التوقيت في يريفان 11:07:36,   14 ديسمبر

أرمن تركيا في خطر و السلطات تحاول إثارة الكرد ضد الأرمن من جديد، إذا اقتضى الأمر يمكن لأذربيجان أن يبيع تركيا-الخبير الإستراتيجي تيران لوكماكوزيان-


يريفان في 14مارس/أرمنبريس: "عدم الاستقرار الداخلي التركي والهجمات الإرهابية ستتسبب بمشاكل لأرمن تركيا أيضاً".هذا ما قاله -في مؤتمر صحفي في مقر أرمنبريس- الخبير في الشؤون التركية تيران لوكماكوزيان و أضاف: "الأرمن لديهم في مثل هذه الحالات قلق مزدوج: الأول هو أن الأمن ليس مضموناً والثاني أن أمنهم مرتبط بكونهم ذي هوية أرمنية في تركيا. عندما تكون هنالك أعمال عدوانية في تركيا من المعروف أن تُستهدف في المقام الأول الأقليات بما في ذلك الأرمن. رأينا أنه عندما كانوا يقومون بعمليات ضد الأكراد بدا اسم الأرمن يتداول أكثر من الكرد كأنهم يقاتلون الأرمن. الشرطة -و من وجهة النظر التركية ولإهانة الأكراد- تطلق تصريحات مدوية قائلةً أن المقاتلين الأكراد ضدّ تركيا جميعهم من أرمن و ذلك من أجل إخراج الكرد ضد الأرمن وللحد من الPKK. القول بأنPKK يرأسه الأرمن وهم يشكلون الغالبية بين المقاتلين في المعارك يخدم نفس الهدف".
ووفقاً للخبير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قيّم بشكل دقيق سياسة السلطات التركية عندما قال أن دعم تركيا للمنظمات 
الإرهابية يوماً ما سيعمل ضد الأتراك و أضاف:
"هاذا الذي نراه اليوم حيث تستغل تركيا هذه الأفعال لمكافحة الأكراد، حيث عقب أي انفجار يتم الإعلان على الفور أنه من عمل الحزب العمال الكردستاني كما حصل في الإنفجار الأخير ولكن بعد أيام قليلة يتضح أن منظمة أخرى تقف وراء ذلك. وهذا الانفجار أيضاً سيُستغل لتبرير العمليات ضد الأكراد"، و أضاف لوكماكوزيان أنه بالرغم من أن إردوغان يستخدم الوضع الناشئ في البلاد للوصول إلى أهدافه ولكن بطريقة ما يضعف ذلك موقفه و أضاف:"وقَع الإنفجار الأخير بين الناس الذين يقفون إلى جانب إردوغان- وسط أنقرة بالقرب من الهياكل الإدارية- وأثيرت المسألة في الرأي العام حيث كان هناك طلب للمحاسبة ومتى سيتم فصل المسؤولبن الأمنيين. وعندما تحصل أعمال كهذه في بلدان أخرى إردوغان ينتقد ولكن عندما يتعلق الأمر بتركيا يتم رفع السؤال حول استقالة وزير الداخلية و يقول إردوغان أن أمن البلاد مؤمّن".

وتعليقاً على التقارير الإعلامية بأن عملية إرهابية أخرى تتكرر للمرة الثانية عشية الزيارة المقررة لإردوغان إلى أذربيجان قال الخبير أنه في الوقت الراهن ليس هناك علاقة عضوية بين أعمال الإرهاب وزيارة إردوغان لأذربيجان ومع ذلك لاحظ الخبير أن هناك فرقاً في عقلية أذربيجان وتركيا. فتركيا لديها هدف واحد ألا و هي الطورانية بينما أذربيجان يجري وراء مصالحه الخاصة وأضاف: "إذا اقتضى الأمر يمكن لأذربيجان أن يبيع تركيا".





الشريط الأخباري

كلّ المستجدّات    




عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
Яндекс.Метрика
إعدادات الصفحة