التوقيت في يريفان 11:07:36,   18 أكتوبر

سياسة خارجية أرمينيا ليست موالية للغرب ولا موالية لروسيا، بل موالية للأرمن -رئيس الوزراء نيكول باشينيان في مقابلة مع RFI (راديو فرنسا الدولي)-


يريفان في 31 يوليو/أرمنبريس: أجرى رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان مقابلة مع RFI (راديو فرنسا الدولي)، قال فيها إلى أن الثورة مستمرة في أرمينيا: "بشكل عام تستند الثورات على الاختيار- للتوقف في لحظة أو لمواصلة ذلك. في حالة أرمينيا كان الناس هم الذين قرروا ما الحاجة إلى القيام به. فهمت أنني إذا حاولت تحديد خطواتي المستقبلية وحدها، فسوف أبدو في خطر من خيبة أمل الناس . اليوم نواصل الثورة. لقد طرحنا قضايا ونحن هنا لحلها "، قال رئيس الوزراء باشينيان، رداً على السؤال عن كيف يشعر نفسه في دور المسؤول العام بعد الثورة المخملية.
وفي معرض تعليقه على القضاء على الفساد ونظام العدالة  قال رئيس الوزراء إن القضاة الذين يتقاضون رشاوى سيعاقبون بموجب صرامة القانون وسيعمل المسؤولون غير الفاسدين بحرية واستقلال. وأشار إلى أنه خلال السنوات الماضية تم توجيه مئات الآلاف من المبالغ للإصلاحات في مجال العدالة والهياكل، التي قدمت هذه المبالغ تدعو الأعمال المنفذة على أنها فعالة للغاية، لكنها تدرك أنه لا تزال هناك مشاكل لم تحل في النظام.
في سؤال من المراسل إلى أنه لم يتغير شيء من حيث مشاركة النساء في الحكومة الجديدة حيث هنالك امرأتان من بين 17 وزير قال باشينيان: "خلال هذه الأيام قمت بتعيين أربع نساء كنائب وزير. في السابق لم تحدث ثورة مخملية بسبب سلبية النساء والشباب. كانت مشاركة المرأة في هذه العمليات السياسية غير مسبوقة. أنا مقتنع بأن دور المرأة سيكون أكثر أهمية في العمليات السياسية في السنوات القادمة".
أما في ما يتعلق بالعودة إلى الوطن ، قال رئيس الوزراء إن إمكانات الأرمن في الشتات يمكن أن تكون مفيدة ليس فقط في القطاعات الاقتصادية والثقافية، ولكن أيضاً في نظام الإدارة العامة. ولكن هناك قيود تشريعية، على سبيل المثال يمكن تعيين الشخص وزيراً في حالة إذا كان مواطناً لأرمينيا وعاش في أرمينيا خلال السنوات الأربع الماضية ومع ذلك ذكّر أن زيادة مشاركة الأرمن في الشتات يمكن أن تكون إحدى خطوات الإعادة إلى الوطن.
وأكد رئيس الوزراء في مقارباته بأن تغيير السلطة في أرمينيا ليس له سياق دولي وأن خطوط السياسة الخارجية الأرمينية تبقى كما هي: "هدفنا هو حماية المصالح الوطنية وسيادة واستقلال البلاد. سياستنا الخارجية ليست موالية للغرب ولا موالية لروسيا. نحن موالون للأرمنية".
أما بالنسبة لتسوية نزاع ناغورنو كاراباغ قال رئيس الوزراء أن أرمينيا هي ضامن أمن آرتساخ، لكن هذا لا يعني أنه يجب أن تتصرف بدلاً منها في عملية التفاوض. لذلك من المهم أن تشارك آرتساخ بشكل كامل في عملية التفاوض وقال ياشينيان: "أعتقد أن العقبة الرئيسية أمام تسوية الصراع هي غياب أحد الأطراف في عمليات التفاوض. إذا أرادت باكو حقاً تسوية النزاع، فينبغي أن تكون مهتمة بعودة ناغورنو كاراباغ إلى طاولة المفاوضات".



الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة