التوقيت في يريفان 11:07:36,   3 يوليو 2022

للأسف لم يكن رد فعل منظمة معاهدة الأمن الجماعي كما توقعناه-باشينيان بشأن التوغل الأذربيجاني في أراضي أرمينيا-

للأسف لم يكن رد فعل منظمة معاهدة الأمن الجماعي كما توقعناه-باشينيان بشأن التوغل الأذربيجاني 
في أراضي أرمينيا-
يريفان في 16 مايو/أرمنبريس: خلال قمة لقادة الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي (CSTO) أثار رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان قضايا تتعلق بالشراكة المتبادلة بين دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي والاستجابة السريعة في حالات الأزمات.
في تصريحاته شكر رئيس الوزراء الأرميني أولاً الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تنظيم القمة، التي كرست للاحتفال بالذكرى الثلاثين لتأسيس منظمة معاهدة الأمن الجماعي وعلى الترحيب الحار.
"بالطبع اجتماع اليوبيل لدينا هو فرصة جيدة للغاية لاستخلاص بعض النتائج ومناقشة آفاق التطوير الإضافية لمنظمتنا. أثار رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو قضايا مهمة للغاية تتعلق بالشراكة المتبادلة بين الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي. يمكن القول أن رئيس بيلاروسيا تناول قضايا إشكالية للغاية. بشكل عام يمكن القول أن هناك الكثير من الإيجابيات في تاريخ منظمة معاهدة الأمن الجماعي لأن منظمة معاهدة الأمن الجماعي كانت وستظل العامل الأكثر أهمية في ضمان الأمن في المنطقة. لكن كما نرى خلال قمة اليوبيل اليوم لا نناقش قضايا اليوبيل فقط لأن الوضع في منطقة مسؤولية منظمة معاهدة الأمن الجماعي متوتر للغاية"، قال رئيس الوزراء الأرميني.
وتطرق باشينيان إلى قضية تصويت دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي مشيراً إلى أن هذا التصويت في بعض الأحيان لا يكون متزامناً.
"أريد أن أشير إلى أن هذه ليست مشكلة جديدة فهي ترافقنا لفترة طويلة. لقد أثارت أرمينيا هذه القضية مرات عديدة، لقد ناقشنا هذه المسألة في إجراءات العمل لمرات عديدة. من الواضح أن هذه المسألة تحتاج إلى مزيد من المناقشة" قال باشينيان.
وفيما يتعلق بآليات الشراكة المتبادلة والاستجابة السريعة قال باشينيان إن هذه المسألة مهمة للغاية بالنسبة لأرمينيا.
"كما تعلمون تسللت القوات الأذربيجانية في هذه الأيام في العام الماضي إلى الأراضي الخاضعة لسيادة أرمينيا. تقدمت أرمينيا بطلب إلى منظمة معاهدة الأمن الجماعي لتنفيذ الآليات المنصوص عليها في إجراءات الاستجابة لحالات الأزمات التي تمت الموافقة عليها في 10 ديسمبر 2010. ولسوء الحظ لا يمكننا القول إن رد فعل المنظمة كان بالطريقة التي توقعتها جمهورية أرمينيا. لطالما كنا نثير مسألة بيع الأسلحة من قبل الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي إلى دولة غير صديقة وتم استخدام هذا السلاح ضد أرمينيا والشعب الأرمني، هذه مشكلة أيضاً.
بصراحة رد الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي خلال حرب الـ 44 يوماً في عام 2020 وبعد ذلك لم يجعل أرمينيا والشعب الأرميني سعداء للغاية، لكني أريد أن أسلط الضوء على الدور المهم للاتحاد الروسي ورئيس روسيا فلاديمير بوتين في وقف الحرب في ناغورنو كاراباغ وأود أن أؤكد مرة أخرى أن أرمينيا لا تزال ملتزمة بالبيانات الثلاثية يوم 9 نوفمبر 2021 في 11 يناير. أعتقد أن استخلاص النتائج مهم حقاً وجيد، لكن أرمينيا بصفتها عضوة مؤسسة في المنظمة ملتزمة بمواصلة تطوير المنظمة وتعتبر المنظمة عاملاً رئيسياً في ضمان الاستقرار والأمن لمنطقة أوراسيا وأرمينيا. نحن في مزاج إيجابي لتقديم المساعدة الكاملة للمنظمة وتطويرها"، قال باشينيان.







youtube

كلّ المستجدّات    


عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]