التوقيت في يريفان 11:07:36,   18 أكتوبر

حتى الآن لم تحدث أي اتصالات بين أرمينيا وتركيا- المتحدثة بإسم رئيس الوزراء الأرميني-مانيه كيفوركيان-

حتى الآن لم تحدث أي اتصالات بين أرمينيا وتركيا- المتحدثة بإسم رئيس الوزراء الأرميني-مانيه كيفوركيان-

يريفان في 20 سبتمبر/أرمنبريس: علقت المتحدثة بإسم رئيس وزراء أرمينيا مانيه كيفوركيان على إعلان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن رئيس الوزراء نيكول باشينيان قدم اقتراحاً بالاجتماع من خلال رئيس الوزراء الجورجي إيراكلي غاريباشفيلي، وفي حديثها مع أرمنبريس أشارت كريكوريان إلى أن رئيس الوزراء الأرميني تحدث عن آرائه حول بدء المحادثات مع تركيا خلال جلسة أسئلة وأجوبة بين البرلمان ومجلس الوزراء  الأرميني مؤخراً، قائلاً إنه يعتقد أن الاتصالات رفيعة المستوى يجب أن تسبقها مناقشات عمل.
سؤال - صرح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن رئيس الوزراء الأرميني قد تقدم باقتراح من خلال رئيس الوزراء الجورجي للقائه. ماذا يمكنك أن تقولي عن هذا؟
الجواب - في جميع اتصالاته الدولية يقدم رئيس الوزراء باشينيان لزملائه رؤية فتح حقبة من التنمية السلمية لأرمينيا والمنطقة، المنصوص عليها في برنامج الحكومة ويعرب عن استعداد الحكومة الأرمينية لبذل جهود في هذا الاتجاه، تحدّث رئيس الوزراء عن رؤيته لبدء المحادثات مع تركيا خلال جلسة أسئلة وأجوبة بين الجمعية الوطنية ومجلس الوزراء مؤخراً، قائلاً إنه يعتقد أن الاتصالات رفيعة المستوى يجب أن تسبقها مناقشات عمل ويقدم هذه الرؤية نفسها للشركاء الدوليين. لم تكن هناك اتصالات بين المسؤولين الأرمن والأتراك حتى الآن، على الرغم من أن الحكومة الأرمينية مستعدة لمثل هذه الاتصالات. في حالة العمل الفعال للمسؤولين ستكون أرمينيا مستعدة لعقد اجتماعات رفيعة المستوى أيضاً.

سؤال- تحدث الرئيس التركي مرة أخرى عن موضوع فتح ممر عبر أراضي أرمينيا قائلاً إنها قضية سياسية. كيف تعلقين على ذلك؟
الإجابة- لقد تحدث رئيس الوزراء باشينيان مراراً وتكراراً عن هذا الأمر، تعلّق أرمينيا أهمية على التنفيذ الدقيق للاتفاقات المنصوص عليها في بيانات 9 نوفمبر و 11 يناير، إن فتح الاتصالات مهم للغاية لإرساء سلام واستقرار دائمين في المنطقة والتغلب على أجواء العداء في المنطقة وأرمينيا مصمّمة على التحرك في هذا الاتجاه وتحقيق النتائج. في بعض البيانات تم تغيير موضوع إعادة فتح الاتصالات ويأخذ بمنطق الحفاظ على العزلة الإقليمية والحديث عن الممرات مثل ذلك تماما ويتناقض مع منطق إحلال السلام والاستقرار في المنطقة وتجاوز أجواء العداء وهي لا تهدف فقط إلى إبقاء دول وشعوب المنطقة معزولة، بل تهدف أيضاً إلى جعل تلك العزلة تبدو لا رجعة فيها، ولكن هناك أيضاً خيارات لفتح الاتصالات الإقليمية بطريقة تؤكد الترابط الإقليمي ويمكن أن تكون طريقة حقيقية للتغلب على العداء خطوة بخطوة. تنادي الحكومة الأرمينية بهذا الخيار الثاني الموصوف في الفقرة 9 من الإعلان الثلاثي في 9 نوفمبر وفي البيان الثلاثي الأطراف في 11 يناير.

سؤال - في ظل الوضع الحالي ما مدى واقعية وملاءمة أجندة فتح عصر التنمية السلمية للمنطقة؟
الإجابة- لسوء الحظ تقع الأحداث كل يوم تقريباً بهدف نزع الشرعية عن أجندة السلام ، ليس فقط لتعميق أجواء العداء ولكن أيضاً لجعلها أكثر منهجية، يتم اتخاذ هذه الخطوات وغيرها لإثبات استحالة السلام في منطقتنا، لكن الحكومة الأرمينية ستعمل باستمرار على تعزيز جدول الأعمال هذا  باستخدام جميع الفرص وخلق فرص جديدة لفتح عهد سلام لمنطقتنا، صرح رئيس الوزراء باشينيان مراراً وتكراراً أننا بحاجة إلى أعصاب قوية على هذا الطريق ولا توجد حلول سريعة وسهلة.








youtube

كلّ المستجدّات    


عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]