التوقيت في يريفان 11:07:36,   21 سبتمبر

مقالة تكشف عن النشاط التجاري السري لعائلة رئيس أذربيجان تمت إزالته من موقع هآرتس الإسرائيلي -والصحيفة «توضح» الأمر لأرمنبريس في وقت لاحق-


يريفان في 3 أغسطس/أرمنبريس: أزيلت المادة الفاضحة عن النشاط التجاري للنخبة الحاكمة في أذربيجان من موقع صحيفة هآرتس الإسرائيلية وقد قدمت باكو الرسمية عدة بيانات حول هذه المادة:
في 30 يوليو / تموز نشرت مقالة في صحيفة هآرتس عن أعمال سرية وممتلكات أسرة الرئيس الأذربيجاني الهام علييف في إسرائيل. وكتبت الصحيفة أنه خلال مؤتمر صحفي في تل ابيب أشار وزير السياحة الاسرائيلي ياريف ليفين للاستثمارات في اسرائيل التي قامت بها عائلة علييف في البلاد.
"على سبيل المثال، قبل بضعة أشهر، اشترى زوج وابن رئيس أذربيجان فيلاً مذهلة في حيفا بقيمة 6 ملايين دولار وحرس أمن اسرائيل يوفر سلامة هذا المكان كما طلبت دولة اذربيجان ".
ووفقاً لتقارير هآرتس، فإن حيدر علييف -الطفل الصغير لرئيس أذربيجان، كان في الفيلا منذ بضعة أشهر وكان تحت إشراف أطباء إسرائيليين بارزين، في محاولة للتعافي من مرضه الصعب.
وأضاف الموقع: "ان أفراد أسرة الرئيس الاذربيجاني، بالإضافة إلى سكنهم الطبي والسياحي، استثمروا جزءاً من ممتلكاتهم الشخصية، تقدر بحوالي 600 مليون دولار، في بورصة الأسهم الاسرائيلية. وقال ياريف ليفين أن زوجة رئيس اذربيجان تستثمر بشكل ملحوظ في اسرائيل على مدى السنوات الخمس الماضية وإنها تتعاون بشكل وثيق مع المؤسسات الخيرية الاسرائيلية".
غير أن المقالة لم تعد منشورة في صحيفة هآرتس وبعد دقائق من نشر المقال نشرت وسائل الإعلام الأذربيجانية نشرت العديد من المواد التي تنكر المقال، حتى أعطى السفير الإسرائيلي في باكو بياناً بأن المقال في صحيفة هآرتس هو أخبار "وهمية".
لكن الفضيحة تشهد تطورات جديدة ويكشف فحص أرمنبريس أنه لا يمكن الحديث عن أخبار "وهمية". في الواقع نُشرت المادة الفاضحة في هآرتس والأدلة هي "اللقطات": المواد لا تزال في ذاكرة التخزين المؤقت لجوجل. وعلاوة على ذلك، فإن جميع الروابط في جزء الحفاظ على الموقع تعمل بشكل صحيح مما يؤكد أيضاً أن الأخبار التي خُلقت كرد فعل باكو المضاد. ولم تصدر كل من هآرتس ووزير السياحة الاسرائيلي أي تصريحات حول هذه المادة بأنها مزيفة. ولا شك أيضاً في الكفاءة المهنية للمؤلف لهذه المادة الذي لديه خبرة طويلة وكبيرة في مجال الصحافة ومن الجدير بالذكر أن الصحفي لم ينشر أي مقال لصحيفة هآرتس في الفترة من 31 يوليو وحتى الآن.
كانت هنالك بيانات عديدة عن ثروة عائلة علبيف، بل كانت هنالك فضيحة دولية ولكن لم يتحدث أي مسؤول رفيع المستوى عن هذا والسلطات الأذربيجانية تدرك وتخفي التقارير عن ثروة ونمط الحياة الفاخرة لأسرة علييف، وقد سجن العديد من الصحفيين أو اضطهدوا بسبب تلك التقارير.ويذكر أنه في وقت لاحق قالت هآرتس لأرمنبريس بأن الموقع هو "شبيه" هآرتس.




الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة