التوقيت في يريفان 11:07:36,   11 ديسمبر

أذربيجان يساوي داعش ووسائل الإعلام العربية لم تكن كلّها مع الجانب الأرمني المحق -الخبير في الشؤون العربية سركيس كريكوريان-


يريفان في 14أبريل/أرمنبريس: أذربيجان يساوي "الدولة الإسلامية في العراق و الشام" و الجندي الأذري يساوي مقاتل داعش المتشدد"، هذا ما قاله الخبير في الدراسات العربية سركيس كريكوريان في مؤتمر صحفي في قاعة الصحافة في أرمنبريس و أضاف كريكوريان: " الدولة الإسلامية لم تشارك في حرب الأربعة أيام مباشرةً في خط التماس مع آرتساخ والمواقع التي تخدم مصالح "الدولة الإسلامية" لم تفرج عن أي معلومات في هذه الأيام. ومع ذلك نحن نعلم أن العديد من الأذربين يقاتلون في صفوف "الدولة الإسلامية" وغيرها من الجماعات الأرهابية ورأينا أن الجرائم التي ارتكبتها القوات المسلحة الأذرية لم تكن مختلفة عن تلك المقترفة من قبل "الدولة الإسلامية" والدليل على كل هذا موجود". وقال كريكوريان أن أحد الأسباب التي تجعل الأذريين الذين قاتلوا في سوريا والعراق يأتون إلى أذربيجان هو تبادل "الأعمال البطولية" والجنود الأذربين يتمثلون بالتجربة الداعشية.
وفي إشارة الى ردة فعل وسائل الإعلام العربية حول الأحداث في آرتساخ قال كريكوريان بأنه في  البداية وسائل الإعلام العربية أفرجت المعلومات المقدّمة من قبل وزارة دفاع جمهورية أرمينيا. وكان السبب في ذلك أن وسائل الإعلام الأذرية كانت صامتة في الساعات القليلة الأولى من الأحداث. ومع ذلك فإن وسائل الإعلام العربية عموماً لم تكن مع الجانب الأرمني المحق". و أضاف كريكوريان: "أود أن أتكلم عن شيء واحد مهم حيث يجري عقد قمة "منظمة التعاون الإسلامي" في اسطنبول و كانت دائماً هذه المنظمة شهيرة بموقفها المناهض للأرمن". وقال الخبير في الدراسات العربية أنه يتعيّن على وزارة الخارجية الأرمينية العمل هنا والتعاون مع هذه المنظمة هو مهم جدّاً بالنسبة لنا.

ووفقاً للخبير في الدراسات الإيرانية روتيك يراليان أنه في حرب الأربعة الأيام على آرتساخ و أذربيجان كان يحاول كسب موقف دول المنطقة مثل إيران و أضاف:
"في حالة تركيا رأينا أنها غير قادرة على فعل شيء غير الإجراءات المعادية للأرمن و هي ليست على استعداد لاتخاذ إجراءات بعيدة المدى. فيما يتعلق بإيران رأينا أنها اعتمدت موقفاً متوازناً إلى حد ما. وهو ما يعني أن أذربيجان لم يصل لهدفه". وقال الخبير في الدراسات الإيرانية أن أذربيجان حتى لجأ إلى استفزاز إيران بإطلاق ثلاث قذائف نحو الأراضي الإيرانية ثمّ بمهارة اتجه نحو الجانب الأرمني ولكن إيران لم تأبه حتى بالنظر إلى هذه الاستفزازات وبقيت على موقفها " . ووفقاً له وسائل الإعلام الإيرانية وضعت أطروحات لم تكن في السابق بالتداول وعلى وجه الخصوص كانت هنالك بعض المناقشات على مستوى الخبراء لإغتنام هذه الفرصة وتوسيع الحدود الإيرانية-الأرمينية من 40 كم إلى 120 كم. ويعتقد الخبير في الدراسات الإيرانية أن الاعتراف باستقلال ناغورنو كاراباغ كان في سياق هذا البحث. 

 

 




الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة