المتحدثة بإسم الوزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا تصف ترحيل مواطنين روس من أصل أرمني من أذربيجان بالإنتهاك الصارخ


يريفان في 11 يناير/أرمنبريس: علّقت المتحدثة بإسم الوزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا  على حالات ترحيل المواطنين الروس من أصل أرمني من مطار باكو وخلال الإحاطة الإعلامية لهذا اليوم قالت زاخاروفا للمراسلين إن إبعاد المواطنين الروس من أذربيجان لأسباب عرقية يشكل انتهاكاً جسيماً لحقوق هؤلاء الأشخاص: "لقد رأيت العديد من التقارير حول هذا بما في ذلك في الشبكات الاجتماعية. كما تمّ تسجيل حادث مماثل أثناء الإجازات ولكننا رأينا حالات مماثلة في الماضي. لقد طرحنا هذه القضية بإنتظام أمام القيادة الأذربيجانية وقد قلنا للأسف أن مثل هذه الحالات أصبحت تقليداً وتقليداً غير صحيح وسيئ"، قالت زاخاروفا.وأضافت أنه في الآونة الأخيرة تم نشر تقرير في الشبكات الاجتماعية، لكنها ليست الحالة الأولى من الموقف التمييزي تجاه المواطنين الروس لأسباب عرقية وقالت زاخاروفا أن لا يقل عن 16 حالات رفض زيارة إلى أذربيجان تم تسجيلها في عام 2018 وتماشياً مع هذا أسباب عرقية، قد تم الحفاظ على مواطني روسيا في المطار لعدة ساعات، ثم تم ترحيلهم بالقسر، ولكن أي سبب رسمي لم يذكر: "مثل هذه الحقائق في رأينا هي انتهاكات صارخة لحقوق مواطني روسيا" قالت زاخاروفا وأشارت إلى أن هذه الحالات تتناقض مع روح العديد من العقود والاتفاقيات الروسية الأذربيجانية: “لقد لفتت وزارة الخارجية الروسية مراراً انتباه الجانب الأذربيجاني إلى عدم جواز قبول الوضع الحالي. دعوناهم لوقف هذه الممارسة وهي لا تتماشى مع العلاقات الودية بين البلدين".أبلغت ماريا زاخاروفا أن الجانب الأذربيجاني أكد لتحسين الوضع.وفي 29 ديسمبر / كانون الأول قالت كريستينا كيفوركيان (وهي مواطنة من روسيا)على الفيسبوك إنها قضت 13 ساعة في مطار باكو وأبلغت أنها كانت تخطط للاحتفال بأعياد رأس السنة في أذربيجان، لكنها توقفت عند نقطة مراقبة الجوازات وأُبلغت أنه لم يُسمح أيضاً عائلتها بزيارة باكو بسبب أحد الأقارب الذين يحملون اسماً أرمنياً.


عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :contact@armenpress.am