التوقيت في يريفان 11:07:36,   20 سبتمبر

بعد التعهد بتقديم رد سريع على الرسالة، رئيس الجمهورية أرمين سركيسيان يرقص مع المحتجين في قضية منجم أمولاسار تحت أنغام الموسيقى الأرمنية -فيديو-


يريفان في 23 مايو/أرمنبريس: كانت هناك اليوم مبادرة "أمولاسار بدون منجم"، وهي حركة احتجاج ضد منجم الذهب في جبل أمولاسار في ليديان. وقد بدأت المسيرة من متنزه ماشتوت حيث المتظاهرون ساروا نحو مقر الرئاسة لتسليم رئيس الجمهورية أرمني سركيسيان رسالة. ويزعم المتظاهرون بأن صناعة التعدين تنفّذ في أرمينيا مع العديد من المخالفات والانتهاكات ولها تأثير سلبي على الطبيعة والفروع الأخرى.
وقال المتظاهرون أن مسيرتهم لا تعارض مشروع أمولسار فقط وهدفهم هو لفت انتباه الحكومة إلى المشاكل في صناعة التعدين ودعا المتظاهرون إلى إنشاء فريق خبراء مستقل جديد لدراسة المنجم وقالوا إن رسالتهم تحتوي على أدلة تتعلق بالمشاكل المتعلقة بالمنجم، وبعد فترة وجيزة من تسليم الرسالة في المبنى جاء الرئيس نفسه للتحدث شخصياً مع المتظاهرين.
"إذا رأينا أهم القضايا في بلدنا، فمن المؤكد أن كل شيء مهم ولكن بالنسبة لي، كمواطن وكرئيس ، هناك ثلاث مشاكل مهمة. واحد هو أمن بلدنا. الأمن بمعناه الواسع، ليس فقط الجيش وليس فقط المجمع الصناعي العسكري، ولكن أيضاً العلاقات الخارجية وغيرها. الثاني هو التعليم، في نهاية المطاف سوف يعتمد مستقبل بلدنا على مستوى الجيل الجديد. ولا يتعلق الأمر فقط بالتعليم الأكاديمي، بل أيضاً بالتعليم المدني، الذي حصلوا عليه في الشارع. آمل ألا يحدث هذا انفعالاً عاطفياً وأن يستمر، أتمنى أن يكون الجيل الجديد مواطناً في حياته كلها".
القضية الثالثة المهمة، بحسب الرئيس هي حماية الطبيعة حيث توجد العديد من القضايا غير المنظمة وقد قال: "إذا كانت أمولاسار هي مشكلتنا الوحيدة فسوف أكون سعيداً، ولكن قضايا الحفاظ على الطبيعة لدينا أكبر بكثير، فهي ليست بمنجم واحد، ولكن الكثير من المناجم التي تتطلب دراسات. أهم قضية في حماية الطبيعة هي المياه، التي هي ثروتنا ويجب الحفاظ عليها. التقيت مؤخراً مع إدواردو إيرنيكيان [رجل أعمال وصاحب العديد من الشركات في أرمينيا]، الذي يزرع العنب في منطقة مساحتها 400 هكتار، ثم ينتج النبيذ ويصدره. يقول الرجل إنه يستطيع مضاعفة المساحة إذا تمّ حل مشكلة المياه، في حين يضيع جزء كبير من الماء في الأنابيب. لذلك  يجب فحص أي مسألة تؤثر على قاعدة المياه. أؤكد لكم أن قضية أمولاسار ومسائل أخرى ستكون تحت دائرة الضوء" .
وتعهد الرئيس بتقديم رد سريع على الرسالة. وفي ختام مبهر للمظاهرة بدأ المتظاهرون بالرقص تحت أنغام الموسيقى الأرمنية وانضم الرئيس إلى المجموعة.
لقد تفاعل الرئيس الأرميني شخصياً مع المحتجين في مختلف الحالات أثناء وجوده في منصبه. في الآونة الأخيرة ذهب الرئيس خارج مقر إقامته للتحدث مع الموظفين المحتجين في أحد مصانع وعلى الأخص، سار الرئيس عبر آلاف المتظاهرين في ساحة جمهورية يريفان في وقت سابق من نيسان/ أبريل للتفاوض مع نيكول باشينيان- زعيم المعارضة آنذاك الذي يشغل الآن منصب رئيس الوزراء.

ՀՀ նախագահը ակցիայի մասնակիցներին խոստացավ իրենց նամակին շատ արագ պատասխանել:




الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة