التوقيت في يريفان 11:07:36,   21 سبتمبر

تظل معاهدة سيفر وثيقة أساسية لحق الشعب الأرمني للتوصل إلى حل عادل للقضية الأرمنية-الرئيس سركيسيان-

تظل معاهدة سيفر وثيقة أساسية لحق الشعب الأرمني للتوصل إلى حل عادل للقضية الأرمنية-الرئيس سركيسيان-

يريفان في 10 أغسطس/أرمنبريس: أجرى الرئيس الأرميني أرمين سركيسيان مقابلة مع صحيفة الأزمنة السورية حول معاهدة سيفر، حيث يصادف 10 آب /أغسطس 2020 الذكرى المئوية لتوقيعها.
الأسئلة والأجوبة الواردة أدناه هي الترجمة الرسمية للمقال المنشور المقدم من مكتب رئاسة الجمهورية الأرمينية.
-سؤال: السيد الرئيس يصادف يوم 10 أغسطس الذكرى المئوية لمعاهدة سيفر التي وقعت بعد الحرب العالمية الأولى في مؤتمر باريس للسلام من قبل 13 دولة منتصرة (الأنداند) من جهة والإمبراطورية العثمانية المهزومة من الجانب الآخر، تمت الدعوة إلى المعاهدة لحل القضية الأرمنية المعذبة على مدى عقود وإنهاء معاناة الأرمن ما رأيكم؟
-الجواب: كانت معاهدة سيفر في جوهرها معاهدة سلام وفي هذا الصدد كان من الممكن حقاً أن تحل بشكل أساسي واحدة من أصعب مشاكل منطقتنا- القضية الأرمنية.
سبق معاهدة سيفر المؤتمر الأول الذي عقد في فبراير ومارس 1920 في لندن حيث تمّ اتخاذ قرار سياسي بضرورة إنشاء دولة أرمنية واحدة موحدة. في الوقت نفسه تم قبول جمهورية أرمينيا، التي تم الاعتراف بها بحكم الأمر الواقع في 19 يناير 1920 في مؤتمر باريس كمحور لها وكان يجب أن يتم توحيد بعض أراضي أرمينيا الغربية تحت الحكم العثماني معها.
بموجب معاهدة سيفر كان على تركيا الاعتراف بأرمينيا كدولة حرة ومستقلة. وافقت تركيا وأرمينيا على ترك ترسيم حدود البلدين في مقاطعات إرزروم، وطرابزون، فان وبيتليس (ولايات) للقرار الذي اتخذته الولايات المتحدة (قرار التحكيم الذي أصدره الرئيس وودرو ويلسون والذي سيصادف أيضاً في 22 نوفمبر الذكرى المئوية له) وقبول قراره على الفور وجميع المقترحات الأخرى- لتزويد أرمينيا بالوصول إلى رؤية وتجريد جميع الأراضي العثمانية المتاخمة لخط الحدود المذكور.

-سؤال: لكن معاهدة سيفر بقيت على الورق؟
-الجواب: أفضل أن أقول إن معاهدة سيفر لم يتم التصديق عليها بشكل كامل(مما يعني أنها لا تزال غير محققة وصحيح أنه عندما يتعلق الأمر بأرمينيا لم يتم تنفيذ قراراتها لأن الوضع السياسي الدولي قد تغير، ولكن في نفس الوقت لم يتم استنكاره أيضاً.
معاهدة سيفر هي اتفاقية قانونية بين الدول والتي لا تزال سارية بحكم الواقع لأن هذه الوثيقة أصبحت أساساً لوثائق أخرى مشتقة منها لتحديد وضع عدد من دول الشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الأولى أو مؤخراً من بين هم سوريا (حالياً سوريا - لبنان) وبلاد ما بين النهرين (حالياً العراق والكويت) وفلسطين (حالياً إسرائيل والسلطة الفلسطينية) والحجاز (المملكة العربية السعودية حالياً) ومصر والسودان وقبرص والمغرب وتونس وليبيا.
إلى جانب كل هذا كان من الممكن أن تعزز معاهدة سيفر حل القضية الأرمنية وتوحيد الأمة الأرمنية على أراضيها التاريخية.
كان من الممكن أن يخفف جزئياً الخسائر التي لحقت بالشعب الأرمني من جراء الإبادة الجماعية في عام 1915 ومن ثم خلق الظروف لتنظيم العلاقات بين أرمينيا وتركيا وإقامة سلام دائم بين شعوب منطقتنا.
لكن في سبتمبر 1920 انتهى العدوان الذي شنه الكماليون على جمهورية أرمينيا بتفكك الدولة الأرمينية المستقلة وإضفاء السوفييتة على أرمينيا.
وهكذا لم ينجح نضال الشعب الأرمني الذي دام قروناً من أجل توحيد الأجزاء المنفصلة من أرمينيا في كيان دولة واحدة، لكن جمهورية أرمينيا والأمة الأرمنية المنتشرة في جميع أنحاء العالم لا تزال وريثة وصاحبة تاريخنا وحضارتنا الممتدة لآلاف السنين. بغض النظر عما تم فعله أو سيتم القيام به وبغض النظر عن كيفية إنكار الحقائق التي لا يمكن إنكارها وبغض النظر عن مدى تدمير الآثار المادية والآثار الأرمنية على أراضي أرمينيا التاريخية فمن المستحيل إبادة ذكرى الأرمن.
تظل معاهدة سيفر حتى اليوم وثيقة أساسية لحق الشعب الأرمني في التوصل إلى حل عادل للقضية الأرمنية.

-سؤال: هناك رأي مفاده أن معاهدة لوزان لعام 1923 ألغت معاهدة سيفر.
-الجواب: إنه ببساطة ليس صحيحاً ولا يمكن أن يكون صحيحاً. لا تحتوي معاهدة لوزان على مثل هذا الإلغاء. علاوة على ذلك فإنه لا يحتوي على أي إشارة إلى معاهدة سيفر. لم توقع جمهورية أرمينيا على معاهدة لوزان وبالتالي فإننا لسنا طرفاً في معاهدة لوزان. وبالتالي فإنه لا يعني أي التزام على جمهورية أرمينيا. في هذه الحالة مبدأ الدقة الدولية inter alios acta (أي فعل يتم بين آخرين لا يضر أو يفيد الآخرين)-معاهدة سيفر ومعاهدة لوزان هما وثيقتان قانونيتان مختلفتان.

-سؤال: دعونا نعود إلى عصرنا. لقد أصبح الشرق الأوسط، الجار المباشر لبلدان جنوب القوقاز، نقطة ساخنة مرة أخرى: النزاعات المسلحة، الحروب الأهلية، مكافحة الإرهاب، النزاعات الإقليمية. وقعت اشتباكات حدودية على خط التماس الأرميني الأذربيجاني في منتصف شهر يوليو مما أودى بحياة بشرية وخلق توتراً غير عادي بين يريفان وباكو.
-الجواب: نعم في هذه الأيام حيث نحارب العالم بأسره ضد عدونا المشترك وباء الفيروس التاجي وبغض النظر عن حقيقة أن النزاعات في جميع أنحاء العالم قد توقفت حاولت الدولة المجاورة لنا - أذربيجان الاستفادة من الوضع. وتستخدم بالمعنى السلبي "نافذة الفرصة" هذه لشن العدوان على الحدود الأرمينية-الأذربيجانية. لحسن الحظ أظهرت القوات المسلحة الأرمينية استعدادها العالي للحرب وتمكنت حرفياً خلال يومين أو ثلاثة أيام من احتواء تعديات الخصم وبالتالي أنقذت منطقتنا من حرائق الاشتباكات واسعة النطاق.

-سؤال: أدلت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والعديد من العواصم بتصريحات حول هذه التطورات الخطيرة للغاية وحثت الأطراف على الحفاظ على السلام والحوار. وكانت لهجة أنقرة فقط عدوانية في دعم كامل لأعمال باكو.

-الجواب: صحيح أن المجتمع الدولي استجاب لهذه الأحداث على نطاق واسع. هذا صحيح بشكل خاص فيما يتعلق بموسكو وواشنطن وباريس- الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بشأن نزاع ناغورنو كاراباغ. لكن أحداث تافوش أثارت بعض المخاوف الجدية.
يتعلق قلقي الأول بالخطاب العدواني للغاية من جارتنا الشرقية تركيا. استخدمت تركيا فيما يتعلق بأرمينيا لغة غير مناسبة في العلاقات الدولية وهذا غير مبرر على الإطلاق وغير مسؤول. خذوا بالاعتبار أن هذا هو البلد الذي كان مسرحاَ لمأساة إنسانية كبيرة، البلد الذي نفذ قبل 105 سنوات إبادة جماعية ضد أمتنا، وبدلاً من محاولة إنشاء جسور مع أرمينيا من خلال التعرف على تلك الصفحات السوداء من تاريخها، فإنهم يلجأون إلى لغة تكشف في الواقع عن نيتهم في مواصلة ما تم فعله قبل 105 سنوات.
القلق الثاني هو محاولة أذربيجان خلق انطباع بأن أرمينيا تشكل تهديداً للبنية التحتية الدولية التي تمر عبر أذربيجان. هذا مجرد هراء، هذه البنية التحتية موجودة منذ أكثر من 20 عاماً ولم يكن لدى أرمينيا أي نية لتدميرها. رسالتي هي كما يلي: أرمينيا لم تكن ولن تكون أبداً تهديداً لأحد لأننا خلفاء أولئك الذين مروا بالإبادة الجماعية ونجوا. نحن نعلم جيداً ما تعنيه المعاناة ونعرف القيم الإنسانية. أشعر بالقلق من أنه عندما يحارب العالم بأسره معاً ضد جائحة الفيروس التاجي فإن البعض يتخذ إجراءات غير إنسانية.
مصدر قلق آخر يتعلق بالتصريحات الرسمية الصادرة عن حكومة أذربيجان أو الهياكل ذات الصلة بشأن تهديد أذربيجان بضرب محطة ميتسامور النووية. أنا فيزيائي وأعرف جيداً العواقب الحقيقية لضربة على محطة للطاقة النووية. وبالتالي فإنني أعتبر هذه التصريحات بمثابة نية للقيام بعمل إرهابي يُعرف في العلاقات الدولية بأنه إرهاب نووي. لا سمح الله أن يحدث يوماً ما ذلك فسيكون لدينا تشيرنوبيل القوقازية. لن تتأثر أرمينيا فقط ولكن الجميع بما في ذلك أذربيجان وتركيا وجورجيا والشرق الأوسط ...
بغض النظر عن المشاكل الموجودة بين الدولة والجيران فإن اللعب بنار القضية النووية أمر غير مقبول.





https://zen.yandex.ru/id/5dee07a31e8e3f00ae3051c1


youtube

كلّ المستجدّات    


New Xar <

عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
settings إعدادات الصفحة