التوقيت في يريفان 11:07:36,   1 أبريل

عندما كان الملك تيكران العظيم يتفاوض مع الرومان لم تكن هناك دولة اسمها أذربيجان-باشينيان لعلييف-

عندما كان الملك تيكران العظيم يتفاوض مع الرومان لم تكن هناك دولة اسمها أذربيجان-باشينيان لعلييف-
يريفان في 15 فبراير/أرمنبريس: أكد رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان مجدداً أن ناغورنو كاراباغ لم تكن أبداً جزءً من دولة أذربيجان المستقلة.
وخلال المشاركة في حلقة نقاش حول الصراع في ناغورنو كاراباغ مع الرئيس الأذربايجاني إلهام علييف على هامش مؤتمر ميونيخ الأمني ، قال رئيس الوزراء الأرميني إنه يرى ضرورة لوجود أفكار جديدة لمفاوضات حل النزاع.
وتعليقًا على "نظرة عامة" من علييف قال باشينيان إنه ليست هناك حاجة للذهاب إلى هذا التاريخ: "أود أن أطلب من الرئيس علييف ألا يذهب بعيداً إلى التاريخ لأنه عندما كان الملك الأرمني تيكران العظيم يتفاوض مع بومبي، القائد العسكري الروماني، لم تكن هناك أي دولة في جنوب القوقاز وحول العالم عموماً باسم أذربيجان. لذلك لا أعتقد أنه من الصواب أن أذهب بعيداً لأنني أستطيع أن أذهب إلى أبعد من ذلك وأبدأ من على سبيل المثال 400 قبل الميلاد، لكنني لن أفعل ذلك لأنني لا أعتقد أن هذا هو الطريق الصحيح للذهاب"، قال باشينيان مضيفاً إن مكتب القوقاز للحزب الشيوعي السوفيتي قرر أن يكون كاراباغ جزءاً من أرمينيا وكان هذا قراراً قانونياً تماماً وبعد ذلك، وفقاً لمبادرة جوزيف ستالين الشخصية، تغير هذا القرار في موسكو: "كانت مثل المؤامرة بين ستالين ولينين وأتاتورك. لم يكن كاراباغ أبداً جزءاً من دولة أذربيجان المستقلة. تم وضع كاراباغ في أذربيجان فقط في عملية تشكيل الاتحاد السوفيتي. وعندما نتحدث عن السلامة الإقليمية ينبغي لنا أن نقرر أي وحدة أراضي تتحدث. سؤالي هو أنه إذا كانت أذربيجان تحترم السلامة الإقليمية للاتحاد السوفيتي لتصبح دولة مستقلة، فإن أذربيجان غادرت الاتحاد السوفياتي بنفس الطريقة التي غادر بها ناغورنو كاراباغ الاتحاد السوفيتي. يمكنكم القول إنني أتحدث الآن عن البلد غير الموجود، أي الاتحاد السوفيتي، ولكن الجمهورية السوفيتية التي تضم ناغورنو كاراباغ، غير موجودة أيضاً، لا توجد جمهورية سوفيتية، جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفيتية و هذه حقيقة. ومثل أذربيجان حصلت على استقلالها من الاتحاد السوفياتي بنفس الطريقة التي نالت بها ناغورنو كاراباغ استقلالها من الاتحاد السوفياتي وأذربيجان السوفيتية على حد سواء"، قال باشينيان.
وفي معرض تعليقه على تصريحات علييف حول أحداث خوجالي، ذكر رئيس الوزراء الأرميني أنه في منتصف تسعينيات القرن الماضي صرح الرئيس السابق لأذربيجان أياز مطاليبوف في إحدى المقابلات التي أجراها مع صحيفة روسية بأن الاستفزاز في خوجالي نظمته المعارضة الأذربيجانية لسحبه من السلطة. . وقال باشينيان: "لقد حدث هذا في الواقع لأنه نتيجة لهذا الحدث، تم إقالة أياز مطاليبوف من منصب رئيس أذربيجان".
وفيما يتعلق بقرارات مجلس الأمن الدولي قال باشينيان إن المعنى العام لهذه الوثائق هو وضع وقف لإطلاق النار دون قيد أو شرط وعلى الفور ووقف أي أعمال عنف وأعمال عسكرية وأضاف: "وإذا نظرنا إلى قرار مجلس الأمن رقم 884 ، فسوف نرى أنه مكتوب هناك أن أذربيجان انتهكت وقف إطلاق النار ونتيجة لذلك فقدت أذربيجان أراضيها. أولاً وقبل كل شيء، أذربيجان لم تحافظ على شروط وثيقة مجلس الأمن الدولي. إن هذا أمر مهم للغاية، ليس بالجيد للقادة الأرمن والأذربيجانيين في كل مرة تكرار نفس الشيء.لكن لسوء الحظ خلال الـ 25 أو 30 سنة الماضية، نكرر في كل مرة نفس الأشياء. وأخشى أن المجتمع الدولي ربما تعب بطريقة ما من سماع نفس الأشياء. وأعتقد أننا بحاجة إلى تقديم بعض الأفكار الجديدة. وعندما أصبحت رئيس وزراء أرمينيا من خلال الثورة السلمية المخملية والديمقراطية، فهمت أنه لا يمكن حل نزاع دائم دام 30 عاماً بخطوة أو خطوتين.وأعتقدت أنه من أجل حل هذا الصراع نحتاج إلى ثورات. لقد بدأت عملية الثورات الصغيرة"، قال رئيس الوزراء الأرميني.




https://zen.yandex.ru/id/5dee07a31e8e3f00ae3051c1

https://www.gov.am/files/docs/3969.pdf
youtube

كلّ المستجدّات    


New Xar <

عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]
settings إعدادات الصفحة