التوقيت في يريفان 11:07:36,   21 مارس

كلام مندوبة الولايات المتحدة بالأمم المتحدة سامانثا باور المعترف بالإبادة الأرمنية رسالة إلى أوباما -أسوشيتد بريس-


يريفان في 6 ديسمبر/أرمنبريس: "هل إدارة أوباما تعترف بصمت بأنه في الحرب العالمية الأولى قتل الأرمن كان إبادة جماعية؟" هذا ما سألته أسوشيتد برس معلقةً على كلام السفيرة الأميركية سامانثا باور في الأمم المتحدة حول الإبادة الجماعية الأرمنية حبث قالت اسوشيتد برس:"لقد كانت فترة طويلة من المحرمات لمسؤولي الولايات المتحدة، بما في ذلك الرئيس باراك أوباما، بدلاً من أن يتحدثوا عن الفظائع الجماعية والمآسي التاريخية. لكن سفيرة الأمم المتحدة الأسبوع الماضي وصفت الحدث بأنها إبادة جماعية".
في خطاب تحية للناجي من المحرقة ايلي ويزل، سامانثا باور أعربت عن الظلم في العالم ليومنا هذا ومن بين هؤلاء، عددت: "إنكار الإبادة الجماعية الأرمنية".
وجاء في المقال: " وقد تؤدي هذه الكلمات بإثارة غضب تركيا التي تعارض بشدة أي إشارة للإبادة الجماعية الأرمنية ودورها الاستراتيجي كشريك لأميركا في جزء غير مستقر من العالم. مسؤولون أمريكيون يتوخون الحذر الشديد عند الرجوع إلى المجزرة. كانت هذه الكلمات مفاجأة بالنظر إلى موقف قوة منصب ثاني أبرز دبلوماسية في البلاد لأنها جاءت بمثابة انتقاد خفي ضد أوباما. عندما رُشّح أوباما لأول مرة للرئاسة وعد بالاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية في حال انتخابه ولكن في المستقبل فشل لعدة أسباب. في أبريل، خلال يوم إحياء ذكرى ضحايا الأرمن دعا أوباما تلك القتل باسم الذبح الجماعي الأول من القرن العشرين والمأساة التي لا ينبغي أبداً أن تتكرر .
ويشير المقال أيضاً أن باور قبل أن تصبح دبلوماسية كانت حائزة على جائزة بوليتزر وكرست الكثير من وقتها لتغطية استجابة الولايات المتحدة لعمليات الإبادة الجماعية وأضاف المقال: "يُذكر أنها حاولت إقناع أوباما للاعتراف بقتل الأرمن بأنها إبادة جماعية وراء الستائر".
وقال السكرتير الصحافي للسلطة أن بيان السفيرة يتماشى مع سياق احترام حياة وأنشطة إيلي ويزل ولا يعني الإدارة قد غيرت موقفها.
وقد أشار المتحدث بإسم وزارة الخارجية الامريكية مارك تونر إلى أن موقف الإدارة في هذه القضية لم يتغير وأضاف:
"الرئيس والعديد من كبار المسؤولين في الإدارة ذكروا عدة مرات بأن قتل 1.5 مليون أرمني خلال الأيام الأخيرة من الإمبراطورية العثمانية حقيقة تاريخية ومصلحة كل واحد منا يصب بأن يكون هنال موقف عادل ومنصف في هذا الموضوع".
مقال وكالة أسوشييتد برس يذكر أيضاً أن رونالد ريغان وصف تلك الأحداث بأنها إبادة جماعية للأرمن في عام 1981
والرئيس جيمي كارتر كان قريباً لقول لفظ الإبادة الجماعية في عام 1978 واصفاً "الجهود المكثفة التي بذلت للقضاء على جميع الشعب الأرمني" بأنها "على الأرجح واحدة من أعظم المآسي التي حلّت على الإطلاق بأي جماعة" وأشار إلى أنه على عكس المحرقة، لم تأخذ العدالة مجراها ك"نورمبرج" لمحاكمة كبار المسؤولين النازيين.
وذكر المقال أخيراً أنه كمسؤولة حملة أوباما فبل ثماني سنوات، أصدرت باور فيديو تسأل الأرمن الأمريكيين التصويت لصالح أوباما، قائلة أنه خلال متابعة وعده سيتحدث أوباما بصراحة حول هذه الحقيقة.




الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة