التوقيت في يريفان 11:07,   21 مايو 2024

باللحظة التي نتوقف فيها عن التعلم نموت. أرمينيا دولة صغيرة، لكنها عالمية- مقابلة الرئيس الأرميني أرمين سركيسيان مع فاينانشال تايمز-

باللحظة التي نتوقف فيها عن التعلم نموت. أرمينيا دولة صغيرة، لكنها عالمية- مقابلة الرئيس الأرميني أرمين سركيسيان مع فاينانشال تايمز-
يريفان في 17 يونيو/أرمنبريس: التقت الفاينانشال تايمز البريطانية الشهيرة رئيس أرمينيا أرمين سركيسيان في يريفان، هذا حسبما قاله مكتب رئاسة الجمهورية لأرمنبريس. وفي إطار الغداء مع الفاينانشال تايمز تحدث الرئيس سركيسيان فيه عن مواضيع مختلفة
أرمنبريس تقدّم
بعض أجزاء المقابلة:

"تناول الغداء مع فاينانشيال تايمز مع رئيس أرمينيا يثبت أنه من الناحية الدبلوماسية دبلوماسي لأنه أمر مثير للغاية. تماشياً مع تقاليد كرم الضيافة في بلد قوقازي صغير يرفض أرمين سركيسيان قبول أن أي زائر قبل تناول طعام الغداء في مدينته يريفان. لكن عندما أخبره بالقواعد الصارمة لـ FT، فإنه يقترح حلاً وسطاً سخياً حيث يقول "يجب أن نتناول الغداء الثاني بعد يومين" وهو يعترف على مضض بأنه قد يُسمح لـ FT بتغطيته، لذلك يعتبر ذلك خرق لا سابقة له ولكن شرف مرضي بنفس الوقت.

يتم تقديم أول وجبات الغداء المرتقبة والمختلطة في "أنكيون" وهو مطعم اندماج إيطالي أرمني في وسط مدينة يريفان وهو مزيج حضري رائع من الهندسة المعمارية السوفيتية المواجهة للبلاط والأسلوب القوقازي الفخم. عندما يصل سركيسيان، مسبوقاً بمجموعة من الحراس الشخصيين الذين يرتدون سترات واقية من الجلد سرعان ما ينجرفنا إلى مناقشة حكاية "الثورة المخملية" العام الماضي والمواجهة بين رئيس الوزراء آنذاك سيرج سركيسيان والمعارضةال جماهيرية في الشارع. "لقد كانت متوترة للغاية. لم يكن هناك حوار بين الأشخاص الموجودين في الشارع والحكومة وكنا نتجه نحو مواجهة"- كانت غريزة سركيسيان، التي اعتقد مستشاريه أنها "مجنونة"، هي السير ببساطة إلى حشد من المحتجين المجتمعين في ميدان الجمهورية لمقابلة زعيم المعارضة نيكول باشينيان وسماع ما قاله ويقول: "لقد كان لدي شعور بأن هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب فعله".
حديثنا يكتسح بسرعة مجموعة واسعة من الموضوعات من الفيزياء النظرية، مارغريت تاتشر ، اللورد بايرون وكيم كارداشيان إلى نظرية سركيسيان عن "السياسة الكمومية"، وكلها تتناثر مع جرعة كبيرة من الثقافة القوقازية والمطبخ والمؤامرات. لقد عاش سركيسيان العديد من الأرواح خلال 65 عااً من عمره ةيقول سركيسيان: "الحياة تعدك دائماً لشيء ما، أنت لا تعرف أبدًا لماذا".
خلال حديثنا يعود سركيسيان مراراً وتكراراً إلى الماضي الغني والمضطرب لأرمينيا، ولكن عيناه مثبتتان بثبات على المستقبل. سألته عن الخطاب الأخير الذي قال فيه إنه إذا كان القرن العشرين هو قرن الموارد الطبيعية ، فإن القرن الحادي والعشرين سيكون قرن الموارد البشرية. ويوضح أننا نعيش فترة من التغيير التكنولوجي غير العادي، الذي يصفه بأنه عصر التطور السريع أو "التطور r" ، كما أطلق عليه. إن القدرة على التعلم والتكيف هي ما يميز الفائزين عن الخاسرين في هذا القرن. هذا الانفجار في المعرفة هو جزء من لعبة الأرقام. في عصر إسحاق نيوتن ربما كان هناك 1000 شخص في العالم يدرسون الميكانيكا المتقدمة. في يوم ألبرت أينشتاين ربما كان هناك 10000 عالم حول العالم يبحثون في فيزياء الكم، لكن، حسب تقديره، يوجد اليوم مئات الملايين من الأشخاص الذين يشاركون في البحث العلمي والتطوير التكنولوجي، ليس فقط في الجامعات والشركات متعددة الجنسيات الشهيرة ولكن أيضاً في الآلاف من الشركات الناشئة المبتكرة. "إذا تمكنت من العثور على نيوتن في 1000 وأينشتاين في 10000، فتخيل عدد الموهوبين الذين يمكن أن تجدهم في مئات الملايين؟ هذا العالم الجديد هو عالم من الابتكار والشركات الناشئة"، يحرص سركيسيان على اغتنام فرص هذه الثورة الجديدة ويجادل بأن قوة الابتكار لا تنطبق فقط على العلوم والتكنولوجيا والأعمال ولكن أيضاً على الطريقة التي تعمل بها البلدان بركض نفسها. يجب أن تصبح الحكومات أكثر مرونة وأنظمة التعليم بحاجة إلى إعادة تخيلها، حيث يقول: "أرمينيا هي واحدة من الشركات الناشئة الجديدة في القرن الحادي والعشرين".
كانت أول فترة حياة سركيسيان هي كفيزيائي نظري في الاتحاد السوفيتي وفاز بجائزة لينين المرموقة وبفرصة نادرة في عام 1984 لمواصلة البحث في جامعة كامبريدج إلى جانب ستيفن هوكينج.
عند انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 طُلب من سركيسيان أن يصبح أول سفير لأرمينيا في لندن وهو المنصب الذي شغله مرة أخرى في مناسبتين أخريين وهو رقم قياسي، وهو يؤمن في محكمة سان جيمس. للفعل الحسن هو فتح أيضاً سفارات وبعثات في بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ والاتحاد الأوروبي والناتو والفاتيكان: "حلمت أن أتمكن من القيام بكل من العلم والدبلوماسية. لكن كونك عالماً فيزيائياً للأبحاث يشبه كونك عازف البيانو. ما لم تمارس كل يوم، فإنه يزول" ويقول: "مع الأسف تصبح هواية".
بدأت حياته الثالثة في عام 1996 عندما أصبح رئيس وزراء أرمينيا وهو عمل شاق قطع في العام التالي عندما تم تشخيص مرض السرطان به. بعد شفائه عاد إلى لندن لمواصلة حياته المهنية المربحة كمستشار أعمال لبعض أكبر الشركات متعددة الجنسيات في العالم، تتخللها فترات إضافية من السفراء.
لكن في عام 2018 تم استدراجه مرة أخرى إلى السياسة الأرمنية بعد انتخابه من قبل البرلمان لمنصب الرئيس. على الفور تقريباً دخل في أزمة سياسية مستعرة. حاول سركيسيان [سيرج سرجسيان]، الذي كان رئيساً على مدى السنوات العشر الماضية الاحتفاظ بالسلطة من خلال إعادة كتابة الدستور وتولي الدور المعزز حديثاً لرئيس الوزراء. لكن هذا أثار احتجاجات جماعية ومخاوف من أن البلاد قد تتحول إلى مواجهة عنيفة.
استخدم سركيسيان حيله الدبلوماسية الواسعة استخداماً جيداً، حيث قام برحلات مكوكية بين الجانبين واستشار ممثلين من روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي للتوسط في تسوية. وحث جميع الأطراف على التجمع عشية ذكرى الإبادة الجماعي ةالأرمنية لعام 1915، التي يتم تذكرها كل عام في 24 أبريل. تلت استقالة [سيرج] سركيسيان الدراماتيكية، مما مهد الطريق لإجراء انتخابات جديدة. لحسن الحظ، تجنبت أرمينيا الصراع الذي شوه ما يسمى بالثورات الملونة في العديد من الجمهوريات السوفيتية السابقة الأخرى. سركيسيان مليء بالثناء على ضبط النفس الذي أبدته جميع الأطراف، بما في ذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقول: "أعتقد أن الجميع تصرفوا بشكل صحيح".
لقد بدأ سركيسيان الآن بالتعاطف، بصفته شخصية أب لحكومة شبابية ذات عقلية إصلاحية يقودها زعيم المعارضة السابق باشينيان. لقد بدأ الأمل أخيراً في بلد أكثر دراية بالمأساة. يلاحظ أن أغنية تشارلز أزنافور، هذا المغني الأرمني الفرنسي الكبير الراحل، تزاع تلعب في الخلفية. يتذكر سركيسيان أنه عندما كان سفيراً لدى الاتحاد الأوروبي كان يدعو أزنافور إلى بروكسل مرتين في السنة، مما يضمن أن المفوضية الأوروبية بأكملها تقف في قائمة الانتظار لتناول العشاء.
بينما نطوي شرائح رقيقة من البيتزا والفلفل الحار وبيبروني ونأكلها، يخبرني سركيسيان عن بعض القادة الذين اشتهروا به وأشهرهم شيمون بيريز في إسرائيل ومارغريت تاتشر في بريطانيا. على وجه الخصوص، يتذكر رحلة قامت بها تاتشر إلى أرمينيا في عام 1990 بعد الزلزال المدمر الذي وقع عام 1988 والذي أودى بحياة حوالي 45000 شخص. كانت تاتشر قد سافرت من موسكو، حيث أجرت محادثات مهمة مع الزعيم السوفيتي آنذاك ميخائيل غورباتشوف. ما لفت انتباه سركيسيان هو "الانضباط والحدة في عقلها" وكذلك ذاكرتها لمزيد من التفاصيل. كان أكثر ما أثار إعجابه قدرتها على الاستماع والتعلم، المهارات الإنسانية يصنفها سركيسيان في مرتبة عالية ويقول: "هؤلاء الأشخاص الذين يعرفون كيفية الاستماع هم أيضاً أشخاص يتعلمون، في اللحظة التي نتوقف فيها عن التعلم نموت. العمر ليس هو عدد السنوات التي كنت تعيش فيها. العمر هو مشروط بروحك".
أثناء تواجده في أرمينيا افتتحت تاتشر مدرسة في كيومري وأعيد بناؤها بأموال المساعدات البريطانية وتمت تسميتها تكريماً للورد بايرون، والذي تعلمته هو بطل وطني في أرمينيا. يوضح سركيسيان أنه في عام 1816 قضى بايرون عدة أشهر في العيش مع رهبانية مخيتاريان للكنيسة الكاثوليكية الأرمنية في البندقية، حيث تعلم اللغة وكتب عن كفاح أرمينيا من أجل التحرر من الباشاوات التركية والشاهات الفارسية. يعيش الرهبان الأرمن في نفس الدير في جزيرة سان لازارو الجميلة حتى يومنا هذا ويقدمون طعاماً رائعاً ويغمرون أنفسهم في مكتبة من المخطوطات القديمة ةيقول سركيسيان بشغف شديد: "أحب أن أعيش هناك ، إنها حياة رائعة".
بعد يومين التقينا مرة أخرى في دولماما، مبنى سكني تم تحويله إلى مطعم أرمني يديره جيراير أفانيان- تاجر فنون سابق في نيويورك وأحد أقدم أصدقاء سركيسيان. في انتقاء سريع لمحادثاتنا السابقة يقدم سركيسيان تفسيراً مفعماً بالحيوية لكون البلدان الصغيرة مثل أرمينيا وإسرائيل وسنغافورة وإيرلندا، التي كانت في الغالب ضحية للقوى الكبرى في القرون السابقة، في وضع جيد يمكنها من الازدهار في زمننا الحالي لأنها قابلة للتكيف.
"طوال تاريخها الممتد لثلاثة آلاف عام كانت أرمينيا على مفترق طرق الحضارات والثقافات والأيديولوجيات المختلفة، الأوروبية والآسيوية والمسيحية والإسلامية والشيوعية والرأسمالية. على مدى القرون القليلة الماضية أدى ذلك إلى اندلاع العديد من أعمال العنف بين أقدم دولة مسيحية في العالم وجيرانها الإسلاميين وآخرهم تركيا وأذربيجان. نحن ناجون"، يقول سركيسيان: "لقد تسبب هذا التاريخ المضطرب في فرار ملايين الأرمن إلى الخارج. على الرغم من أن عدد سكان أرمينيا لا يتجاوز 3 ملايين نسمة، إلا أن هناك حوالي 8 مليون أرمني في الشتات منتشرين في جميع أنحاء العالم. إن أرمينيا دولة صغيرة، لكنها دولة عالمية" ، كما يقول سركيسيان ويضيف أن تلك الشبكة العالمية من الأرمن الملتزمين، بما في ذلك نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان مع أتباعها الذين يبلغ عددهم 141 مليون في الإنستغرام، ستكون ميزة مهمة في عالم اليوم المترابط.
سركيسيان مصمم على تعميق مشاركة المغتربين في وطنهم التاريخي ويقول: "عليهم أن يصدقوا أنهم جزء من عائلة أكب، علينا أن نصبح مركزًا للأفكار والتقنيات الجديدة وأن نؤدي أعمالنا في العديد من الأماكن".
أحد جوانب عالمنا المعاصر الذي يثيراهتمام سركيسيان هو كيف أحدثت ثورة تكنولوجية ديناميات السياسة. وهو واحد من عدد قليل جداً من رؤساء الدول، وهو عالِم، يقول إنه مع انتقالنا من عالم من الكلاسيكية إلى ميكانيكا الكم، فإننا ننتقل الآن من عالم السياسة الكلاسيكية إلى السياسة الكمية. في العالم السياسي الكلاسيكي، ما يهم هو أشكال منظمة للتواصل: القبائل والأمم والأديان والأيديولوجيات والأحزاب والمؤسسات السياسية. التغيير يميل إلى أن يكون بطيئاً ويمكن التنبؤ به نسبياً. لكن العالم السياسي الكمي يتحرك بطرق أسرع وغير متوقعة وعشوائية على ما يبدو: يمكن لكل فرد مرتبط إنتاج تأثير من خلال التعبير عن آرائه على وسائل التواصل الاجتماعي.
"بالكم أعني الجسيم الفردي" ويقول إن الفرد يصبح قوياً لأن لديه أداة اتصال في الشبكة العالمية.
ويقول سركيسيان إن العديد من جوانب عالمنا المعاصر تظهر سلوكاً كمياً: انتشار الأوبئة أو تأثير الأعمال الإرهابية. لقد رأى آثاره مباشرة، أيضاً، أثناء ثورة أرمينيا المخملية، عندما كانت المؤسسات الكلاسيكية للحكومة والبرلمان غارقة في التعبئة الجماهيرية في العالم الافتراضي.
على الرغم من الشكوك التي أوجدها هذا العالم الجديد، فإن سركيسيان مبتهج بإمكانياته وهو يرى أننا نعيش نهضة جديدة حيث تتلاشى حدود البحوث، على سبيل المثال، بين الفيزياء والبيولوجيا وبين الحمض النووي ومعالجة البيانات ويقول: "أحب أن أعود خلال 50 عاماً لمعرفة ما حدث".
إن شؤون الدولة ملحة، لكن لديّ وقت لأسأله عن أي مرحلة من مراحل حياته الكثيرة تمتع بها أكثر وهو يقدم إجابة رياضية ودبلوماسية: "كل واحد منهم. كانوا جميعا لي. عندما كنت أعيش الحياة رقم n لم أكن أفكر في رقم الحياة n + 1K ،كنت أحاول فقط أن أعيش حياة كاملة عندما كنت أعيشها".









youtube

AIM banner Website Ad Banner.jpg (235 KB)

كلّ المستجدّات    


Digital-Card---250x295.jpg (26 KB)

12.png (9 KB)

عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :contact@armenpress.am