التوقيت في يريفان 11:07,   15 أبريل 2024

اللوبي الأرمني بأمريكا يتحرك لمعاقبة باكستان كدولة إرهابية أرسلت مرتزقة لأذربيجان بحربها ضد آرتساخ

اللوبي الأرمني بأمريكا يتحرك لمعاقبة باكستان كدولة إرهابية أرسلت مرتزقة لأذربيجان بحربها ضد آرتساخ
يريفان في 18 فبراير/أرمنبريس: دعت أكبر منظمة سياسية أرمينية في الولايات المتحدة وزيرة المالية الأمريكي جانيت يلين للمطالبة بإدراج باكستان في القائمة السوداء من قبل مجموعة العمل المالي (فاتف) ويزعم نشطاء أرمن أن باكستان تموّل المرتزقة الإسلاميين في آرتساخ وتم طرح هذه المبادرة عشية الجلسة العامة لمجموعة العمل المالي وسيكتشف المشاركون ما إذا كانت باكستان قد اتخذت تدابير مناسبة للسيطرة على تمويل الإرهاب وسيعقد مؤتمر FATF في باريس في الفترة من 22 إلى 25 فبراير.
وصرحت اللجنة الوطنية الأرمنية الأمريكية أن المرتزقة الذين جلبتهم أذربيجان وتركيا يتلقون أموالاً من باكستان وإن مجموعة العمل المالي، التي تأسست عام 1989 لكشف "الأموال القذرة" في النظام المالي الدولي ليست جزءاً من هيكل أي منظمة دولية، ولكنها تحافظ على روابط مع الأمم المتحدة ومجلس أوروبا والبنك الدولي والإنتربول وغيرها من المنظمات الدولية. المنظمات وتضم 37 دولة ومنظمتين إقليميتين والتي أصبحت روسيا عضواً كامل العضوية في المجموعة في عام 2003 جاء ذلك من قبل "Nezavisimaya Gazeta".
باكستان على القائمة الرمادية منذ 2018 ولم تتم مناقشة الاعتراضات ضده مرة واحدة خلال جلسات الاستماع، لكن ذلك لم يضع البلاد على قائمة سوداء ووفقاً لـ FreeNews.AM لعب الجنود الباكستانيون دوراً في عدوان أذربيجان-تركيا على آرتساخ وأكدت محادثة هاتفية بين اثنين من الأذربيجانيين أن الجيش الباكستاني كان حاضراً أثناء الحرب.
ووفقاً لموقع التقارير الإخبارية المميزة أظهرت تركيا دعماً أكثر انفتاحاً لأذربيجان من خلال إرسال مرتزقة-إرهابيين سوريين إلى آرتساخ وبلغ مجموعهم حوالي 2500 شخص ودافعت فرنسا عن هذه المزاعم واتهمت تركيا بإرسال جهاديين من سوريا إلى منطقة الحرب.
كانت تركيا وباكستان قريبين سياسياً من أذربيجان منذ سنوات عديدة وبعد إعلان الاستقلال في عام 1991 أصبحا أول وثاني دولة تعترفان بأذربيجان.
أكد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي موقف إسلام أباد التقليدي في محادثة هاتفية مع وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيراموف وقال قريشي إن باكستان تدعم وحدة أراضي أذربيجان وسيادتها على آرتساخ- ناغورني كاراباغ.
إذا تم تأكيد المزاعم التي قدمتها اللجنة الوطنية الأرمنية الأمريكية، فإن الوضع في باكستان سيكون أكثر تعقيداً في فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية وإن أمله في أن ينتهي به الأمر في القائمة السوداء لن يكون له ما يبرره.
على عكس باكستان اتبعت الهند سياسة حذرة ومحايدة في منطقة جنوب القوقاز وبقيت على الحياد، على الرغم من حقيقة أن أذربيجان تدعم باكستان-خصم دلهي التاريخي في قضية كشمير.
وأخبر سيرجي لونيف-الأستاذ في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية ومراسل نيزافيسيمايا غازيتا. "باكستان هي أحد التهديدات الرئيسية لروسيا من حيث الأنشطة الإرهابية. تدعم البلاد بنشاط المتشددين الإسلاميين في جميع أنحاء آسيا وتعلن حكومة باكستان دائماً أن المواطنين الأفراد ملتزمون بأفكار الإرهاب والدولة تدين الإرهاب. من حيث المبدأ يمكن الاتفاق، لكن الشيء هو أن اللاعب السياسي الرئيسي في باكستان هو الجيش. لا تتلقى الحكومة المدنية أي معلومات من الجيش حول القضايا الحساسة والجيش هو أحد الرعاة الرئيسيين للإرهاب بتعبير أدق، يتم ذلك عن طريق المخابرات العسكرية المشتركة بين الإدارات. تمّ نشر الكثير من المعلومات حول ذلك وكتب الرئيس السابق برويز مشرف في مذكراته عن علاقات الجيش بالمنظمات الإرهابية الإسلامية. كما تحدث مسؤولون أمريكيون علناً عن صلات استخباراتية بجماعات إسلامية.
يجب التذكير بأن المخابرات الباكستانية هي التي أنشأت حركة "طالبان" وأشياء كثيرة أدت إلى تأسيس القاعدة وحدث ذلك عندما كانت القوات السوفيتية في أفغانستان وتم التأكيد على هذه الحقيقة من قبل الخبير. القاعدة ممولة من السعودية وزعيمها أسامة بن لادن تم تجنيده من قبل وكالة المخابرات المركزية ثم صحيح أن هذا الأخير انحاز إلى أعداء الولايات المتحدة" وأضاف: "الجيش الباكستاني يدرب مسلحين في اراضيه في كشمير. تمتد روابط المخابرات العسكرية للبلاد إلى آسيا الوسطى وحتى الصين إلى المتطرفين الأويغور. إنها مفارقة ، لكن هنا الصين لا تعيقهم" وشدد لونيف على أنه "لذلك يطالب الشتات الأرمني بشكل مبرر بمحاسبة باكستان على التدخل في الحرب في كاراباغ".







youtube

AIM banner Website Ad Banner.jpg (235 KB)

كلّ المستجدّات    


Digital-Card---250x295.jpg (26 KB)

12.png (9 KB)

عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]