التوقيت في يريفان 11:07:36,   24 سبتمبر

الاتحاد الأرمني-الأوروبي للعدالة والديمقراطية يعبر عن تقديره للمؤتمر التي جرى بالبرلمان الأوروبي والمكرس للاحتفال بالذكرى ال30 لحركة آرتساخ


يريفان في 3 مارس/أرمنبريس: أعرب الاتحاد الأرمني الأوروبي للعدالة والديمقراطية عن تقديره العميق للمناقشات والمؤتمر التي جرى في البرلمان الأوروبي المكرسة للاحتفال بالذكرى الثلاثين لحركة آرتساخ.
وقال هاروت شيرينيان - مسؤول العلاقات العامة والاتصالات في الاتحاد، وتعليقاً على المناقشات الرفيعة المستوى التي عقدت في البرلمان الأوروبي في 27 فبراير عن حق آرتساخ في تقرير المصير بحرية، لأرمنبريس أن حجر الزاوية المهم هو ملحوظ في أوروبا مع الأخذ بعين الاعتبار المؤتمر الذي عقد في البرلمان الأوروبي عن قضية آرتساخ: "كانت مشاركة الشخصيات الأوروبية في المناقشات ممثلة تماماً. حضر أكثر من 12 من المشرعين الأوربيين أو مستشاري المشرعين والإختصاصيين والعلماء والمحامين المشهورين والصحفيين الأوربيين في المناقشات المخصصة لحقوق آرتساخ وجرى تبادل للآراء. إنه من الجدير بالذكر أنه كانت هنالك فرصة للاستماع إلى خطاب نائب وزير خارجية آرتساخ أرمين أليكسانيان نيابة عن آرتساخ كدولة وشعب".
وقال ان هذا النشاط يتماشى مع أولويات اللجنة الوطنية الأرمنية-الأوروبية في تقديم معلومات من المصدر الأول للسياسيين الأوربيين واسماع صوت شعب آرتساخ.
وقال: "إننا نأمل في أن تتبع هذه الخطوة خطوات عملية حتى يشارك الكثير من المشرعين في الدفاع عن حقوق شعب آرتساخ من خلال الإسهام في التسوية السلمية لنزاع ناغورنو كاراباغ".
ويذكر أنه في 27 فبراير / شباط، إستضاف نائب البرلمان الأوروبي ميشيل ريفاسي ولارس أداكتوسون نقاشاً عاماً يضم أبرز العلماء والدبلوماسيين الدوليين والذين بحثوا التطورات في القانون الدولي وحالة المفاوضات والتوصيات الرامية إلى التوصل إلى حل سلمي في مسألة ناغورنو كاراباغ.
واستعرض النقاش الذي عقد في البرلمان الأوروبي نتائج الندوة التي عُقدت في الفترة من 26 الى 27 فبراير بمركز دراسات السياسة الأوربية وبمشاركة أكثر من 12 من خبراء القانون الدولي البارزين والدبلوماسيين السابقين. وشارك في تنظيم الندوة المركز القانوني الأرمني للعدالة وحقوق الإنسان ومؤسسة توفنكيان.
وتضمنت نتائج الندوة ما يلي: في ظل سوابق قانونية دولية راسخة، يحق للشعوب، بمن فيهم أولئك الموجودون في ناغورنو كاراباغ، أن يعلنوا استقلالهم بموجب القانون الدولي، وواجب عدم الرد بالعنف على إعلان الاستقلال؛ وبناء الثقة أداة رئيسية للسلام والحل النهائي؛ تصعيد الخطاب القائم على كره الأجانب والحرب ليس مقبولاً ولا يجوز تثبيطه والتحريض على العنف والكراهية محظور بموجب القانون الدولي وما إلى ذلك. واتفق المشاركون في المؤتمر على أن آرتساخ لها مطالب قوية جداً وأنه ينبغي للمجتمع الدولي أن يصبح أكثر نشاطاً مع ناغورنو كاراباغ وعملية السلام لتيسير التوصل إلى حل مناسب للنزاع.



الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة