التوقيت في يريفان 11:07,   31 مايو 2024

ينبغي نقل الرسالة إلى أذربيجان-التهديد باستخدام القوة ليس هو السبيل للمضي قدماً وسوف تكون له عواقب-ستانو-

ينبغي نقل الرسالة إلى أذربيجان-التهديد باستخدام القوة ليس هو السبيل للمضي قدماً وسوف 
تكون له عواقب-ستانو-

يريفان في 27 فبراير/أرمنبريس: في مقابلة مع مراسل أرمنبريس في بروكسل تطرّق المتحدث باسم الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي بيتر ستانو إلى الإجراءات المحتملة للاتحاد الأوروبي ضد العدوان الأذربيجاني وتطبيق العقوبات ومهمة المراقبة الاتحاد الأوروبي في أرمينيا وتصريحات أذربيجان وفي هذا الصدد ذكر أن الاتحاد الأوروبي يدعم السلام المستقر والدائم، لذا يجب أن تستمر جهود تطبيع العلاقات بين أرمينيا وأذربيجان بوتيرة أسرع.

- شنت القوات الأذربيجانية المتواجدة في الأراضي الخاضعة لسيادة أرمينيا هجوما آخر على أرمينيا، مما أسفر عن مقتل أربعة جنود. وحذر الممثل السامي من عواقب وخيمة على أذربيجان إذا واصلت أعمالها العدوانية ماذا ستكون أفعالك الآن؟
- بالطبع ندين كل خسارة في الأرواح أينما وقعت وتحت أي ظرف من الظروف، لكن هذا الحادث المتكرر للأسف سلط الضوء مرة أخرى على ضرورة فصل القوات عن بعضها البعض وبذل جهد أكبر بكثير لاتخاذ تدابير وإجراءات لمنع مثل هذه الحوادث، لأنها لا تؤدي إلى أي شيء إيجابي. إنهم ببساطة يساهمون في خلق جو من التوتر وعدم الثقة ويضيفون إلى المأساة مأساة أخرى وهذا يظهر حقاً الحاجة الملحة إلى إبعاد القوى عن بعضها البعض، وقد دافع الاتحاد الأوروبي عن هذا الرأي لفترة طويلة. نحن ندعم السلام المستقر والدائم، لذا يجب أن تستمر الجهود الرامية إلى تطبيع العلاقات بين أرمينيا وأذربيجان بوتيرة أسرع ويذكرنا الحادث بمدى أهمية مواصلة عملية تطبيع العلاقات، لأنه بدون ذلك هناك خطر تكرار حوادث مماثلة مراراً وتكراراً. كما قلت هذا يؤدي فقط إلى تفاقم الجو العام، لذلك من ناحية من المهم للغاية إظهار ضبط النفس، ومن ناحية أخرى إبعاد القوات عن بعضها البعض.

-- ماذا ستكون الإجراءات المحددة للاتحاد الأوروبي؟ بعد كل شيء، وقع الهجوم الأذربيجاني على أراضي أرمينيا ذات السيادة. أنتم تؤكدون دائماً على الدبلوماسية والمفاوضات، لكن هذه ليست الأدوات التي ستوقف علييف وتستمر الأحداث وبالتالي ما هي الإجراءات التي سيتخذها الاتحاد الأوروبي، حيث أن أراضي أرمينيا السيادية مهددة؟
- أولاً الاتحاد الأوروبي ليس طرفاً فاعلاً، وليس منخرطا في هذه القضية. في الواقع، هذه مسألة ثنائية، مسألة احترام القانون الدولي. ونحن نقول دائما إنه يجب احترام وحدة أراضي الدول وسيادتها، ونأمل أنه عندما تكون هناك خلافات بشأنها، سيتم حلها على طاولة المفاوضات. ولذلك، نحن لسنا طرفاً مباشراً ولا مشاركاً مباشراً، ولكن كطرف ثالث يمكننا العمل مع شركائنا وتشجيعهم على حل كافة المشاكل معاً، ليس بإطلاق النار، بل بالمناقشة على طاولة المفاوضات وأكرر، لهذا السبب نحن، مع رئيس المجلس الأوروبي والممثل الخاص تويفو كلار، منخرطون في دعم عملية التطبيع.

المقابلة كاملة في نسختها الأرمنية.








youtube

كلّ المستجدّات    


Digital-Card---250x295.jpg (26 KB)

12.png (9 KB)

عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :contact@armenpress.am