التوقيت في يريفان 11:07:36,   17 ديسمبر

في الذكرى ال30 لمذبحة سومكايت ضد الأرمن بأذربيحان برلمان ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية المعترفة بإستقلال آرتساخ يدين ويتذكر الإجرام الأذري


يريفان في 7 مارس/أرمنبريس: عقب اجتماعات مع اللجنة الوطنية الأرمنية لأستراليا، العضوان من البرلمان في أكبر ولاية في نيو ساوث ويلز في أستراليا، وهما جوناثان أوديا من الحكومة الليبرالية وهيو ماكديرموت من المعارضة العمالية، دعت الجمعية التشريعية لتذكر وإكرام الذكرى الثلاثين لمذابح سومكايت، التي جرت في أذربيجان ضد الأرمن الأبرياء، وعلمت أرمنبريس عن ذلك من الموقع الرسمي للجنة الوطنية الأرمنية في أستراليا.
وفي يوم الثلاثاء، 6 مارس 2018، بدأ رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية بين أرمينيا وأستراليا في نيو ساوث ويلز، جوناثان أوديا بتهنئة الاتحاد الأرمني للشباب في أستراليا (آيف-أو)، وكثير منهم من الناخبين في ديفيدسون، والتبرع بالدم للصليب الأحمر في ذكرى الجنود ال 38 الذين ماتوا نتيجة للعدوان الأذربيجاني في العام السابق.
وإستمر أودايه بالتذكير بالحالة الصعبة التي واجهها الأرمن في آرتساخ في ظل احتمال استمرار الحكم الأذربيجاني الماضي وأضاف: "من الناحية التاريخية جزء من أرمينيا وهو أرتساخ أعلن استقلاله في نفس الوقت تقريباً مع معظم الدول في الاتحاد السوفياتي القديم أعلنت الاستقلال، وخوفاً من أنها لن البقاء على قيد الحياة إذا استمرت تحت الحكم الأذربيجاني كما قرر ستالين. وكانت هذه المخاوف في وضع جيد.
في الأسبوع الماضي، في 27 شباط / فبراير، كان بالذكرى السنوية الثلاثين لمذابح سومكايت، حيث مات 200 أرمني بسبب عزمهم على ممارسة حق تقرير المصير".
وشدد على أهمية الاعتراف بهذه الجرائم التاريخية، مشيراً إلى أن العنف المستمر الذي نتج عن غياب العدالة لضحايا هذه الجرائم ضد الإنسانية.
جاء هيو ماكديرموت بعد أوديا، وأشاؤ إلى أن البرلمان في نيو ساوث ويلز اعترف في عام 2012 بحق تقرير المصير للشعب الأرمني في جمهورية آرتساخ.
وقال مكدرموت: "من المؤسف أن عمليات القصف مستمرة والتسببت في وفيات مستمرة بالرغم من وقف اطلاق النار الذى تمّ بوساطة دولية والذى يضم كلا من أذربيجان وأرمينيا".
وحث ماكديرموت، العضو في بروسبكت، البرلمانات المحلية والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان على إدانة أعمال الإبادة الجماعية المرتكبة ضد الأرمن من قبل الأذريين وأضاف: "إن الاذربيجانيين ردوا على هذه الرغبة في استرجاع حقوق آرتساخ أرمن في التصميم بقوة وحشية. ونظمت مذابح ومجازر للنساء والأطفال والشباب.
في 27 شباط / فبراير 2018 انضم المجتمع الأرمني - الأسترالي إلى بقية العالم الحر في إدانة الذكرى الثلاثين لمذابح سومكايت عام 1988، عندما هاجم الغوغاء المجرمون البيوت الأرمنية وطاردوا الأرمن. ويقدر عدد القتلى الرسمي أكثر من 200 شخص؛ وفرّ آلاف آخرون أو تمّت ترحيلهم".
وقد أشاد مكدرموت بشجاعة أرمن آرتساخ في ممارسة حقهم في تقرير المصير، مؤكداً دعمه للاعتراف بجمهورية آرتساخ.
"كان الأرمن - رجالاً ونساءً وأطفالاً - يقاتلون ببطولية لحماية وطنهم الأم التاريخي. في نهاية المطاف، بين موجة من الاستفتاءات من قبل الدول، بما في ذلك أرمينيا وأذربيجان - بعيداً عن الاتحاد السوفياتي، أرمن آرتساخ مارسوا حقهم في تقرير المصير"، واصلت مكدرموت.
وأضافت: "إنهم كانوا يسعون إلى الحرية والديمقراطية. وقد أجروا استفتاء وأعلنوا استقلالهم، حيث صوت أكثر من 98 في المئة على الجمهورية، التي أعيدت تسميتها مؤخراً إلى لقبها التاريخي بجمهورية آرتساخ. وقد اعترفت نيو ساوث ويلز بهذا الاستقلال، وأنا أقف بفخر لدعم ذلك والاعتراف بجمهورية آرتساخ. في نهاية المطاف، فإن الفظائع التي ارتكبت في مدينة سومكايت قبل 30 عاماً أعاد ذكرى الفظائع التي ارتكبتها الدولة العثمانية في عام 1915".
وشكر المدير التنفيذي للجنة الوطنية الأرمنية في أوستراليا هايك كايسيريان أوديا وماكديرموت على بياناتهما وقال: "بالنسبة للأرمن والأستراليين، آرتساخ جزء من الوطن الأم وأجبر أسلافنا على الاستسلام ومذابح سومكايت كانت امتداداً لنفس سياسة إبادة الأجناس في محاولة لمنع الأرمن من العيش والازدهار على الأرض التي كانت دائماً لهم،مجتمعنا ممتن أبداً للسيد جوناثان أوديا والدكتور هيو ماكديرموت لمواصلة التقليد الفخور للبرلمان نيو ساوث ويلز في جلب الوعي الغير حزبي لقضايا هامة من حقوق الإنسان، وفي هذه الحالة، ذكرى استقلال آرتساخ".



الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة