التوقيت في يريفان 11:07:36,   23 مارس

تمّ تشكيل نموذج جديد للديمقراطية بأرمينيا-«كريستيان ساينس مونيتور» تنشر مقالاً رئيسياً عن رئيس الوزراء نيكول باشينيان-


يريفان في 11 فبراير/أرمنبريس: نشرت الدورية الدولية "كريستيان ساينس مونيتور" مقالاً عن رئيس الوزراء نيكول باشينيان في سياق التطورات السياسية الداخلية في أرمينيا. وكان العنوان الرئيسي للمجلة "من السجن إلى رئيس للوزراء" يبدأ مع وصف التطورات في 1 مارس 2008، خيث يشير المقال إلى أنه في عام 2008 باشينيان كان واحداً من الشخصيات الرئيسية.
"في عام 2008 بعد وفاة 10 أشخاص أثناء الاحتجاجات السياسية في العاصمة الأرمينية يريفان، جعل الحزب الحاكم السيد باشينيان كبش فداء للتحريض على" الفوضى الجماعية"وسعا إلى إلقاءه في السجن. أمضى باشينيان أكثر من عام في الاختباء واحتل صدارة قائمة البلد في المطلوبين. وفي النهاية سلّم باشينيان نفسه عندما تمّ الإعلان عن عفو عام للسجناء السياسيين. لكنه على الرغم من تلبية المتطلبات كان اسم باشينيان مفقوداً بشكل واضح من قائمة العفو، في وقت لاحق تم منح باشينيان مع عفو جزئي وتم اختصار مدة الحكم، لكنه قضى عامين تقريباً في السجن"، يُقرأ في المقال.
وتشير المجلة إلى التطورات السياسية الداخلية لأرمينيا بدأت في عام 2018، عندما بدأ نيكول باشينيان مسيرته من مدينة كيومري ووصل إلى يريفان وأخذ الآلاف من الناس إلى الشوارع، الذين احتجوا على الفساد الحكومي والاستيلاء على السلطة من قبل رئيس الوزراء آنذاك سيرج سركيسيان، وأدت الاحتجاجات إلى توقف البلاد من خلال العصيان المدني السلمي وذو تنظيم عالي وكان الشوكولا الأبيض يتساقط في الشوارع بدلاً من الغاز المسيل للدموع وجاء في المقال أيضاً: "أعلنت مجلة الإيكونوميست أن أرمينيا، التي يبلغ عدد سكانها 3 ملايين نسمة فقط، "بلد العام" عام 2018 من أجل الانتقال السلمي للسلطة، وبينما انضمت العديد من الجماعات المستقلة إلى الاحتجاجات، وقام فرد واحد بتسخير كل طاقة المتظاهرين ووحد مصالح الأرمن في المناطق الحضرية والريفية وجسّد رغبات الصغار والكبار على حد سواء. هذا الشخص بنا ائتلافاً قوياً لدرجة أنه بعد أسبوعين فقط من المظاهرات الجماهيرية، استقال السيد سركيسيان من منصبه كاتباً «لقد كان نيكول باشينيان محقاً، لقد كنت مخطئاً»، من خلال بيان رسمي في موقع حكومته على الإنترنت".
ويلاحظ المقال أن التطورات السياسية الأخيرة في أرمينيا أظهرت أن أرمينيا هي من بين دول ما بعد الاتحاد السوفيتي حيث تمّ تشكيل نموذج جديد للديمقراطية.
"أصبح الصحافي والثوري وقائد المعارضة رئيساً للوزراء في مايو الماضي وهو الآن يواجه مهمته الأصعب: ألا وهي الحكم"، كما يقرأ في المقال.



الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة