التوقيت في يريفان 11:07:36,   23 أكتوبر

سنقف حتى النهاية، لكننا لن نكون أبداً جزءاً من أذربيجان- وزير خارجية آرتساخ دافيت بابيان-

سنقف حتى النهاية، لكننا لن نكون أبداً جزءاً من أذربيجان- وزير خارجية آرتساخ دافيت بابيان-
يريفان في 16 يوليو/أرمنبريس: بعد أن وجدت آرتساخ نفسها في الوضع الحالي بسبب الحرب الأخيرة تتخذ أذربيجان خطوات عملية لاحتلال مقاطعة سيونيك الأرمينية وفتح "ممر زانجيزور الجيوسياسية"، كما قال وزير خارجية آرتساخ دافيت بابيان في مقابلة مع أرمنبريس داعياً إلى اليقظة والحث على فهم ما يجري والاستعداد لعدوان جديد من جانب أذربيجان وذكر أن موقف آرتساخ لم يتغير ولن تكون آرتساخ أبداً جزءاً من أذربيجان.
 المقابلة مع أرمنبريس:
-السيد بابيان: أعلن الرئيس الأذربيجاني أنه حسب "المعلومات غير الرسمية" فإن "أرمينيا ليست مستعدة" لتوقيع "اتفاقية السلام" مع أذربيجان وتعليقاً على هذا البيان أشار نائب رئيس وزراء تصريف الأعمال في أرمينيا تيكران أفينيان إلى أنه طالما لم يتم حل وضع آرتساخ بعد، فسيكون من الصعب التحدث عن حلول أخرى. ما رأيكم عن أي اتفاق يتحدث علييف؟ ما هو الغرض من الإدلاء بمثل هذا البيان وإلى أي مدى من المناسب الآن الحديث عن توقيع اتفاقية سلام مع الأخذ في الاعتبار الوضع المعقد الحالي؟
-أقول ما يلي. بشكل عام نحتاج إلى التركيز ليس على الأفكار القانونية كما ذكر علييف بمعنى المعاهدة والاتفاق والسلام.. إلخ، ولكن على الموضوع الجديد الذي يتم تداوله بالفعل والذي كان متوقعاً للغاية ونحن نتحدث عنه منذ سنوات. يبدو أن الجميع كان يفهم هذا لكنهم الآن فوجئوا بما يحدث. فتح علييف موضوعاً جيوسياسياً جديداً- جبهة جيوسياسية جديدة - جبهة زانكيزور. وقد أصبح هذا بالفعل موضوع نقاش، حقيقة واقعة. لقد قلنا لسنوات عديدة أنه إذا ضعفت آرتساخ في يوم من الأيام فإن أرمينيا ستكون تحت خطر جاد وكان بعض الناس يعتقدون أن آرتساخ هي عبء وأن التخلص منها سيعيشون بشكل جيد وسوف يقومون بالتجارة، لكنها ليست ولن تكون كذلك. انظروا آرتساخ ضعفت والآن جبهة زانكيزور قد انفتحت. أذربيجان الآن بصدد فتح جبهة زانكيزور الجيوسياسية.

-ماذا يعني ذلك؟
- يعني أنه بعد أن وجدت آرتساخ نفسها في هذا الوضع من الناحية الجيوسياسية والنفسية والاقتصادية وغيرها نحن في "قسم الإنعاش"، هذا الدرع تحطم ولم يتم تدميره ، والآن فتحت جبهة أخرى.
ماذا يعملون؟ كانوا يقولون دائما إن "زانكيزور أرض أذربيجانية" وما شابه ذلك من أشياء سخيفة. لقد انتقلوا الآن إلى تنفيذه العملي، لقد أنشأوا "منطقة زانكيزور الشرقية الاقتصادية"، أريد أن أشير إلى أن إنشاء هذه المنطقة هو الخطوة الأولى، في وقت لاحق سوف يحولونهم إلى مقاطعات أو ولايات، لكن المشكلة هي أنه لم يكن هناك "منطقة زانكيزور الاقتصادية الشرقية" أو أي وحدة اقتصادية وثقافية وإدارية إقليمية في أذربيجان تسمى زانكيزور، لقد أنشأوا الآن تلك المنطقة الاقتصادية وسيحولونها غداً إلى وحدة إدارية إقليمية.
يجب أن نصحو ونفهم ما يحدث وأن نكون مستعدين. هم على استعداد جيد جداً، يجب علينا أيضاً أن نأخذ هذا في الاعتبار. إنهم يقتربون من العمل خطوة بخطوة، إذا كان علييف يريد معاهدة سلام فسيقول "أعطني زانكيزور الغربية" ، "أعطني يريفان"... إلخ، اتجاهات هجماتهم الجيوسياسية الرئيسية واضحة جداً، إنهم أكثر الأعداء صدقاً ولم يخفوا أبداً نواياهم الحقيقية.

- صرح رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان أن أذربيجان تدلي بتصريحات حول ما يسمى بـ "الممر" لتشويه نشاط مجموعة العمل الثلاثية لنائب رئيس الوزراء ومنع فتح الاتصالات الإقليمية.
-نحن بحاجة إلى التمييز بين اتصالات النقل والمفهوم الجيوسياسي، إنه لا يتحدث عن طريق يمر عبر ميغري، بل يتحدث عن "ممر زانكيزور" و "زانكيزور الغربية" و "زانكيزور الشرقية"، هذا بالفعل شيئ جيوسياسي.

-يريفان تقول الممر لا، لكن الطريق قد يفتح. ماذا يقصد الأذربيجانيون بقولهم "ممر"؟
- حسب رأيهم فإن "الممر" هو الخطوة الأولى لدمج "غرب زانكيزور". نحن بحاجة إلى أن نفهم بهذه الطريقة.

- هل تعتقد أن أذربيجان ستبدأ احتلال سيونيك بعد احتلالها لمعظم أراضي آرتساخ؟
- لقد بدأت بالفعل، ليس بشكل حاد، ولكن بشكل تدريجي.

- لكن معذرة في مثل هذه الحالة هناك محادثات حول اتفاق سلام ، وفتح طرق وفتح المواصلات وترسيم الحدود في هذا الوضع عندما بدأت أذربيجان بالفعل، كما قلتم، في تنفيذ برنامجها لاحتلال سيونيك، ألا تعتقدون أن مثل هذه التصريحات غريبة؟
هل أخفى علييف نواياه يوماً؟ يعلن ذلك صراحة. لا يوجد شيء غريب  لأن هناك مقاربات ووجهات نظر وتصورات مختلفة.

- بعد الحرب تقول يريفان ان الأولوية هي توضيح مكانة آرتساخ، بينما اذربيجان تدلي بتصريحات مختلفة، أين أرتساخ من هذه المحادثات؟ جمهورية آرتساخ لم تعد موضوعاً؟ ما هو موقف آرتساخ؟
- لم يتغير موقف آرتساخ: لن نكون أبداً جزءاً من أذربيجان. يحتاج الجميع إلى فهم هذا جيداً. الزيارة الأخيرة للسفراء الأجانب المعتمدين في أذربيجان إلى شوشي غير مقبولة بالنسبة لنا. نقول إن هناك خيارين هنا: إما أن نقف حتى النهاية أو يجب أن نغادر تماماً، ليس هناك خيار آخر، لن نكون جزءاً من اذربيجان. هذا واضح وهذا هو موقفنا.

- في هذه الحالة ، كيف تتخيل ستيباناكيرت وضع آرتساخ في المستقبل القريب، مع الأخذ في الاعتبار الوضع العسكري والسياسي وخاصة وجود قوات حفظ السلام الروسية في آرتساخ؟
- دولة مستقلة ذات حكم ذاتي، موضوع منفصل يلعب دوره الجيوسياسي في المنطقة، يجب أن نتصرف كموضوع جيوسياسي.

أجرى المقابلة آرام سركيسيان







youtube

كلّ المستجدّات    


عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]