التوقيت في يريفان 11:07:36,   22 مايو

التطورات الديمقراطية بالثورة المخملية الأرمينية تحظى بتقدير كبير بالولايات المتحدة- مقابلة أرمنبريس مع سفير أرمينيا بالولايات المتحدة الأمريكية فاروجان نرسيسيان والتطرق إلى العديد من القضايا-


يريفان في 10 مايو/أرمنبريس: صرح سفير أرمينيا لدى الولايات المتحدة فاروجان نرسيسيان في مقابلة مع أرمنبريس بأن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم الدعم الكامل لإنشاء وتطوير المؤسسات التي تهدف إلى تعزيز الإنجازات الديمقراطية المسجلة في أرمينيا وللحوار الاستراتيجي الأرميني الأمريكي الذي عقد في يريفان. كما تحدث السفير عن العلاقات الأرمينية الأمريكية خلال المقابلة.

-السيد السفير عقدت جلسة الحوار الاستراتيجي بين أرمينيا والولايات المتحدة في يريفان مؤخراً بتنسيق جديد. هل يمكنكم من فضلكم، تقديم نتائج وجدول أعمال الدورة؟
- أنتم على حق لقد عقدت جلسة اللجنة الحكومية الأرمينية الأمريكية هذه المرة بتنسيق جديد مع شكل من أشكال الحوار الاستراتيجي وهذا التنسيق الجديد يتوافق مع علاقاتنا التي تتطور وتتوسع في السنوات الماضية.
كان جدول الأعمال شاملاً تماماً. وخلال الاجتماع تمكنت الأطراف تقريباً من تغطية جميع قضايا الأجندة الأمريكية الأرمينية بالكامل ووضع الخطوط العريضة لاتجاهات توسيع التعاون في القطاعات السياسية والاقتصادية. تم إيلاء اهتمام خاص لمسألة إنشاء وتطوير المؤسسات القابلة للحياة والتي تهدف إلى تعزيز الإنجازات الديمقراطية غير المسبوقة المسجلة في بلدنا نتيجة للثورة المخملية. الولايات المتحدة مستعدة لتقديم الدعم الكامل في هذا الشأن. كانت مناقشة آفاق التعاون في مجالات مثل الإصلاحات القضائية والقانونية والتعليم العالي والمهني والطاقة وتكنولوجيا المعلومات والبيئة مهمة للغاية. يجب أن أذكر أن لدينا شريك موثوق ومبدئي في كل هذه الأمور في شخص الولايات المتحدة.
بالطبع  تطرق الاجتماع إلى التعاون في القطاعين التجاري والاستثماري.
تم توقيع اتفاقيات في الجلسة التي بموجبها ستقدم الولايات المتحدة ما يصل إلى 16 مليون دولار أمريكي لدعم النمو الاقتصادي والحكم الفعال في أرمينيا. بالإضافة إلى ذلك أعلنت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية عن مبادرة جديدة مدتها ثلاث سنوات وسيتم تقديم 6 ملايين دولار من المساعدات للإصلاحات الديمقراطية وإشراك المواطنين في هذه العمليات وضمان تحقيق نتائج ملموسة خلال السنة الأولى من هذه المبادرة.
بالطبع تمت مناقشة القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وبعبارة أخرى عقدت مناقشات الشكل الجديد في جدول أعمال واسع للغاية يغطي تقريباً جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك ، بما في ذلك القضايا ذات الأهمية الاستراتيجية.
أود أيضاً أن أذكر حقيقة أن الوفد الأمريكي ضم أربعة نواب لمساعدي وزير الخارجية يتحدثون عن حقيقة أن الحكومة الأمريكية تعلق أهمية كبيرة على تعميق وتقوية العلاقات مع أرمينيا باستمرار.

-بشكل عام كيف تقيم المستوى الحالي للعلاقات الأرمينية الأمريكية؟ ما هي الانجازات التي ستذكرها في العلاقات الدبلوماسية بين أرمينيا والولايات المتحدة في الفترة الأخيرة؟
-العلاقات الأرمينية الأمريكية كانت ولا تزال في قائمة أولويات السياسة الخارجية لأرمينيا. نحن نقدّر بشدة مشاركة الولايات المتحدة ودورها في عملياتنا الإقليمية. أنا سعيد لأن العلاقات الأرمينية الأمريكية والشراكة الودية تتطور بشكل حيوي.
إن التطورات الديمقراطية التي نشأت في بلدنا مع الثورة المخملية قد حظيت بتقدير كبير في الولايات المتحدة، من خلال فتح فرص جديدة للتنمية المستمرة للعلاقات الثنائية واكتشاف مجالات مستقبلية جديدة وتنفيذ البرامج. خلال هذه الفترة كانت الديناميات العالية للاجتماعات والزيارات المتبادلة على مختلف المستويات والأشكال نموذجية للعلاقات، ولكن هنا أود أن أشير إلى أن أفضل تقدير لعلاقاتنا هو المحتوى والدورة الأخيرة هي الدليل الواضح على ذلك. هناك العديد من البرامج والمبادرات المشتركة التي نوقشت بدقة في الدورة.
هذا العام تم تسجيل تقدم في العلاقات البرلمانية. على وجه الخصوص زار وفد لجنة الشراكة الديمقراطية من مجلس النواب الأمريكي أرمينيا التي أعلنت عن إطلاق العلاقات المؤسسية بين اللجنة والبرلمان الأرميني.
-كيف تقيمون جهود الولايات المتحدة، كدولة رئيس بمجموعة مينسك المشاركة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، من أجل تسوية نزاع ناغورنو كاراباغ؟
- نحن نقدر تقديراً عالياً الجهود المستمرة التي تبذلها الولايات المتحدة مع بقية الدول المشاركة في الرئاسة والتي تهدف إلى تسوية النزاع حصراً من خلال الوسائل السلمية. يمكننا أن نذكر أن الرئاسة المشتركة لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا هي واحدة من التنسيقات الفريدة التي نرى فيها مثل هذا التنسيق بين بلدان الرئيس المشارك.

- في الآونة الأخيرة خلال حفل استقبال في السفارة سلطتم الضوء على أهمية البرامج الإنسانية العالمية في مناطق الصراع ودور الأرمن ، الذين نجوا من الإبادة الجماعية في زيادة الوعي بهم. في رأيكم ما هي الإجراءات التي يجب اتخاذها في هذا الصدد؟
- حتى بموارد وفرص محدودة تبذل أرمينيا جهوداً كبيرة لرفع مستوى الوعي والوقاية وزيادة الوعي بجريمة الإبادة الجماعية ومنعها. أعتقد أن الإجراءات المتسقة التي اتخذتها أرمينيا بشأن هذا الاتجاه ينظر إليها المجتمع بشكل فعلي ويقيمها بشكل إيجابي. وهنا نحتاج إلى أن نأخذ في الاعتبار أن منع الإبادة الجماعية هو أولاً مسؤولية المجتمع الدولي المشتركة. هذا هو التفسير القانوني لاتفاقية 1948 لمنع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها. لذلك تبذل أرمينيا أولاً وقبل كل شيء جهوداً متسقة لتعزيز آليات منع الإبادة الجماعية في الأمم المتحدة وغيرها من البرامج الدولية. لقد اضطلعنا بدور القائد في هذه العملية لأننا نتحمل المسؤولية الأخلاقية المتمثلة في أنه لا ينبغي لأحد أن يواجه أبداً ما حدث لشعبنا وأن "ليس لمرة أخرى أبداً" ليس مجرد شعار، ولكن يجب أن يتم تكريس المفهوم تحته إلى الأبد.
ينبغي لنا أيضاً أن نعتبر عقد منتديات عالمية حول منع الإبادة الجماعية في يريفان تقدم من خلالها أرمينيا نداء ثابتاً حول تحويل هذا المنتدى إلى منصة أخرى لمنع الإبادة الجماعية والمنتدى العالمي "ضد جريمة الإبادة الجماعية"، الذي عقد في يريفان العام الماضي في ديسمبر، أكد بشكل أساسي على دور التعليم في عملية الوقاية.

-السيد. السفير القيادة الجديدة لأرمينيا تسلط الضوء على جاذبية الاستثمارات ودور الهياكل الدبلوماسية في هذه العملية. هل هناك أي إجراءات لجذب الاستثمارات الأمريكية إلى أرمينيا وكذلك تقديم الفرص الاقتصادية لبلادنا؟ هل هناك أي برامج أو اجتماعات محددة؟ ما هي الآفاق التي تراها لتوسيع الشراكة الاقتصادية بين البلدين؟
- الإجراءات التي تهدف إلى تهيئة بيئة ملائمة للثورة الاقتصادية والتي أعلنتها الحكومة الأرمينية كأولوية، تتعلق بنا جميعاً. بالنسبة لنا كدبلوماسيين ضمان منصة لتعزيز العلاقات الاقتصادية وإقامة علاقات بين ممثلي القطاع الاقتصادي والإبلاغ عن الإصلاحات والبرامج الجارية، قضايا ذات أولوية. هذا هو محور نشاطنا في القطاع الاقتصادي ونحن نقوم بأعمال يومية في هذا الاتجاه.
من الواضح أن وجود بيئة مواتية في أرمينيا عامل جذاب للمستثمرين. إن وجود نظام تجاري GSP + مع الاتحاد الأوروبي و GSP مع الولايات المتحدة مهم لتعزيز الاستثمارات والتي توفر فرصاً إضافية للمصدرين الأرمن لدخول أسواق الاتحاد الأوروبي بشروط مميزة وعضوية أرمينيا في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي (EAEU) تمكن المصدرين الأجانب من الوصول إلى سوق الاتحاد الأوروبي بقيمة 182 مليون عبر أرمينيا.
على الرغم من أنه ما زال الوقت مبكراً للحديث عن البرامج الملموسة، إلا أنني أستطيع القول إن تكنولوجيا المعلومات والطاقة البديلة من بين القطاعات المحتملة. تستمر الأعمال وآمل أن نسجل إنجازات ملموسة في هذا الصدد.

- يتم التأكيد على الدور النشط للمجتمع الأمريكي الأرمني في عدة مسائل من جدول الأعمال الثنائي. ما هي الإجراءات التي تراها في هذا الاتجاه؟
- من الصعب تقييم الدور الكبير الذي يلعبه المجتمع بشكل كاف وسوف يلعب في تكثيف العلاقات الثنائية. يساهم الأرمن الأمريكيون في زيادة الوعي بأرمينيا في كل من دوائر الدولة والأعمال وغيرها من الدوائر، مما يزيد من عدد أصدقاء أرمينيا وأحجام الاستثمار. بالإضافة إلى ذلك  تعد الجالية الأرمنية، التي تضم 1.6 مليون شخص، واحدة من أكبر الجماعات العرقية النشطة سياسياً والتي ساهمت أيضاً بشكل كبير في تنمية هذا البلد.
في الوقت الحالي ، يتم إيلاء أهمية لتطوير التعاون اللامركزي مع الولايات الأمريكية المنفصلة مما يجعل العمل مع أعضاء الكونغرس والسياسيين المحليين أكثر فعالية. أثناء تطوير العلاقات مع الولايات المتحدة ، يجب أن نأخذ في الاعتبار أننا نتعامل مع دولة واسعة النطاق ومتعددة الطبقات حيث العمل مع دول منفصلة هو بنفس أهمية العمل مع العاصمة. هذا مهم بشكل خاص من منظور الاستثمارات والعلاقات التجارية والاقتصادية. على سبيل المثال يعد اقتصاد كاليفورنيا خامس أكبر اقتصاد في العالم. هذا هو السبب في أن العديد من الدول لديها العشرات من القنصليات في مختلف الولايات الأمريكية، وعلينا أيضاً أن نتبنى نفس الإستراتيجية، خاصة وأن لدينا العديد من المواطنين الذين هم مواطنون مثاليون في الولايات المتحدة ومستعدون للمساهمة في تكثيف العلاقات الأرمينية الأمريكية.

-السيد السفير ما هي المشاريع الثقافية التي تم تنفيذها في الولايات المتحدة مؤخراً؟
-2018 كان كبيراً خاصة من حيث رفع مستوى الوعي حول أرمينيا. تم تنفيذ عدد من البرامج الثقافية غير المسبوقة. كانت السنة مهمة مع حدثين رئيسيين كانا يعرضان التاريخ والثقافة الأرمنية في الولايات المتحدة. أولها مشاركة أرمينيا في مهرجان الحياة الشعبية الذي نظمته مؤسسة سميثسونيان في واشنطن العاصمة والتي استضافت أكثر من 700.000 زائر واستقبلت ما يقارب من 9 ملايين مشاهد في منصات مختلفة عبر الإنترنت في غضون أسبوعين. الحدث الهام التالي كان معرض التراث الحضاري لأرمينيا في متحف متروبوليتان في نيويورك، الذي استضاف أكثر من 230.000 زائر.
نحن نعمل على الحفاظ على وتوسيع الديناميات الحالية. من المقرر أيضاً تنظيم عدد من الأحداث الثقافية الكبرى في عام 2020 وأهمها المهرجان الأرمني الذي سيعقد بالتعاون مع الأوركسترا الكلاسيكية للكاتدرائية الوطنية لواشنطن العاصمة والتي سيتم خلالها تقديم الموسيقى الأرمنية وستتضمن قائمة الفعاليات أيضاً مهرجاناً للأفلام الأرمنية ومعارض لأعمال الفنانين الأرمن وغيرهم.
                                                                                                                                                                      -الولايات المتحدة هي واحدة من أكبر الجهات المانحة التي تقدم المساعدات الإنسانية والتقنية لأرمينيا. هل تم توضيحها بالفعل في أي اتجاهات ملموسة يمكن تقديم المساعدة لهذا العام؟
- الولايات المتحدة هي من بين الدول الرائدة في تقديم المساعدات الخارجية لأرمينيا. منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية  قدمت حكومة الولايات المتحدة ما يقارب من ملياري دولار من المساعدات الإنسانية والتقنية إلى أرمينيا. أحد أهداف المساعدات الخارجية للولايات المتحدة هو تعزيز المؤسسات الديمقراطية وتحسين اقتصاد السوق الحر والحكم الفعال وسيادة القانون والنظام القضائي وتنفيذ تشكيل المجتمع المدني في أرمينيا.
في هذا الصدد لا بد لي من القول إن الولايات المتحدة قد أعربت عن موقفها الإيجابي تجاه العمليات الديمقراطية التي بدأت في أرمينيا عام 2018 وإنجازات الحكومة في هذا الاتجاه ونتوقع أن ينعكس ذلك أيضاً مع نمو حجم المساعدات الأمريكية. في الوقت نفسه أود الإشارة إلى أنه على الرغم من أن المساعدة مهمة للغاية، إلا أن التعاون متبادل المنفعة والانتقال من المساعدة إلى العلاقات التجارية المكثفة أهم بالنسبة لنا.
أود أن أسلط الضوء على مساعدة المؤتمر الأرمني في الكونغرس الذي يساهم في تقديم المساعدات الخارجية السنوية لأرمينيا وآرتساخ.

-السيد. السفير ما هي برامج السفارة لهذا العام؟ هل الزيارات المتبادلة ممكنة في عام 2019؟
- تميز النصف الأول من عام 2019 بعدد من الزيارات المتبادلة المهمة. الأولى كانت زيارة وزير الدفاع الأرميني دافيت تونويان للولايات المتحدة وزار الوزير ولاية كانساس الأمريكية بمناسبة برنامج تعاون الذي يدوم لأكثر من 15 عام بين أرمينيا وحرس كانساس الوطني.
في أبريل / نيسان زار نائب رئيس وزراء أرمينيا مهير كريكوريان ورئيس البنك المركزي آرتور جافاديان واشنطن العاصمة للمشاركة في اجتماعات الربيع للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي (IMF)، حيث التقيا خلالها مع شركائهم الأمريكيين.
كانت زوجة رئيس الوزراء الأرميني رئيسة مجلس أمناء مؤسستي "سمايل سيتي" و"خطوتي"، في الولايات المتحدة في الفترة من 1 إلى 15 أبريل. رغم أن الزيارة كانت تهدف أساساً إلى رفع مستوى الوعي حول نشاط المؤسسات وتنظيم التبرعات من أجل مساعدة برامجهم، كان جدول الأعمال مشغولاً للغاية بالاجتماعات السياسية المعرفية التي تم خلالها تقديم أنشطة المؤسسات. أود أيضاً أن أبرز اجتماع السيدة هاكوبيان مع عدد كبير من أعضاء الكونغرس الأمريكي.




الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    


x
الأكئر قراءةً في الأسبوع


عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة