التوقيت في يريفان 11:07,   24 مايو 2024

من السخافة أن يقدم زعيم دولة اسمه له تاريخ قرن مطالب إقليمية لأرمينيا والشعب الأرمني بمهده- المتحدثة بإسم خارجية أرمينيا-

من السخافة أن يقدم زعيم دولة اسمه له تاريخ قرن مطالب إقليمية لأرمينيا والشعب الأرمني بمهده-
المتحدثة بإسم خارجية أرمينيا-

يريفان في 15 أبريل/أرمنبريس: قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأرمينية آنا نغداليان إنه من السخافة أن يقدم زعيم دولة اسمها له تاريخ يمتد إلى قرن من الزمان فقط حتى في جنوب القوقاز من الناحيتين السياسية وحتى الجغرافية مطالبات إقليمية لأرمينيا والشعب الأرمني في مهده.
وأجرت آنا نغداليان مقابلة مع أرمنبريس وعلقت على التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف وكذلك بيان اللجنة الوطنية الأرمنية-الكندية بشأن عدم تزويد كندا بحقائق تثبت استخدام التقنيات الكندية في طائرات بيرقدار القتالية التركية.
-أرمنبريس: خلال مؤتمر عقد مؤخرا بعنوان "لمحة جديدة عن جنوب القوقاز: التنمية والتعاون في فترة ما بعد الصراع" صرح الرئيس الأذربيجاني أنه تم الاقتراح على أرمينيا لتوقيع اتفاقية سلام ولكن لا يوجد رد حتى الآن. هل لقاءات مع الجانب الأذربيجاني متوقعة في هذا السياق أم في المستقبل بشكل عام؟
-نغداليان:  لم يتم التخطيط لعقد مثل هذا الاجتماع. علاوة على ذلك فإن موقف وسلوك القيادة الأذربيجانية المعادية للأرمن لا يوفران أرضية لتوقع بناءة من السلطات الأذربيجانية لإيجاد حلول للوضع الحالي الناجم عن العدوان الأخير على آرتساخ. الدليل القاطع على ما قلته هو تصريحات علييف أثناء افتتاح "حديقة" في باكو في 12 أبريل مخصصة لحرب آرتساخ وتنظيم مظاهرة هناك مع عدم احترام لذكرى الجنود الأرمن الذين سقطوا.
كل هذا فضلاً عن التكهنات بشأن قضية أسرى الحرب من قبل أذربيجان تأتي لتثبت إلى أي مدى تقف السلطات الأذربيجانية عن تصريحاتها المعلنة بشأن الوضع بعد الحرب والسلام الإقليمي والمصالحة.
يواصل الرئيس الأذربيجاني الإدلاء بتصريحات متناقضة: من ناحية ، يقدمون لجمهورهم أطروحة مفادها أن النزاع قد تم حله ومن ناحية أخرى يتحدثون عن توقيع معاهدة سلام وأن بعض قضايا نزاع ناغورنو كاراباغ هي لم يتم حلها خلال حدث تم تنظيمه للجمهور الدولي.
اسمحوا لي فقط أن أقدم إشعاراً بسيطاً في هذا الصدد أنه من أجل توقيع اتفاقية سلام فإن عملية السلام ضرورية أولاً وقبل كل شيء والتي توقفت بعد استخدام أذربيجان للقوة.

-أرمنبريس: خلال ذلك المؤتمر شوه علييف الحقائق التاريخية مرة أخرى محاولاً تضليل المجتمع الدولي وجمهوره مرة أخرى وذكر أن زانكيزور هي الأرض التاريخية لأذربيجان وأعرب عن تطلعاته نحو يريفان وبحيرة سيفان. كيف تعلقون على هذه التصريحات؟
- من المثير للسخرية أن زعيم دولة ، له تاريخ لا يتجاوز قرن من الزمان حتى في أراضي جنوب القوقاز من الناحيتين السياسية والجغرافية ، -نغداليان: يقدم مطالبات إقليمية تجاه أرمينيا والشعب الأرمني في مهده. نحن نفهم أن عملية تشكيل هوية جديدة كانت وما زالت مستمرة في أذربيجان على مدى المائة عام الماضية، لكننا نريد أن نؤكد مرة أخرى أن التاريخ ليس هو الجانب القوي لأذربيجان.
مثل هذه التصريحات الاستفزازية تشوه المساعي الهادفة إلى إرساء الاستقرار في المنطقة الذي يشكل تهديدا لجميع دول المنطقة.

-أرمنبريس: اتخذت كندا قراراً بشأن استخدام طائرات بيرقدار بدون طيار. أعلنت اللجنة الوطنية الأرمنية- الكندية أن كندا طلبت من أرمينيا تقديم أي معلومات تسمح بإثبات استخدام التقنيات الكندية في طائرات "بايراقدار" بدون طيار ومع ذلك لم تقدم السلطات الأرمينية أي معلومات. ماذا تقولون في هذا؟
-نغداليان: بالتعاون مع وزارة الدفاع تم تزويد جميع شركائنا بمعلومات شاملة حول الأسلحة التي استخدمها التحالف التركي الأذربيجاني ضد آرتساخ وشعبها. هذه المعلومات أيضاً في شكل تقارير ذات صلة تم توفيرها منذ الأيام الأولى للحرب. تتحدث التقارير عن تورط تركيا في العمليات العسكرية ونقلها للإرهابيين [إلى منطقة الصراع واستخدام أسلحة محظورة من قبل أذربيجان..إلخ.
من أجل أن أكون أكثر وضوحاً بشأن هذه المسألة اسمحوا لي أن أقدم موقفاً بسيطاً: سفاراتنا في تلك البلدان، التي تنتج تقنيات طائرات بيرقدار بدون طيار، بما في ذلك السفارة الأرمينية في كندا، تم تكليفها خلال أيام الحرب بالتقدم بطلب إلى البلدان المضيفة التي تطلب لوقف توريد هذه التقنيات إلى تركيا. نتيجة للخطوات التي تم اتخاذها قررت شركة بومباردييه، وهي شركة كندية رائدة، بعد أن تركت التزاماتها التجارية جانباً وقف بيع المحركات المصنعة من قبل فرعها النمساوي روتاكس إلى تركيا من قبل شركة توصيل إيطالية.
أؤكد لكم أنه تم القيام بنفس العمل مع فيسكام: تم تقديم المعلومات اللازمة إلى السفارات الأرمينية عند استلامها. تم تنفيذ هذا العمل أيضاً في الاتجاه الكندي على الرغم من أن الجانب الكندي لم يطلب رسمياً مثل هذه المعلومات. أود أن أضيف أن الحديث ليس عن تقارير وتصريحات وسائل الإعلام، ولكن عن الأدلة الواقعية.

-أرمنبريس: أعلن وزير خارجية أذربيجان أن قضية أسرى الحرب قد تم حلها حيث نقلت أذربيجان جميع أسرى الحرب إلى أرمينيا ومع ذلك لم يكن هناك رد رسمي على ذلك من الجانب الأرميني. ما هي استراتيجيتنا في هذا الموضوع؟
-نغداليان: عرضت وزارة الخارجية الأرمينية مراراً موقفها من هذه القضية على مختلف المستويات. أود أن أضيف أن تصريح وزير الخارجية الأذربيجاني ليس أكثر من جهل صريح بالتزاماتها التي تعهدت بها في بيان 9 نوفمبر 2020 والتزاماتها الدولية. إن مثل هذا الموقف والسلوك غير البناء للسلطات الأذربيجانية يعرض للخطر التنفيذ الكامل للبيان الثلاثي الصادر في 9 نوفمبر.
لقد قلنا مرارا أنه وفقا للقانون الإنساني الدولي ولا سيما اتفاقيات جنيف والبيان الثلاثي بشأن وقف إطلاق النار يجب أن تعيد أذربيجان جميع الجنود والمدنيين الذين تم أسرهم أثناء وبعد العدوان العسكري الذي شن على آرتساخ، دون أي شروط مسبقة، على أساس مبدأ "الكل مقابل الكل".
نتوقع الدعم العملي من المجتمع الدولي أولا الدول المشاركة في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والمنظمات الدولية المتخصصة من أجل ضمان العودة السريعة والآمنة لجميع أسرى الحرب والمدنيين الموجودين في الأسر الأذربيجانية.
في 13 أبريل أصدر الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بياناً تطرقوا فيه بوضوح إلى هذه القضية. كما أعرب العديد من شركائنا الدوليين عن موقفهم بشأن هذه القضية مشيرين إلى وجوب إعادة أسرى الحرب إلى أوطانهم على الفور.








youtube

كلّ المستجدّات    


Digital-Card---250x295.jpg (26 KB)

12.png (9 KB)

عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :contact@armenpress.am