أخبار سياسية

ليس لدى أرمينيا أي طموحات خارج حدودها المعترف بها دولياً-رئيس الوزراء نيكول باشينيان-

3 دقيقة قراءة

ليس لدى أرمينيا أي طموحات خارج حدودها المعترف بها دولياً-رئيس الوزراء نيكول باشينيان-

يريفان في 22 أبريل/أرمنبريس: إن جمهورية أرمينيا لا تستعد لشن حرباً من أجل ناغورنو كاراباغ. وفقاً لما ذكر رئيس الوزراء نيكول باشينيان ذلك في مقابلة مع ممثلي وسائل الإعلام البريطانية.

"إن جمهورية أرمينيا ليس لديها أي طموحات خارج الحدود المعترف بها دوليا. ونأمل أن تتم استعادة وحدة أراضي جمهورية أرمينيا في عملية ترسيم الحدود" وأشار رئيس الوزراء إلى أن الجانب الأرميني أظهر بالفعل صدقه في القرارات التي اتخذت اليوم في عملية ترسيم الحدود: "لقد أظهرنا صدقنا، لأننا قمنا أيضًا بما يلي: لقد سجلنا أن حكومة جمهورية أرمينيا مستعدة لاتخاذ خطوات ضمن ولايتها القضائية، بحيث يبلغ عددها في القرى الأذربيجانية، على وجه الخصوص، حوالي 4 قرى : غزلهاجيل، خيروملي، أشاغ أسكيبارا، باغانيس-أيروم، بحيث تصبح حياة الناس ممكنة في تلك القرى، حيث لا يعيش الناس الآن، ولكننا نلاحظ أيضاً أنه نتيجة لنفس العملية، ينبغي أن يصبح من الممكن أن يعيش الناس حياة دون ضغوط في قرى باغانيس، وفوسكيبار وكيرانتس وبيركبير في جمهورية أرمينيا، لهؤلاء الناس أن يعيشوا في منازلهم ويشكلوا أسراً، إنجاب أطفال دون مخاوف أمنية. هذه هي النقطة التي يجب أن تتمكن حكومتا أرمينيا وأذربيجان حولها من تحويل أجندة السلام النظرية إلى واقع سلمي ملموس" وأشار باشينيان إلى أنه على الرغم من اتفاقهم على قضية محلية، إلا أن جودة تنفيذ الاتفاقيات بشأن هذه القضية المحلية ستزيد أو تقلل من الإيمان بأجندة السلام وإمكانية السلام.

وأشار رئيس الوزراء: "أعتقد أن ذلك سيزيد الثقة بالسلام بين جمهور أرمينيا وجمهور أذربيجان وفي النهاية سيتراكم أيضاً قدر معين من الثقة"، مشيراً إلى أن هناك عدم ثقة عميقة في المجتمع الدولي بكلا الجانبين وأعرب رئيس الوزراء عن تقديره للعمل الذي قام به أعضاء اللجان المعنية بترسيم الحدود والرئيسين المشاركين.

وأشار باشينيان في حديثه إلى إمكانية عودة الأرمن النازحين قسراً من ناغورنو كاراباغ: "سياستنا هي أنه إذا لم يكن لدى إخواننا وأخواتنا الذين نزحوا قسراً من ناغورنو كاراباغ الفرصة أو الرغبة في العودة إلى ناغورنو كاراباغ، فعلينا أن نفعل كل شيء لضمان بقائهم في جمهورية أرمينيا".

وأشار رئيس الوزراء الأرمني إلى أنه، كما ذكر خلال إحدى زياراته الإقليمية في محادثة مع امرأة نازحة قسراً من ناغورنو كاراباغ، فإنه لا يعتبر إمكانية عودة الأرمن إلى ناغورنو كاراباغ واقعية وذكر باشينيان أيضاً أنه تحت قيادته حاولت الحكومة الأرمينية القيام بكل شيء، بما في ذلك في سبتمبر 2023، حتى لا يحدث التهجير القسري والتطهير العرقي لشعب ناغورنو كاراباغ.

"لكن جهودنا لم تؤت ثمارها. على العكس من ذلك من الواضح أن هناك قوى أرادت جر جمهورية أرمينيا إلى الحرب بأهداف بعيدة المدى في ظل تلك الظروف"، قال باشينيان.

الموقع

AREMNPRESS

أرمينيا، يريفان، 0002، مارتيروس ساريان 22

+374 11 539818

contact@armenpress.am

fbtelegramyoutubexinstagramtiktokspotify

يجب الحصول على إذن كتابي من وكالة أرمنبريس لإعادة إنتاج أي مادة كلياً أو جزئياً

© 2024 ARMENPRESS

الموقع من تصميم MATEMAT