التوقيت في يريفان 11:07,   23 مايو 2024

يخبرنا مجتمعنا عن سبب استمرارنا البقاء بمنظمة معاهدة الأمن الجماعي لكي أكون صادقاً ليس لدي إجابة على هذا السؤال-باشينيان

يخبرنا مجتمعنا عن سبب استمرارنا البقاء بمنظمة معاهدة الأمن الجماعي لكي أكون صادقاً ليس 
لدي إجابة على هذا السؤال-باشينيان

يريفان في 22 أبريل/أرمنبريس:  في مقابلة مع عدد من وسائل الإعلام البريطانية، تناول رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان أيضاً فعالية النظام الأمني ​​الحالي لأرمينيا كعضو في منظمة معاهدة الأمن الجماعي وفشل منظمة معاهدة الأمن الجماعي في مساعدة أرمينيا خلال الصراع الأخير مع أذربيجان وقضايا استمرار الصراع والعضوية في المنظمة.
وأشار باشينيان أولاً إلى أن أرمينيا تعتبر أن المشاكل المتعلقة بالأمن الإقليمي يجب معالجتها في إطار عملية السلام.
"بالإضافة إلى ذلك، من المهم للغاية التأكيد على أن عملية السلام نفسها الآن ليست فقط العمل الذي يتم إنجازه بشأن اتفاق السلام. وشدد رئيس الوزراء على أنه "من المهم للغاية أن نسجل أننا دخلنا الآن المرحلة العملية من عملية ترسيم الحدود وهو أمر بالغ الأهمية، بما في ذلك من وجهة نظر الحد من المخاطر الأمنية، وعلينا أن نسير في هذا الطريق".
أما بالنسبة لتنظيم معاهدة الأمن الجماعي رأى باشينيان أن مشكلة أساسية نشأت هناك، لأنه في الواقع تم التوصل إلى اتفاق من حيث المبدأ مع أذربيجان بشأن سلامة أراضي كل منهما في عام 1991، فيما يتعلق بالاعتراف الحالي بإعلان ألما آتا وإعلان 1991 يعتبر إعلان ألما آتا بمثابة الأساس السياسي لعملية ترسيم الحدود.
"أريد أن نسجل، ماذا يعني هذا عملياً؟ 1991 إن إعلان ألما آتا له سجلان في غاية الأهمية من وجهة نظر القضايا التي نناقشها، الأول هو أن الاتحاد السوفييتي لم يعد له وجود وهذا ما اتفقت عليه جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق الـ12، أي جميع الجمهوريات، باستثناء دول البلطيق، التي أصبحت مستقلة بالفعل في ذلك الوقت أصبحت الحدود الإدارية المسجلة بين الجمهوريات السوفيتية السابقة حدوداً للدولة. وبعبارة أخرى نحن الآن نعرف بوضوح أين تمر الحدود بين جمهورية أرمينيا وجمهورية أذربيجان ومن المهم للغاية أن نتخذ إعلان ألما آتا كأساس سياسي لعملية ترسيم الحدود. وهذا يعني أيضاً شيئاً مهمًا أنه لا ينبغي لنا أن نرسم حدوداً جديدة بين أرمينيا وأذربيجان، بل يجب علينا فقط إعادة إنتاج الحدود التي كانت موجودة وقت انهيار الاتحاد السوفييتي وكان لها أساس قانوني داخل الحدود. كل هذا يرتبط بشكل مباشر بمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، لأن الحدود التي سجلها إعلان ألما آتا كحدود إدارية هي أيضاً منطقة مسؤولية المنظمة وهذا يعني أنه في حالة انتهاك هذا الحد، فلا بد من تفعيل الآلية الأمنية لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي.
والآن ما هي المشكلة التي نشأت في علاقاتنا مع منظمة معاهدة الأمن الجماعي؟ المشكلة هي عندما يتم انتهاك هذه الحدود في عام 2021. في مايو 2021 في نوفمبر 2022 في سبتمبر الماضي واتخذت أرمينيا آليات الاستجابة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في حالات الأزمات ولم يتم تفعيل هذه الآليات بحجة عدم ترسيم الحدود. وقد أدلت روسيا مؤخراً ببيان مماثل مفاده أن منظمة معاهدة الأمن الجماعي لم تكن مفعلة في ذلك الوقت لأنه لم تكن هناك حدود محددة هناك أو أنه لا توجد حدود، ولكن شركائنا لم يسجلوا شيئاً مهماً، إذا لم تكن هناك حدود محددة، هل هذا يعني أنه لا توجد منطقة مسؤولية لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي أيضاً، لأن هناك حدود والجميع يعرف مكان تلك الحدود وفي الواقع يقولون أننا لا نستطيع إظهار منطقة تلك الحدود ومسؤولية منظمة معاهدة الأمن الجماعي في جمهورية أرمينيا.
أنا آسف، هذا يعني أنهم يقولون أن منظمة معاهدة الأمن الجماعي، في الواقع، غير موجودة، لأنها غير محددة ولا يتم تحديدها، على سبيل المثال، الحدود بين روسيا واليابان. أنا آسف، أعلم أن شركائنا ليس لديهم مثل هذه النية، ولكن إذا حدث مثل هذا الموقف فجأة على سبيل المثال، لدى روسيا حدود غير محددة مع الدول وإذا ظهرت فجأة مثل هذه النية بأن القوات إذا دخلت أي دولة إلى أراضي الاتحاد الروسي، بحدود غير محددة، فهل يعني منظمة معاهدة الأمن الجماعي لا ينبغي لها الرد بأي شكل من الأشكال؟"، قال باشينيان مضيفاً أن هذا بدوره يعني أنه لا توجد منظمة معاهدة الأمن الجماعي. كآلية يمكن للدول الأعضاء  روسيا وأرمينيا والدول الأخرى الاعتماد عليها.
"السؤال هو، إذا اعتمدنا على منظمة لا تستحق الاعتماد عليها، لأنه من حيث المبدأ لا يمكن الاعتماد على تلك المنظمة وليس نحن فقط، بل الآخرين أيضاً لا يمكن الاعتماد على تلك المنظمة، وهذا ما تبرره المنظمة مع ردود الفعل والبيانات من بعض الدول الأعضاء. يخبرنا مجتمعنا عن سبب استمرارنا كعضو في منظمة معاهدة الأمن الجماعي. ولكي أكون صادقاً، ليس لدي إجابة على هذا السؤال".








youtube

كلّ المستجدّات    


Digital-Card---250x295.jpg (26 KB)

12.png (9 KB)

عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :contact@armenpress.am