مشاريع خاصة

الكاريكاتوريا طريقة تفكير وفلسفة حياة-الرسام والكاريكاتوريست فريج كايسوني لأرمنبريس-

3 دقيقة قراءة

الكاريكاتوريا طريقة تفكير وفلسفة حياة-الرسام والكاريكاتوريست فريج كايسوني لأرمنبريس-

يريفان في 30 مايو/أرمنبريس: يعد الكاريكاتير أحد مجالات الفن القليلة التي لا يكفي فيها التعلم وحده لإنشاء أعمال ناجحة، إنها مهارة فطرية تضيف إليها اهتماماتك، هناك شيء مميز فيك لا تعرف من أين يأتي وهذا يقودك في هذا الاتجاه، هذا ما قاله الرسام والكاريكاتوريست فريج كايسوني وفي محادثة مع أرمنبريس وقال كايسوني بأن الكاريكاتورية هي من هويته وطريقة تفكيره وفلسفته في الحياة وذكر أن له العديد من الأعمال الأخرى التي تحتوي أيضا على الفكاهة السوداء والهجاء.

وبحسب كايسوني ليس كل الفنانين قادرين على رسم أعمال هجائية تعبر عن أفكار جميلة بخطوط بسيطة ولهذا السبب فهي الوجهة الوحيدة في العالم التي لا توجد لها مدرسة.

"كان لي صديق في حلب كنا نلعب معه كثيراً عندما كنت صغاراً وعندما انغمست في الروسم الساخرة أتذكره وهو يقول ممازحاً: ما تفعله ليس كاريكاتوراً أستطيع أن أفعله أيضاً. وهو الآن أحد الرسامين الجيدين والمروفين وبعد سنوات، عندما التقينا مرة أخرى، قال إنه حاول مرات عديدة في الرسم الكاريكاتوري وفشل مدركاً أن السخرية أسلوب فريد لا يمكن تعلمه. بغض النظر عن مدى صعوبة محاولتك، سيظهر شيء أو شيئين مثيرين للاهتمام، ولكن الكاريكاتوريا ليست هجاء تحليلياً سياسياً فقط".

وبحسب كايسوني فإن الفن الذي نسميه اليوم اللوحة الساخرة، كان وسيلة للتعبير عن الفكر السياسي والعام والاجتماعي منذ العصور المبكرة وفي الوقت الذي لم تكن فيه صحافة وصحف، كان التعبير الانقلابات السياسية والأحداث تتم عبر الصور والمنشورات.

ووفقاً لكايسوني كانت الكاريكاتوريا وسيلة لتقديم صوت المجتمع والاحتجاج، لأنه منذ العصور الأولى كان هناك العديد من الفنانين الذين رسموا آلام المجتمع وعبروا عن أنفسهم من خلاله.

"هدفنا هو عرض المشاكل الاجتماعية والسياسية والعامة في الحياة اليومية والحديث عنها بلغتنا. إذا كنا نتحدث عن هجاء تم إعداده خصيصاً للصحافة السياسية، فيجب أن أشير إلى أنها مسؤوليتنا، بغض النظر عما إذا كنا نعمل مع أي صحافة أم لا. كل يوم نرى الأحداث من حولنا، نرسم اسكتشات ونحتفظ بها، حتى لو لم ننشرها أبداً لأنها ملاحظاتنا اليومية.

لا أفكر في أي شيء أثناء الرسم. "مثل المصور الفوتوغرافي أصور ما أراه، ولكن بشكل غريب ومتطرف بعض الشيء، لأن هذه هي الطريقة التي أفكر بها وأرى"، يؤكد كايسوني ويشير إلى أنه من المهم جداً في الروسم الساخرة مراعاة جميع المعايير الأخلاقية، فلا ينبغي لأحد أن يدخل في الحياة الشخصية لشخص آخر ويقدّم الصورة بطريقة مبتذلة. يجب أن تكون هناك فلسفة ونصائح في الرسم الكاريكاتوري بخطوطه المتطرفة.

وفي حديثه عن أهمية الهجاء، أشار كايسوني إلى أن الهجاء السياسي غالباً ما يساوي مقالاً كاملاً وتطرّق مع الأسف إلى عدم وجود أي هجاء سياسي تقريباً في الصحافة الأرمنية اليوم.

المقابلة: كاياني كابويان

المصور: هايك باداليان

المصور السينمائي: هوفانيس مكرتيتشيان

AREMNPRESS

أرمينيا، يريفان، 0002، مارتيروس ساريان 22

+374 11 539818
contact@armenpress.am
fbtelegramyoutubexinstagramtiktokdzenspotify

يجب الحصول على إذن كتابي من وكالة أرمنبريس لإعادة إنتاج أي مادة كلياً أو جزئياً

© 2024 ARMENPRESS

الموقع من تصميم MATEMAT