرمني من تنظيم عملية سياسية استثنائية وضعت فيها أرمينيا طريق تنمية جديد. لقد تمكنا من التركيز على حكمة غاندي ودوستويفسكي وروسو واستخدام التجربة الأرمنية التي تعود إلى مئات السنين للقيام بشيء مستحيل واسمه ثورة مخملية.
أنا مقتنع بأنكم توافقوني على أن الشعب الأرمني بحاجة إلى دولة قوية وذات سيادة وهناك كل الشروط المسبقة لذلك. علينا أن نرسّخ كل قدراتنا لبناء أرمينيا قوية ومستقرة. لفترة طويلة تمّ تقسيم الشعب الأرمني في تصوراتنا إلى ثلاثة أجزاء وكان شعاره أرمينيا-آرتساخ-الشتات. أقترح استبدال هذا الشعار بشعار جديد «الأمة الأرمنية- الدولة الأرمنية- المصالح الأرمنية». هذا هو الشعار الذي يجب أن يوحدنا ويجعلنا أقوى.
معاً لدينا كل الشروط اللازمة لتحقيق هذه الفكرة. إذا كنا متحدين  فنحن مستعدون لتحمل كل التحديات ونتيجة لذلك سنتمكن من تقوية مكانتنا الفريدة في العالم  من أجل جعل صوت الدولة الأرمنية واضحاً ومميزاً وعالياً.
إن أرمينيا الجديدة هي دولة يستطيع كل فرد فيها أن يدرك قدراته والتي تستند قيمتها إلى الشخص لأننا نعتبر أن قيمنا وثروتنا الأساسية هو الإنسان. ولهذا السبب  فإنني مقتنع بأن فكرة وجود أرمينيا قوية ومستقرة وذات سيادة تقوم على الأيديولوجية القومية للشعب الأرمني  والتي تعتمد على كل فرد.
يجب أن يكرس كل واحد منا للعمل المقدس لتقوية الدولة الأرمنية. يجب أن نبني وطن تيكران العظيم- ملك الملوك، وطن فيكتور هامباردزوميان، شارل أزنافور، وطن حلم به مونتي ملكونيان.



الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة