التوقيت في يريفان 11:07:36,   20 أكتوبر

عاشت الحرية، عاشت جمهورية أرمينيا-رئيس الوزراء باشينيان يوجّه رسالة بمناسبة الذكرى ال29 للاستقلال-

عاشت الحرية، عاشت جمهورية أرمينيا-رئيس الوزراء باشينيان يوجّه رسالة بمناسبة الذكرى ال29 للاستقلال-

يريفان في 21 سبتمبر/أرمنبريس: وجّه رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان رسالة تهنئة بمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين لاستقلال أرمينيا، حسبما قاله مكتب رئاسة الوزراء الأرمينية لأرمنبريس جاء في نص الرسالة:
"أعزائي الشعب والمواطنون الفخورون في جمهورية أرمينيا،
المواطنون الفخورون بجمهورية آرتساخ،
أرمن الشتات الفخورون،
أهنئئ الجميع بعيد استقلال أرمينيا.
من خلال الاستفتاء الذي أجري قبل 29 عاماً في مثل هذا اليوم أعلن شعبنا بالإجماع استقلال أرمينيا. يعد استفتاء 21 سبتمبر 1991 من أهم الأحداث في تاريخ شعبنا الذي بدأ عام 1988 مع حركة آرتساخ.
أشارت نتائج الاستفتاء للعالم بأسره إلى الإرادة الحرة للشعب الأرمني في أن تكون له دولة مستقلة وديمقراطية.
خلال الـ 29 سنة الماضية واجهنا العديد من الصعوبات- الحروب، المصاعب الاجتماعية والاقتصادية، الهجرة، تزوير الانتخابات، 27 أكتوبر، القمع السياسي، 1 مارس، حالات الأزمات واليأس.
ومع ذلك كل هذه الصعوبات لم تستطع كسر الشعب الأرمني وأصبحت ثورة 2018 السلمية والمخملية والشعبية تعبيراً قوياً عن تفاؤل الدولة والعزيمة المدنية والتي أثبتت أن رغبة الشعب الأرمني في الحصول على دولة ذات سيادة وحرة وقوية وسعيدة أكثر من أي وقت مضى. الدولة ذات السيادة والحرة الأبدية لتلك الدولة هي في صميم الأجندة الوطنية للشعب الأرمني ونحن بحاجة إلى تركيز جميع قواتنا على الخدمة اليومية لهذه الأجندة.
أبناء الوطن الأعزاء،
سأقوم اليوم بنشر استراتيجية التحول في أرمينيا لعام 2050 وهي ليست وثيقة جامدة، ولكنها آلية لمناقشة رؤانا وأهدافنا في عام 2050 في أرمينيا وطرق تحقيق تلك الأهداف واتخاذ القرارات بشأن تنفيذها والتحكم في عملية التنفيذ.
أعتقد أننا بهذا ندخل في مرحلة جديدة من حياة دولتنا عندما نحكم الدولة بالمنطق الاستراتيجي في حين أن كل قرار يتم اتخاذه اليوم ليس فقط مستمر، ولكن أيضاً ل10، 20، 30 عاماً من الأهداف الاستراتيجية. هذه آلية يجب أن تجعل المناقشات حول المستقبل والتخطيط المستقبلي جزءاً لا يتجزأ من عملنا اليومي.
في عام 1991 لم نكن نعرف كيف ستكون أرمينيا في عام 2020 وبسبب العديد من الأسباب الموضوعية والذاتية لم نقض وقتاً في تشكيل رؤيتنا لهذا اليوم وجعل تنفيذها إجراءً يومياً. لكن الوقت يضعنا حتماً أمام مثل هذه المشكلة، لا يمكننا انتظار وصول 2050 أو 2100 لنرى كيف ستبدو أرمينيا. يجب أن نخطط لأرمينيا، نبنيها ابتداء من اليوم، لذلك من بين العديد من القضايا يجب أن نعطي الأولوية لتلك التي تربطنا بأرمينيا عام 2050، 2010.
يجب على المواطن الأرميني الذي يحتفل بالذكرى المئوية للاستقلال أن يرى أننا لم نفكر في أنفسنا فحسب، يجب أن يشعر بشغفنا ومسؤوليتنا تجاه مستقبل أرمينيا وبعبارة أخرى حاضرها ويجب أن يرى أحلامنا اليوم قد تحققت بالفعل.
أنا متأكد من أن لدينا ما يكفي من الإرادة والمهارات والوحدة والحكمة لملء جدول أعمالنا اليومي بمثل هذا العمل وتوفير الظروف المؤسسية لأبدية أرمينيا وشعبها.
هذه هي المهمة الرئيسية لجيلنا وسنقوم بتنفيذ هذه المهمة معاً.
عاشت الحرية،
عاشت جمهورية أرمينيا،
عشنا نحن وأطفالنا حيث نعيش وسنعيش في أرمينيا الحرة والسعيدة".





https://zen.yandex.ru/id/5dee07a31e8e3f00ae3051c1


youtube

كلّ المستجدّات    


عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
settings إعدادات الصفحة