التوقيت في يريفان 11:07:36,   25 مايو

جمهورية آرتساخ الحرةالمنتصرة والشعب الأرمني يتذكر مذابح مدينة شوشي-1920اليوم-من قبل أذربيجان المجرمة

جمهورية آرتساخ الحرةالمنتصرة والشعب الأرمني يتذكر مذابح مدينة شوشي-1920اليوم-من قبل أذربيجان المجرمة
يريفان في 23 مارس/أرمنبريس: اليوم سلطات وشعب آرتساخ والشعب الأرمني تحيي يوم مدينة شوشي واستعادة تراثها الثقاف الذي دمرته السلطات الأذربيجانية، ويقرأ البيان الصادر عن وزارة خارجية أرتساخ بمناسبة الذكرى المئوية لمذابح الأرمن في شوشي من قيل التتر-أسلاف دولة أذربيجان الحالية
وكما علمت أرمنريس من الخدمة الصحفية لوزارة خارجية آرتساخ البيان جاء على النحو التالي ،
'' قبل مائة عام في 23 مارس 1920، قامت سلطات الجمهورية الديمقراطية الأذربيجانية التي تم إنشاؤها حديثاً بذبح السكان الأرمن في شوشي، المركز الإداري والثقافي في آرتساخ. ونتيجة لهذه الجريمة البشعة، قُتل آلاف الأرمن واضطر عشرات الآلاف إلى الفرار من منازلهم ونُهِب الجزء الأرمني من المدينة وأحرق ودُمر بالكامل. تم طرد السكان الأرمن الناجين من شوشي والذين يشكلون غالبية سكان المدينة، بالكامل. كانت معظم المدينة الأرمنية الجميلة ذات يوم مدمرة لسنوات عديدة. تم تدمير التراث الثقافي الهائل لشوشي. قسوة هذه الجريمة موثقة من قبل المعاصرين الذين زاروا شوشي مباشرة بعد المذبحة وأشاروا إلى أن الآبار كانت مليئة بجثث النساء والأطفال. تركت المأساة علامة عميقة على المدينة وأجواءها لدرجة أنها حتى بعد 10 سنوات تسببت في انطباعات قاتمة ومشاعر ثقيلة والتي عكسها أحد الكتاب الروس البارزين في القرن العشرين، أوسيب ماندلستام، في قصيدته "سائق الفايتون".
أصبحت مذبحة شوشي سابقة لمحاولات السلطات الأذربيجانية التي استمرت عامين للاستيلاء على آرتساخ وإخضاعه. هذه الادعاءات الإقليمية غير المعقولة وغير الممقبولة لآرتساخ من قبل أذربيجان والتي تم إنشاؤها نتيجة للغزو التركي في جنوب القوقاز وضعت الأساس للصراع بين أذربيجان وكاراباخ بمعناه الحديث. حاولت السلطات الأذربيجانية تحقيق هدفها من خلال الدعم المباشر للقوات التركية وفي وقت لاحق واصل الضباط والمبعوثون الأتراك مساعدة القوات المسلحة الأذربيجانية، بما في ذلك تنظيم مذبحة شوشي عام 1920، في محاولة لمواصلة الإبادة الجماعية الأرمنية، في أرمينيا الشرقية.
لم يحل إدراج آرتساخ بالقوة في هيكل أذربيجان السوفياتية وعقب سيوفيتية جمهوريات جنوب القوقاز المشكلة، حيث أن سياسة السلطات الأذربيجانية تجاه السكان الأرمن في آرتساخ تغيرت فقط في الشكل، ولكن ليس في المحتوى.
إن بداية عملية انهيار الاتحاد السوفياتي في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينات أعادت تفعيل قضية الأمن المادي للسكان الأرمن في آرتساخ. استجابة للمطالب السلمية لشعب آرتساخ من أجل إعادة التوحيد مع أرمينيا اجتاحت موجة من عمليات القتل الجماعي ومذابح الأرمن في جميع أنحاء أذربيجان. قتل الآلاف من الأرمن وشوهوا وتم ترحيل مئات الآلاف. كانت المذابح الأرمنية في 1988-1990 هي استمرار مذبحة شوشي لعام 1920 وأظهرت بوضوح أنه حتى بعد 70 عام لم تتغير أهداف ولا أساليب السلطات الأذربيجانية.
فقط بفضل التنظيم الذاتي لشعب آرتساخ، الذي أوجد دولة قادرة مع جميع المؤسسات الضرورية، بما في ذلك الجيش الفعال وكذلك دعم الأرمن في جميع أنحاء العالم، كان من الممكن صد العدوان المسلح لأذربيجان في 1991-1994 ولمنع تكرار سيناريو شوشي في آرتساخ ولكن على نطاق أوسع.
اليوم تبذل سلطات وشعب آرتساخ كل جهد لإحياء شوشي واستعادة التراث الثقافي للمدينة الذي دمرته السلطات الأذربيجانية".




https://zen.yandex.ru/id/5dee07a31e8e3f00ae3051c1


youtube

كلّ المستجدّات    


New Xar <

عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
settings إعدادات الصفحة