التوقيت في يريفان 11:07:36,   11 ديسمبر

نتذكر المذابح التي وقعت قبل 30 عاماً في سومكايت وناغورنو كاراباغ، العدالة لم تنفذ بعد -بيان مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية الأرمينية تذكّر بإجرام السلطات الأذرية-


يريفان في 27 فبراير/أرمنبريس: أصدرت مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية- الأرمينية بياناً بمناسبة الذكرى الثلاثين لمذبحة سومكايت المأساوية:
"سومكايت - هذا الاسم يذكّر بمنطقة بعيدة، غير مألوفة للجميع. لكن منطقة جنوب القوقاز (بأذربيجان) مرت عبر العنف والهمجية ضد النساء والأطفال والرجال لمدة ثلاثة أيام (27-29 فبراير 1988) لمجرد أنهم أرمن. في ذلك الوقت كان 18 ألف أرمني يعيشون في سومكايت.
ولكن نظراً لأنهم أرمن حسب الأصل، ولأنهم لا يعيشون في بلد جيد، لأن الضعف السريع للاتحاد السوفياتي أدى إلى ظهور القومية والكراهية والعنف ضد "الآخرين"، ذهب النساء والأطفال والرجال ضحية للمذابح ، ضحية "المطاردة" ضد الأرمن.
وأعقب ذلك الترحيل الجماعي للأرمن من أذربيجان. خلال السنوات 1988-1988 وترك ما يقارب من 400 ألف أرمني تلك المنطقة القوقازية، وتركوا منازلهم وأصبحت العديد من القرى فارغة.
في 27 سبتمبر 1990، أدان كثير من المثقفين مثل جاك ديراند، لوك فيري جورغن هابيرماس، إيمانويل ليفيناس، بول ريكور، المذابح التي ارتكبت ضد الأرمن في إطار "الأيديولوجية العنصرية" التي تبرر الجرائم.
وبصفتنا أعضاء في مجموعة الصداقة الفرنسية- الأرمينية التابعة للجمعية الوطنية نود أن نذكِّر بالمذابح التي وقعت قبل 30 عاماً في سومكايت ولا يمكن نسيان تلك الأعمال الشريرة. العدالة لم تنفذ بعد.
وقد تكررت تلك المجازر في منطقة ناغورنو كاراباغ، حيث أصبح العنف منتظماً وأدى ذلك في وقت لاحق إلى الحرب والكراهية ضد "الآخرين".
وفي هذا اليوم الذي نتذكر فيه مذابح سومكايت، تحث لجنة الصداقة على التوصل إلى تسوية سلمية تفاوضية لصراع ناغورنو كاراباغ على أساس مبادئ عدم استخدام القوة والسلامة الإقليمية للدول وحق تقرير المصير للأمم".



الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة