التوقيت في يريفان 11:07:36,   28 أكتوبر

روسيا أدركت أنها خُدعت من خلال التعاون مع تركيا وأذربيجان وتركيا تطعن روسيا من الظهر دائماً-المحلل الساسي كاريك كيريان

روسيا أدركت أنها خُدعت من خلال التعاون مع تركيا وأذربيجان وتركيا تطعن روسيا من الظهر دائماً-المحلل 
الساسي كاريك كيريان
يريفان في 7 سبتمبر/أرمنبريس: قال المحلل الساسي كاريك كيريان إن روسيا تغير تركيزها تدريجياً مؤخراً على قضية آرتساخ إلى موقف أكثر تأييداً للأرمن بعد أن أدركت أن تركيا وأذربيجان قد خدعتهما من خلال التعاون معهما.
وقال البروفيسور والدكتور في العلوم السياسية في جامعة يريفان الحكومية في مقابلة مع أرمنبريس  أنه على الرغم من حقيقة أن موسكو لديها خلافات جدية مع زملائها الغربيين في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا- فرنسا والولايات المتحدة، بما في ذلك حول الوضع في آرتساخ.
"بدأت روسيا انجرافها نحو موقف مؤيد للأرمن وهذا يعني أن روسيا تقول أيضًا "أنتم تعلمون أن المشكلة لم يتم حلها ولا يزال يتعين علينا تحديد الوضع" وما إلى ذلك ويُطرح سؤال هنا لماذا بدأت روسيا في الانجراف إلى جانب أكثر تأييدًا للأرمن؟ وفي هذا الصدد تم إنشاء بعض الإجماع بين روسيا وفرنسا والولايات المتحدة حول تنشيط عملية مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. هناك إجابة على هذا السؤال أيضاً- لقد ارتكب الروس خطأ فادحاً وبدائياً للغاية من خلال التعاون مع تركيا وأذربيجان بشأن قضية أرتساخ"، قال كريان.
وأضاف رئيس مجلس إدارة المعاهد والعمليات السياسية في جامعة يريفان الحكومية إنه بصفته مؤرخاً وعالماً سياسياً، فإنه غير قادر على فهم كيف تنجح تركيا في إيجاد صيغ للتعاون مع موسكو في حين أنها ظلت تخدع الروس على مدار 300 عام وهذا ضد المصالح الروسية وطعن روسيا بالظهر في كل مرة ووفقاً لكريان أدركت موسكو ذلك فقط بعد أن أرسلت أنقرة وزير خارجيتها (دون الأخذ بعين الاعتبار ما تلقته من روسيا-أي محطة الطاقة النووية وخط أنابيب ساوث ستريم وأنظمة صواريخ إس -400، فضلاً عن الامتيازات في سوريا) جاويش أوغلو إلى كييف للمشاركة في "منصة القرم"، حيث زعم وزير الخارجية التركي أن "شبه جزيرة القرم جزء لا يتجزأ من أوكرانيا".
قضية القرم مؤلمة للغاية بالنسبة للروس مثل قضية آرتساخ بالنسبة لنا. القرم مقدسة بالنسبة لهم وبعد سنوات عديدة عندما نجحت روسيا أخيراً في إعادة شبه جزيرة القرم يحتفظ جاويش أوغلو بالحق في إعلان أن "شبه جزيرة القرم لا تنتمي إلى روسيا وأن تركيا ستفعل كل شيء من أجل عودة شبه جزيرة القرم إلى أوكرانيا"- هذا هو المكان الذي بدأ فيه نفوذ روسيا المضاد وأدرك الروس أنهم ارتكبوا خطأ عندما سمحوا في البداية بانتهاء الحرب بمثل هذه النتائج وثانياً سمحوا بتسلل النفوذ التركي إلى جنوب القوقاز، وقد تم خداعهم في موضوع أذربيجان أيضاً وكان الهدف الرئيسي لموسكو هو جذب أذربيجان نحو منطقة التكامل الأوراسي وفي كل مرة كان علييف يساوم بقوله "حل قضية كاراباغ وسآتي" والآن رأوا أنه بعد "حلها"، لم يأت بل على العكس فقدوا أذربيجان"، قال كريان واستطرد قائلاً على الرغم من التناقض الذي قد يبدو عليه الأمر فإن هناك اليوم ظروف أكثر ملاءمة لإجراء مناقشة جوهرية لقضية آرتساخ أكثر مما كانت عليه قبل الحرب والمشكلة الوحيدة هي أنه سيكون من الصعب جدا جلب أذربيجان إلى طاولة المفاوضات.
"بما أن البند الوحيد المتبقي على طاولة المفاوضات هو مسألة وضع آرتساخ ويبدو لي أن أذربيجان لن تجلس في المحادثات تحت أي ظرف من الظروف وإذا ذكر الرئاسة المتشركة فجأة بند استعادة وحدة أراضي إقليم ناغورنو كاراباغ المتمتع بالحكم الذاتي-الأمر الذي سيجعل هادروت وشوشي يخضعان لنوع من الوحدة الإدارية المشتركة، فإن هذا يعني فقدان التأثير بالنسبة لهما. لهذا السبب لن تذهب أذربيجان وتركيا إلى المفاوضات. إنهم سيتحدثون ويتأخرون، مثلما طال أمد عملية المفاوضات 26 عاماً"، قال كريان.
استبعد البروفيسور اعتراف أذربيجان بوضع آرتساخ بدون التعرض لبعض العقوبات الجادة علاوة على ذلك كما تجادل هناك "عقوبات مثيرة للاهتمام وفعالة للغاية من شأنها أن تعطي نتائج في غضون أيام قليلة، ما إذا كانت أذربيجان ستوافق على استئناف المحادثات في إطار صيغة مجموعة مينسك أم لا يعتمد على موقف تركيا لأنه جمهورية أذربيجان ليست دولة مستقلة لفترة طويلة الآن، بل هي بالأحرى محمية تركية.
وإذا كنت تريد أن تعرف ما إذا كانت أذربيجان ستجلس للمفاوضات أم لا فعليك تغيير سؤالك- هل ستجلس تركيا للمفاوضات أم لا؟ وتركيا ، كما تعلم، لا تهتم بأي شيء. عند الحاجة، حتى أنهم يعارضون الأمريكيين وأمريكا غير قادرة على فعل أي شيء. لهذا السبب أفترض أنهم إما سيؤخرون المحادثات أو يخدعون أو ببساطة ينسحبون منها على الإطلاق "، قال كيريان.
ويُذكر أنه أعلنت موسكو في 2 سبتمبر / أيلول أنها تدعم تفعيل عمل الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بشأن تسوية مسألة آرتساخ على أساس التفويض الحالي وثم قام الرئيس الروسي المشارك الجديد لمجموعة مينسك بزيارة باكو ويريفان لإجراء محادثات.

أجرى المقابلة آرام سركيسيان







youtube

كلّ المستجدّات    


عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]