التوقيت في يريفان 11:07:36,   4 ديسمبر

أرمينيا وجورجيا تضفيان ديناميات جديدة على العلاقات الثنائية- الخبير بالدراسات الجورجية جوني ميليكيان-

أرمينيا وجورجيا تضفيان ديناميات جديدة على العلاقات الثنائية- الخبير بالدراسات الجورجية جوني ميليكيان-
يريفان في 10 سبتمبر/أرمنبريس: أجرى الخبير في الدراسات الجورجية جوني ميليكيان مقابلة مع أرمنبريس وعلّق على الزيارة الرسمية الأخيرة لرئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان إلى جورجيا.
وفي حديثه عن الديناميكيات العامة للعلاقات الأرمينية الجورجية قال الخبير إن لديه انطباعاً بأن تبليسي ترسل إشارات رد إلى يريفان مع الرغبة في تعميق العلاقات الثنائية.
"في الماضي كانت هناك دائماً إشارات من يريفان لتغيير العلاقات مع جورجيا ومراجعتها وتعميقها، لكن استجابة تبليسي لم تكن ملموسة أو تم تقديمها بطريقة مختلفة" وقال ميليكيان إنه اليوم يمكن بالفعل أن نعلن بوضوح أن هناك إشارات وأنها متبادلة وهناك حاجة إلى برامج محددة فقط والتي سيؤدي تنفيذها إلى مراجعة وتحويل علاقاتنا وأكد أنه من المهم للغاية أن تحدد أرمينيا أصدقاءها من الشركاء وتحاول تشكيل أجندة مشتركة معهم خاصة الآن عندما لا يتم حل القضايا الأمنية في المنطقة بعد.
ووفقاً لميليكيان فإن العلاقات الأرمينية الجورجية جيدة في هذا السياق وحقيقة أن الجانبين يحاولان إعطاء ديناميات جديدة لعلاقاتهما أمر مهم للغاية.
"كان الاجتماع مع رئيس الوزراء الجورجي بصيغة مفتوحة ومغلقة والمحادثات الموسعة التي حضرها الوزراء أيضاً وكذلك الاجتماع مع الرئيسة الجورجية مهمين للغاية. من المهم أيضاً أن تتبع هذه الزيارة خطوات معينة من شأنها الارتقاء بالأجندة الثنائية وستجلب مشاريع وتوجهات جديدة لأجندة تنمية العلاقات الثنائية"، قال ميليكيان وأضاف إن مثل هذه الزيارات تمكن من مراجعة وتلخيص الأعمال المنجزة حتى الآن وتحديد الخطط المستقبلية وأن زيارة باشينيان كانت موجهة لهذا الغرض أي لمراجعة العلاقات الأرمينية الجورجية وبحث التطورات الجديدة في المنطقة والشروع في برامج جديدة.
"كما تم ذكره في رأيي هذا الاهتمام ذو الاتجاهين، كلا الجانبين مهتم إن كل من يريفان وتبليسي ستعملان في هذا الاتجاه وستساهمان في تنفيذ مثل هذه المشاريع"، قال ميليكيان.
ولاحظ الخبير أن العنصر الأمني كان له دائماً مكانة خاصة في المحادثات الأرمينية الجورجية حيث قبل 27 سبتمبر 2020 كانت يريفان تبلغ تبليسي بجميع التطورات المتعلقة بنزاع آرتساخ مقدّمة مواقفها.
"إن قضية أرتساخ ليست مغلقة، ولكن تماشياً مع ذلك أعلنت أرمينيا وبناءً على بيان 9 نوفمبر أنها مستعدة لتحقيق الاستقرار الإقليمي وستساهم في تنمية المنطقة. الحديث يدور حول البنية التحتية المختلفة وإلغاء الحظر إن رسالة يريفان واضحة للغاية- في هذه المرحلة ستفعل أرمينيا كل شيء من أجل أن تكون المنطقة أكثر استقراراً وأماناً وأن تتطور الأمر الذي سيسمح بما في ذلك أرمينيا للحصول على فائدة اقتصادية وحل جميع المشاكل التي سببتها الحرب" وقال مليكيان إن الجيران وجورجيا في المقام الأول سيستخدمون هذه العملية.
كما أوضح الخبير سبب اهتمام جورجيا بنشاط بتنفيذ مشاريع اقتصادية ومشاريع نقل كبرى مع أرمينيا وأشار إلى أنه إذا تم الوفاء بالاتفاقات بشأن استئناف الاتصالات بين أرمينيا وأذربيجان فستفقد جورجيا موقعها الاحتكاري كدولة توفر اتصالات العبور والطرق لذلك من أجل تعويض الخسائر الاقتصادية المستقبلية تحاول جورجيا عدم استبعادها من التطورات الإقليمية.
وقد قام رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان بزيارة رسمية استمرت يومين إلى جورجيا في 8 سبتمبر.

أجرى المقابلة آرام سركيسيان







youtube

كلّ المستجدّات    


عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]